الخميس 23 يناير 2020 الموافق 28 جمادى الأولى 1441

"حزب السادات" يتقدم بمبادرة لمكافحة الإرهاب

الأربعاء 21/ديسمبر/2016 - 01:27 م
 النائب محمد أنور
النائب محمد أنور السادات
مروة حافظ
طباعة
وجه النائب محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، رسالة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، دراسة باسم الحزب تتضمن مجموعة من المقترحات لمساعدة الدولة في مكافحة الإرهاب، مطالبة بالتأكيد على ضرورة تدعيم الاجهزة الامنية بالوسائل الحديثة للكشف علي الجناه و تتبعهم و كذلك علي ضرورة مشاركة المجتمع كله مع الدولة في مكافة الارهاب، مع تعزيز مشاركة المجتمع.

وتضمن المبادرة ببندها الاول تعزيز مشاركة المجتمع في الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب، مضيفة أنه يجب أن يتم رفع وعي المجتمع بدوره في تنفيذ الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب، داعيا لفتح حوار مجتمعي أو تنظيم حملة مُجتمعية لتوعية المجتمع بدوره، و بدعوة الخبراء والمسؤولين وممثلين المجتمع والنواب للناقش والحوار داخل مجلس النواب علي الجزء المجتمعي من الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب.


كما دعت الدراسة لتصحيح التناول الإعلامي للعمليات الإرهابية، وانتقدت التغطية الإعلامية للعمليات الإرهابية، واصفا أنها ليس علي درجة عالية من الكفاءة و الحرفية لتوعيه المجتمع بدوره في مكافحة الإرهاب، مشيرا الى ان الإعلام المصري يشارك في تحقيق أهداف الإرهاب من خلق طبقة جماهيرية عريضه له بل وخلق مساحة من التعاطف مع الإرهابين وتقديم المبررات التي دفعت بهم لذلك وهذا ما لوحظ في العملية الإرهابية الأخيرة . وذلك لبعد الاعلام المصري عن المعايير الحديثة في تغطية أخبار العمليات الإرهابية،

وطالبت الدراسة بسرعة توجيه المسؤوليين في ملفي الإعلام والإرهاب للتعاون معًا في إعداد دليل عن الممارسات الفضلى في تغطية العمليات الإرهابية للصحفيين والإعلاميين ونشره علي جميع وسائل الإعلام، الذي يضمن تطبيق أحدث المعايير العالمية في تغطية العمليات الإرهابية بدون تحقيق أهداف الإرهاب الدعائية و السياسية،أسوه بما حدث في فرنسا والمانيا في التعامل مع هذة الظاهرة الإعلامية.

ودعت لضرورة وجود برنامج إعداد تأهيل السجناء من الشباب، بهدف رفع وعيهم وزيادة انتمائهم لوطنهم وحمايتهم من الإنزلاق في هاويه الإرهاب على أن يشمل البرنامج:إعادة التأهيل النفسي والثقافي والاجتماعي لهؤلاء الشباب، ورفع ثقافتهم الدينية وتوعيتهم بقيم المواطنة، ومتابعه أمنية لهم بعد خروجهم، مع التعويض المناسب على فترة الحبس الاحتياطي حال ثبوت براءة المتهم مما نسب إليه، وذلك لتحجيم البيئة الحاضنة للإرهاب وقطع الطريق على المنظمات الإرهابية في تجنيد الشباب والدفع بهم لتدمير انفسهم و لمحاربه وطنهم.

كما شددت على تعزيز دور الشباب في مكافحة الإرها