رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير أمريكي: نجاح مصر في حماية آثارها من تغيرات المناخ درس للعالم

معبد أبو سمبل
معبد أبو سمبل

أكدت شبكة "ساينس" الأمريكية، أن التماثيل الفرعونية أصبحت رمز مصر القديمة في هوليوود، فقد نجحت الدولة المصرية في إنقاذ آثارها المتبقية من حضارتها العظيمة على مدار مئات السنين، حيث تضافرت الحكومات والشركات والجمعيات الخيرية والمواطنون في جهد دولي لإنقاذ الآثار وتحديدًا معبد أبو سمبل عام 1960، الذى أعيد بناؤه مرة أخرى لإنقاذه من الغرق.

درس مصر لحماية آثارها

وأشارت الشبكة إلى أنه تم تفكيك المعابد في أبو سمبل من قبل حوالي 3000 عامل على مدى خمس سنوات وتم نقلها بعيدًا عن الأذى، وفي عام 1972، تم تدوين مفهوم مواقع التراث العالمي في اتفاقية دولية، بحيث يكون للأماكن ذات الأهمية الثقافية دائمًا آلية للدول للتعاون في الحفاظ عليها للأجيال القادمة.

وأضافت: يصادف هذا الأسبوع، الذكرى الخمسين لاتفاقية التراث العالمي، والتزام البشرية بحماية الأماكن ذات القيمة العالمية البارزة من الانحلال والدمار، وهو تذكير لزعماء العالم الذين اجتمعوا في قمة المناخ COP27 بأن التاريخ يستحق الجهود لإنقاذ الآثار، وبشجاعة والتزام بالعمل الجماعي مثل ذلك الذي حدث في أبو سمبل، يمكن إنقاذ التاريخ في مواجهة الدمار الذي يبدو مستعصياً على الحل، فاليوم، تسبب أزمة المناخ دمارا مستعصيا على ما يبدو على مواقع في كل قارة.

وأكدت الشبكة، أن تغير المناخ يعد التهديد الأسرع نموًا للمواقع التاريخية وأكبر خطر يهدد التراث الطبيعي الأكثر روعة على كوكبنا، حيث يتعرض واحد من كل ثلاثة مواقع طبيعية وواحد من كل ستة مواقع للتراث الثقافي للتهديد بسبب تغير المناخ، وبالنسبة لغابات التراث العالمي مثل Redwoods في كاليفورنيا أو وسط الأمازون في البرازيل، فإن التهديد يصل إلى 60 في المائة. 

وتابعت: بالنسبة للمواقع البحرية مثل الحاجز المرجاني، فإن 66 في المائة منها معرضة لخطر الاختفاء، ومثل نظرائهم في التراث الطبيعي، لا يمكن للمواقع الأثرية مثل حديقة رابا نوي الوطنية في جزيرة إيستر والمدن التاريخية مثل البندقية أن تنجو من أزمة المناخ دون مساعدة.

وأوضحت أنه نظرًا لأن المواقع في جميع أنحاء العالم تواجه تهديدات متزايدة من الحرائق والفيضانات ، فإننا نحتاج مرة أخرى إلى عمل جماعي من قادة العالم لإعطاء الأولوية للحفاظ عليها من خلال تضمين التراث الثقافي في الالتزامات المناخية.