رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

من تاريخ المونديال «10».. مدرب البرازيل مكروه فى وطنه وجاينتز يحطم غرور الإنجليز

هدف أمريكا في مرمى
هدف أمريكا في مرمى إنجلترا

حفلت بطولة كأس العالم عبر تاريخها بالمواقف الطريفة داخل وخارج المستطيل الأخضر، وهذه المواقف يرصدها "الدستور" على مدى أكثر من 60 حلقة حتى موعد انطلاق مونديال 2022 في قطر.

الحلقة الثانية من مونديال البرازيل 1950

فضيحة كروية للإنجليز

بعدما ترفع طويلًا عن المشاركة في نهائيات كأس العالم تواجد المنتخب الإنجليزي في بطولة 1950 بقيادة مدربه الشهير والتر ونتربوتوم ونجومه الكبار وعلى رأسهم ألف رامزى وستانلي ماتيوز، ونجح المنتخب الإنجليزي في الفوز على شيلي بهدفين نظيفين في المباراة الأولى وكانت المباراة الثانية أمام منتخب الولايات المتحدة الأمريكية وقرر ونتربوتوم إراحة 4 لاعبين نظرًا لسهولة المباراة خاصة أن المنتخب الأمريكي خسر مباراته الأولى أمام إسبانيا 1- 3، لكن ما حدث لا يصدقه عقل فقد سجل لاري جاينتز هدفًا لأمريكا في الدقيقة 38 وجن جنون الإنجليز وحاولوا إدراك التعادل دون جدوي وأعرب الحكم الإيطالي جينيرو دانيلو الذي أدار المباراة عن دهشته من النتيجة وأكد أنه لولا إداراته للمباراة لما صدق أن إنجلترا خسرت أمام أمريكا.

وفي إنجلترا كانت دهشة الصحفيين كبيرة بعد وصول فاكسات بالنتيجة واعتقدوا أن هناك خطأ مطبعيًا وطلبوا التأكد منها قبل نشر الخبر وخرجت بعض الصحف لتؤكد فوز إنجلترا 10 -1، وفي أمريكا رفض المحرر الرياضي لصحيفة ذى نيويورك تايمز الأمريكية نشر خبر فوز منتخب بلاده وقام بإلقاء التلغراف في سلة المهملات لأنه لم يصدق الخبر.

 

هزيمة ثقيلة رغم محاولات التضليل

قبل 24 ساعة من مواجهة أوروجواي قام منتخب بوليفيا بأداء تدريبه بحديقة الاستقلال في مدينة بيلوهوريزونتي، وركز المدرب خلاله على دقة التمريرات العرضية والتسديد من خارج منطقة الجزاء، وعندما وصل منتخب أوروجواى لأداء تدريبه تغير الحال وبدأ لاعبو بوليفيا  يتعمدون تسديد الكرات بشكل خاطئ حتى ينخدع لاعبو أوروجواى ويعتقدوا أن المباراة سهلة، لكن الحيلة لم تنطلِ على لاعبى أوروجواى الذين أمطروا شباك المنتخب البوليفي بثمانية أهداف نظيفة.

مدرب البرازيل مكروه في وطنه 

 بعد الفوز على المكسيك برباعية سافر فلافيو كوستا، المدير الفني لمنتخب البرازيل إلى مدينة بيلوهوزيزونتي لمشاهدة مباراة يوغوسلافيا وسويسرا اللذين سيلتقي معهما المنتخب البرازيلي في الدور الأول، وهناك قابله الجمهور بإطلاق صافرات الاستهجان احتجاجًا على عدم ضم أى لاعب من ولاية ميتاس للمنتخب البرازيلي، وبعدها بثلاثة أيام وبعد التعادل مع سويسرا 2-2 في ساو باولو حاولت مجموعة من المشجعين الاعتداء على المدرب ليس اعتراضًا على التعادل، ولكن لأنه لم يكن محبوبًا من جماهير ساوباولو، لأنه كان لاعبًا ومدربًا في ريو دي جانيرو.

فلافيو كوستا مدرب البرازيل

منتخب يوغوسلافيا يرفض طعام الفندق 

قبل مباراته مع البرازيل لتحديد بطل المجموعة رفض منتخب يوغوسلافيا تناول الطعام في فندق الإقامة وقررت إدارة البعثة تناوله في مقر السفارة اليوغوسلافية خوفًا من أن يقوم البرازيليون بدس السم في الطعام أو خلطه بمواد تؤثر على أداء لاعبي يوغوسلافيا.

ولأن الحذر لا ينجي من القدر فقد انزلقت قدما زيليكو كايكوفسكي لاعب يوغوسلافيا أثناء استعداده لنزول أرض الملعب مع لاعبي الفريقين، واصطدمت برأسه بأحد الأبواب الموجودة في ممر حجرات الملابس، مما تسبب في جرح استلزم إجراء 4 غرز طبية ولأنه لم يكن مسموحًا بالتغيير في التشكيل الأساسي بعد إعلانه بدأ منتخب يوغوسلافيا المباراة بعشرة لاعبين بعدما رفض الحكم الويلزي بنجامين جريفيث تأجيل المباراة عدة دقائق حتى يتم علاج كايكوفسكي.

وفي الدقيقة الرابعة سجل أدمير هدفًا للبرازيل، فعاد كايكوفسكي للملعب بعد أن ربط رأسه بضمادة طبية، لكن وجوده لم يمنع خسارة يوغوسلافيا بعد أن سجل زيزينيو الهدف الثاني للبرازيل وفازت بالمباراة وتصدرت المجموعة.

زيليكو كايكوفسكي لاعب يوغوسلافيا