رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فادي فوكيه: نشأت في منطقة شعبية وتعرفت على المسرح في «الطليعة»

فادي فوكيه
فادي فوكيه

احتفى المهرجان القومي للمسرح المصري، بتوقيع كتاب مهندس الديكور فادي فوكيه، تأليف د.محمد سمير الخطيب.

وقال الخطيب: أتوجه بالشكر إلى إدارة المهرجان لتكريم شخص يعد من أهم الشخصيات التي تعمل في الظل وبصمت، وهي شخصية ثرية.

وتابع: المهندس فادي فوكيه فنان متميز تعرفت عليه خارج مصر وبالتحديد في المغرب، وتعلمت منه الكثير فهو يعمل في صمت وبلا ضجيج، ويعشق المسرح جدا ، وصاحب أيادي بيضاء على المسرح المصري، وعمل في أكثر من 70 مسرحية، وهو فنان تشكيلي ذو ثقافة بصرية، وكواليسه جميله في أي عمل يعمل به.

نشأتي في منطقة شعبية أثرت في وجداني وبدايتي في المسرح جاءت من بوابة الفن التشكيلي

وفي كلمته قال المهندس فادي فوكيه: «لقد نشأت في منطقة شعبية أثرت بشكل كبير في وجداني، وبداية تعارفي على المسرح كانت في مسرح الطليعة، وقبلها حصلت على بكالوريوس الفنون والتربية، قسم الفن التشكيلي والنحت في عام 1982، كما حصلت على دبلوم دراسات عليا في النقد الفني من أكاديمية الفنون المصرية في عام 1989، كما حصلت على عضو نقابة الفنانين التشكيليين، وعضوية نقابة المهن التمثيلية، وعضوية اتحاد الفنانين العرب، وعضوية فرقة المسرح القومي».

وبشأن العلاقة بين الفنان التشكيلي والفنان المسرحي، أوضح فوكيه: «عندما يستخدم الفنان الفن التشكيلي في الفن المسرحي فهو يضيف أبعاد فنية جديدة ومتميزة لهذا الفن، وهو ما يضفي ثراءً معرفيا كبيرًا عليهما، ويصنع صورة بصرية متميزة، تضيف للنص وللديكور وللإخراج والأداء المسرحي لكل المشاركين في العمل الفني".

وأشار، إلى أن مصمم الديكور بالمسرح عليه أن يبحث ويتطور باستمرار، ويعتمد على نفسه وخياله، وأن يصنع لذاته خصوصية، ولا سيما في الفكرة وطريقة عرضها، وهذا ما يجعله يتميز عن غيره في العروض المسرحية التي سيقدمها.

يشار إلى أن الدورة الخامسة عشرة من المهرجان القومي للمسرح المصري تقام تحت عنوان "المخرج المسرحي المصري"، التي انطلقت يوم 24 يوليو على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية، ويختتم المهرجان فعالياته وتوزيع جوائزه يوم 8 أغسطس على نفس المسرح برعاية وزيرة الثقافة الدكتورة الفنانة إيناس عبدالدايم.

ويهدى المهرجان فى دورة هذا العام للفنان الكبير الراحل عزيز عيد، الذي مارس الإخراج والتمثيل والتأليف وصاحب الأفكار والرؤى الجديدة والعميقة للمسرح، ولذلك قد أطلقوا عليه لقب "رائد المسرح العربي".