رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الهدمى»: إسرائيل تستخدم الانتخابات للتصعيد ضد المقدسيين

وزير شؤون القدس فادي
وزير شؤون القدس فادي الهدمي

أكد وزير شئون القدس، فادي الهدمي، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تواصل التصعيد ضد المقدسيين، تحت ستار الانتخابات وكذلك الأعياد اليهودية.

واعتبر الهدمي أن قرار محكمة الاحتلال عدم تجريم نفخ البوق في مقبرة باب الرحمة الإسلامية انتهاك لحرمة الموتى ومشاعر المقدسيين، وكذلك انتهاك القانون الدولي. 

وأوضح الهدمي أن الاحتلال الإسرائيلي يستغل الانتخابات لطرد المقدسيين من القدس وانتهاك حرمة المقدسات لاستقطاب أصوات اليمين الإسرائيلي، معربا عن إدانته منع شرطة الاحتلال المصلين من الدخول إلى المسجد الأقصى، خلال فترة اقتحام عضو الكنيست المتطرف ايتمار بن غفير.

آليات الاحتلال لتوسيع انتهاكاته فى القدس

واعتبر  الهدمي أن توظيف الأعياد اليهودية لانتهاك حرمة المسجد الأقصى من خلال الاقتحامات وأداء الطقوس التلمودية محاولة مكشوفة لشطب الوضع القانوني والتاريخي القائم بالمسجد الأقصى.

وقال إنه في الوقت الذي تحاول فيه جماعات اليمين المتطرف إشعال الموقف، فإن سلطات الاحتلال تعمل على إصدار قرارات إبعاد وملاحقة للمصلين وتوفير الحماية للمعتدين.

وأوضح أن جماعات اليمين المتطرف تسارع الخطوات لإشعال حرب دينية من خلال تصعيدها بالمسجد الأقصى، والاعتداء على المقابر الإسلامية، مع الاستمرار بالحفريات في منطقة القبور الأموية ومحاولة تهويدها.

وحث وزير شئون القدس على توفير الدعم والإسناد من الأشقاء العرب والمسلمين والمجتمع الدولي للفلسطينيين، فلا يمكن ولا يجب ترك المقدسيين وحدهم.

محمود عباس يهدد بالخروج من أوسلو بسبب انتهاكات الاحتلال

وقال الرئيس الفلسطينى محمود عباس، إنهم لن يقبلوا بأن يبقوا الطرف الوحيد الذي يلتزم باتفاقية «أوسلو» الموقّعة مع الاحتلال الإسرائيلي، لأن هذه الاتفاقيات لم تعد قائمة بسبب انتهاك الاحتلال المستمر لها.

وأكد عباس، خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن الأمم المتحدة أصدرت مئات القرارات الخاصة بفلسطين ولم ينفذ قرار واحد منها، ورغم مطالبتهم إسرائيل بإنهاء احتلالها ووقف إجراءاتها وسياساتها العدوانية إلا أنها أمعنت في تكريس الاحتلال، ما دفع السلطة الفلسطينية لإعادة النظر في هذه السياسات.