رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الصحة والأمم المتحدة تطلقان حملة لمحاربة التمييز ضد مرضى «الإيدز»

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر

أطلق البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز بوزارة الصحة والسكان، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة المعني بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة «الإيدز»، وشركة «إيفا فارما»، حملة «زي أي مرض»، لمُحاربة التمييز ضد المرضى المصابين بالفيروس، والخوف المُجتمعي منهم، وهي الحملة التي تنطلق بالتزامن مع يوم الإيدز العالمي، الموافق الأول من ديسمبر في كل عام.

وقال الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إن مصر نجحت أن تكون من الدول ذات معدل منخفض في الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري (الإيدز) .

IMG-20221130-WA0023

وأشار إلى أنه رغم جائحة كورونا التي أثرت سلبًا على تقديم الخدمات العلاجية للمتعايشين مع الإيدز في الكثير من الدول، إلا أن البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز لم يتأثر، بل نجحنا في توسيع مظلة الخدمات المقدمة وتوفير أحدث العلاجات الموجودة على مستوى العالم للمريض بالمجان.

وأكد أهمية الحملة التي تدشنها الوزارة بالتعاون مع "إيفا فارما" لتوفير كل المعلومات المرتبطة بالمرض وطرق انتقاله لمواجهة الوصم والتمييز ضد المرضى ووقف التعامل مع الإصابة كأنها "عيب"، حسب تعبيره، لافتًا إلى أن المرض ينتقل بعدة طرق وليس من خلال العلاقات غير المقبولة فقط، كما يعتقد البعض.

وأوضح: ينتقل عبر الدم الملوث بالفيروس، أو باستعمال أدوات حقن مع شخص مُصاب بالفيروس، أو عبر العلاقة الجنسية مع شخص مُصاب به، أو من الأم المصابة بالفيروس لطفلها أثناء الحمل أو الرضاعة.

IMG-20221130-WA0020

وقالت الدكتورة هبة السيد، مدير البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز بوزارة الصحة والسكان، إن حملة «زي أي مرض» تنطلق لتوعية المصريين بأن المتعايش مع الإيدز لا ينقل العدوى عبر التعامل اليومي العادي، وذلك لمحاربة التمييز ضد المصابين بهذا الفيروس.

وأضافت مدير البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز، في احتفالية إطلاق «الحملة»، أن البرنامج يُقدم جميع الخدمات للمرضى المصابين بالفيروس مجانًا، وهي الخدمات التي تتضمن الفحص والمشورة المتعلقة بالفيروس في المعمل بسرية تامة، مع تقديم الدعم الاجتماعي المتكامل للمصابين بالفيروس وذويهم، والرعاية الإكلينيكية للمصابين بالفيروس، مع تقديم علاج الفيروسات مجانًا من خلال المراكز العلاجية بمستشفيات الحميات في جميع محافظات الجمهورية.
وأوضحت أن أي استفسارات لدى المصابين بالفيروس أو من يريد الاستفسار عنه مُتاحة عبر خط ساخن، على أرقام 0233152802، و0233152801، و09007008000.

وأوضحت أن البرنامج يهدف إلى تنسيق الجهود مع كل الجهات لمكافحة المرض، والحد من الإصابات، والحفاظ على استمرار وضع مصر كإحدى الدول منخفضة الإصابة بالفيروس، مع السعي للقضاء على مرض الإيدز في مصر والوصول لأهداف التنمية المستدامة 2030.

وأكدت أن مصر من الدول الرائدة في مجال أدوية الإيدز، وأنه بفضل الشركات الوطنية مثل "إيفا فارما" استطعنا توفير علاجات ٩٧٪؜ من المتعايشين مع الإيدز من خلال الأدوية المحلية، بعد أن كان يتم استيرادها جميعًا من الخارج.

وأشاد الدكتور وليد كمال مدير مكتب الأمم المتحدة المشترك للإيدز في مصر، بجهود الدولة المصرية في محاربة فيروس الإيدز، وتعاون البرنامج الوطني مع كل الجهات الشريكة لخدمة المرضى، مؤكدًا أن الاحتفال باليوم العالمي للإيدز، وإطلاق الحملة تهدف لمحاربة التمييز ضد المصابين بالفيروس.
وأضاف مدير مكتب الأمم المتحدة المشترك للإيدز في مصر، في احتفالية إطلاق «الحملة»، أن الدولة المصرية تتوسع بالتعاون مع الأمم المتحدة في تقديم خدمات الفحص والمشورة الصحية، لإتاحة الخدمة لأي مريض قد يحتاجها، بما يسهم في الحد بشكل أكبر من انتشار المرض، لافتًا إلى أن مصر من أوائل الدول في منطقة الشرق الأوسط، التي تُقدم العلاج والخدمات لمرضى الإيدز بالمجان ودون تكلفة تذكر.

وأوضح الدكتور وليد كمال أن حملة «زي أي مرض» ستُنظم العديد من الأنشطة التوعوية عبر «السوشيال ميديا» ووسائل الإعلام لنشر التوعية الصحيحة تجاه المرض، ومحاربة التمييز، والتوعية بكل شيء متعلق بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة المؤدي إلى مرض الإيدز.
ولفت إلى حرص الدولة المصرية على توفير أحدث علاجات الجديدة الرائدة بما يتماشى مع كل ما هو جديد، بما يحسن من الحالة الصحية للمرضى، والحد من انتشار الفيروس بصورة أكبر، وتسهيل تعايش المرضى معه.

وأبدى الدكتور رياض أرمانيوس، العضو المنتدب لشركة إيفا فارما، إحدى الشركات الوطنية الرائدة بمجال صناعة أحدث العلاجات ومضادات الفيروسات والبحث العلمي في المجالات الصحية، سعادته بالتعاون مع وزارة الصحة، وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بـ«الإيدز»، مؤكدًا أن اختيار مسمى الحملة يأتي لأن فيروس نقص المناعة المكتسب HIV المسبب للإيدز «زي أي مرض» في طريقة انتشاره، وتشخيصه، وتوافر علاجه، وحق المريض في الدعم النفسي، وأن يحيا بدون تمييز.

وأضاف الدكتور رياض أرمانيوس، في كلمته، أن إطلاق حملة «زي أي مرض»، هو يوم هام لدعم الصحة كحق إنساني، مشيرًا إلى توافر برنامج علاجي متكامل به يعيش المريض بصورة طبيعية وحياة كاملة، كما ثمن جهود الدولة في توفير برنامج متكامل لعلاج المرضى بسرية كاملة.

ولفت إلى أن «إيفا» تسهم في التوعية بالمرض، وأيضًا في تطوير عيادات نموذجية لعلاج مثل هذا النوع من الفيروسات، فضلًا عن تدريب الأطباء.
وأشار إلى أن البرنامج الوطني لمواجهة الإيدز في مصر يتيح التحاليل والعلاج بالمجان لكل المرضى.