رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير صينى: «Cop27» ساهمت فى رفع الظلم التاريخى عن الدول الفقيرة والنامية

كوب ٢٧
كوب ٢٧

قالت صحيفة "جلوبال تايمز" الصينية، إن مخرجات "Cop 27" ساهمت بشكل استباقي ومتسق في تشكيل وقيادة المناقشات حول القضية الأكثر إلحاحًا المتعلقة بتغير المناخ، وهي رفع الظلم التاريخي الذي تتعرض له الدول الفقيرة والنامية في جنوب الكرة الأرضية الأكثر تضررًا من تغير المناخ، وتحدي دول الشمال العالمي والبلدان المتقدمة صناعيًا بسبب مسئوليتها وراء تنامي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الضارة.

وقال التقرير: لم يترك مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ "Cop 27"، الذي اختتم مؤخرًا أي مجال للشك في أن الجنوب العالمي يرتقي إلى أقصى إمكاناته على الساحة العالمية، من خلال تشكيل وقيادة المناقشات حول القضية الأكثر إلحاحًا المتعلقة بتغير المناخ.

- البلدان النامية ضغطت من أجل إقامة شراكات على قدم المساواة

وفي العقد الماضي وبشكل متزايد في هذا العقد، أصبحت أصوات الجنوب العالمي في المسائل ذات الاهتمام العالمي مثل النمو والتنمية أقوى، وأظهرت البلدان النامية تصميمًا لا يلين على ممارسة صوت موحد لم يعد من الممكن تجاهله، ولم تعد البلدان النامية متلقيًا سلبيًا للمساعدات والدعم، بل ضغطت من أجل إقامة شراكات على قدم المساواة، وشراكة تذكرنا بتعاون إفريقيا والصين الذي شهد تحقيق القارة نموًا متسارعًا في البنية التحتية والاتصال والناتج المحلي الإجمالي لكل منهما.

 وتابع تقرير الصحيفة الصينية، على هذه الخلفية وخلال المناقشات والمفاوضات التي امتدت على مدى أسبوعين، احتل الجنوب العالمي مركز الصدارة مع قيام الشمال العالمي بدور أكثر مرونة، ووضع نشطاء البيئة وممثلو المنظمات غير الحكومية وقادة المجتمع والحكومات من الجنوب البلدان النامية تحت دائرة الضوء، لقد تحدوا بشكل خاص شمال الكرة الأرضية لتقويض وعودهم الخاصة بالتكيف مع تغير المناخ والتخفيف من حدته.

مع انطلاق المؤتمر، أصبح من الواضح أن الشمال العالمي يفقد قوته بشكل كبير فيما يتعلق بالسلطة والتأثير الذي كان يتمتع به في السابق على البلدان النامية، ففي مصر، لم يكن الجنوب العالمي يضغط من أجل أن يتم تضمينه، ولكن بشكل استباقي ومتسق يحدد نغمة ووتيرة المناقشات طوال حياة المؤتمر، من خلال اتخاذ موقف متشدد ضد الشمال العالمي، الذي يتكون إلى حد كبير من الدول الأكثر ثراءً التي ينبعث منها الكربون، كانت الرسالة واضحة - لن يستمر العمل كالمعتاد.

- النقاط الساخنة للتأثر بالمناخ

أضاف التقرير: تقع النقاط الساخنة للتأثر بالمناخ في مناطق الجنوب العالمي في إفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا، ولا يقتصر الأمر على تعرض ملايين الأشخاص لمخاطر كوارث تغير المناخ بما في ذلك الآثار المدمرة على ناتجها المحلي الإجمالي، بل إن البلدان المتقدمة متأخرة كثيرًا عن التزامها السنوي بتمويل المناخ البالغ 100 مليار دولار والذي بدأ في عام 2020 وسينتهي في عام 2025.

وفي ظل هذه الخلفية، تمكن الجنوب العالمي من رفع صوت موحد، متحديًا البلدان المتقدمة صناعيًا بشأن مسئوليتها التاريخية وراء تنامي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الضارة وما يترتب على ذلك من تأثير للغازات المذكورة على الجنوب العالمي.

والأكثر من ذلك، مع الأخذ في الاعتبار أنه في حين أن البلدان العشرة الأكثر تضررًا من تغير المناخ تقع في إفريقيا، فإن مساهمة القارة الإفريقية في جميع انبعاثات الكربون تقدر بنحو 3 في المائة، وكانت هذه الفجوة بين الانبعاثات وآثار تغير المناخ من ناحية، والمسئولية المالية لجهود التكيف والتخفيف هي التي هيمنت على المناقشات.