رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

توصيات في ختام دور الانعقاد المجمع المقدس بكنيسة الروم الأرثوذكس

الروم الارثوذكس
الروم الارثوذكس

تختتم كنيسة الروم الأرثوذكس غدًا دور الانعاقد الحالي لمجمعها المقدس، المنعقد حاليا برئاسة صاحب الغبطة البابا ثيودروس الثاتي، وحضور مطارنة وأساقفة الكرسي الإسكندري من جميع الإبراشيات في أفريقيا. 

وانعقد المجمع هذا العام في دير القديس جيورجيوس بمنطقة مصر القديمة في القاهرة، بينما ينعقد في اليوم الأخير غدا الموافق 25 نوفمبر في السويس.

وعن كواليس العمل داخل المجمع قال الأنبا نيقولا إنطونيو، متحدث الكنيسة الرسمي في تصريح له إنه تم الإعلان عن بدء أعمال المجمع من قبل البابا ثيودروس، وقام غبطته بتحية رؤساء الكهنة المجمع. وتحدث عن رمزية عقد المجمع المقدس في نفس المكان المقدسة حيث كان العديد من أسلافه الموقرين، الذين حاربوا من أجل الدفاع عن وحدة وحقوق العرش البطريركي.

ثم عرض غبطته باستفاضة على أعضاء المجمع المقدس أعماله التي أنجزها، خلال الفترة الزمنية ابتداءً من شهر يناير هذا العام حتى الآن، في جميع مجالات خدمته الرئيسية.

بعد ذلك، تناول المجمع المقدّس باستفاضة وتحليليّة موضوع التدخل غير الشرعي لكنيسة روسيا في السلطة الرعويّة الروحيّة والرعويّة لبطريركية الإسكندرية في قارة إفريقيا، بالتنسيق مع ما يُسمّى بـ"الإكسارخي البطريركي لأفريقيا"، بطريركية موسكو ، المطران كلين ليونيدا جورباتشوف.

بعد المناقشة وحوار، شرع المجمع المقدس في عزل المتروبوليت السابق (في بطريركية الإسكندرية) كلين ليونيداس من الرئاسة الأسقفية القانونية بسبب سلسلة من الجرائم الكنسية (التعدي على اختصاص الكنسي للبابا، تكريس أنديمنسي باسمه، توزيع الميرون المقدس ، شراء رجال الدين المحليين والمكرسين التابعين لبطريركية الإسكندرية بالمال، بث الفئوية العرقية القبلية... إلخ). وشجبوا "النظريات" الكنسية السياسية الجديدة الخاصة بالترويج للعالم الروسي في جميع أنحاء العالم على أساس القومية.

أخيرًا، بعد شهور عديدة من الجهل والصمت لبطريرك موسكو السيد كيريل، على الاحتجاجات المكتوبة التي وجهها إليه غبطة البابا وبطريرك الإسكندرية بشأن سحب أعضاء "الإكسارخية"، المعلنة منه، من إفريقيا. أعلن غبطته التوقف عن ذكر اسم بطريرك موسكو في القداس الإلهي إلى الأبد من قبل رئيس كنيسة الإسكندرية.

كما استمر عمل المجمع المقدس برئاسة صاحب الغبطة بابا وبطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا البابا ثيودورس الثاني، بقراءة مقترحات من قبل إثنين من رؤساء كهنة الكرسي الإسكندرية، وهما: المتروبوليت يرونيوموس مطران كمبالا، والأسقف برودروموس أسقف توليارا وجنوب مدغشقر، الذين طرحا المواضيع التالية على التوالي.


الاعتراف القانوني / وجود آي ميتروبوليت في دولة ناطقة باللغة الإنجليزية (القانون الإنجليزي)"


"الاعتراف القانوني / وجود آي ميتروبوليت في دولة ناطقة بالفرنسية (القانون الفرنسي)"، تبع ذلك تبادل مثمر لوجهات النظر حول الاقتراحات الهامة للموضوعان المذكوران أعلاه.

كما تمت مناقشة القضايا الفردية ذات الطابع الإداري للمقاطعات الكنسية فيما يتعلق بالتشريعات المحلية للدولة المتواجدة فيها، بالإضافة إلى القضايا المهمة ذات الطبيعة الرعوية.