القاهرة : السبت 23 يونيو 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
منوعات
الخميس 08/مارس/2018 - 12:49 ص

طفلة برأسين فى كمبوديا تثير حيرة الأطباء

طفلة برأسين فى كمبوديا
نيفين هنري
dostor.org/2082568

يصارع توأم ملتصق من كمبوديا للبقاء على قيد الحياة بعد أن ولدا برأسين وجسم واحد، وزنهما حوالي 15 رطلا، رأس واحدة فقط من الرأسين يتم تغذيتها بالأنابيب، وسط مخاوف من عدم البقاء على قيد الحياة، ويتم الاحتفاظ بالتوائم في حاضنة حتى يحصلان على الرعاية على مدار الساعة بينما الأطباء المتحيرون، في مقاطعة سيم ريب النائية في كمبوديا، يقررون أفضل طريقة لعلاج المواليد الجدد، حسبما أفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وكانت أمهما كيت ماي، البالغة من العمر 35 عاما، التي تشعر بالإحباط الشديد من الحادث وما زالت تتعافى من العملية القيصرية في 3 مارس، لم يكن لديها أي فكرة بأنها كانت ستلد توأم ملتصق لأنها لا تستطيع تدبير 10 جنيهات أسترلينية ثمن الموجات فوق الصوتية.

حوالي واحد من كل 200.000 طفل يولد توأم ملتصق بين 40 و60% منهم يموتون في سن صغيرة، في حين أن 35% منهم لا يستطيعون البقاء إلا يوم واحد.

وقالت كيت التي تقضي كل وقتها في مستشفى كانثا بوفا للأطفال مع والد الطفل كام ساري (40 عاما): «أريد أن أكون سعيدة ولكنني أيضا مستاءة. أنا لا أعرف لماذا حدث هذا. التوأم ليس قويا»، بالإضافة إلى عدم القدرة على تحمل تكاليف المسح الضوئي، فإن الوالدين، اللذان لديهما ثلاثة أطفال آخرين، ويعيشون في قرية نائية لا تتاح لهم سوى إمكانية محدودة للحصول على الفحوصات الطبية السابقة للولادة.

ويقوم الأطباء في المستشفى بمراقبة حالة التوأم قبل اتخاذ قرار بشأن ما يجب القيام به بعد ذلك.

وقال متحدث باسم المستشفى: «التوأم الملتصق لديه ضربات القلب ضعيفة جدا. والأم مرهقة من الولادة، إنها مصدومة أيضا، هذه الولادة فاجأت الكثير من الناس في المستشفى. ونحن لم نر هذا من قبل ولم نتعامل مع حالة مماثلة في السابق».

ads
ads