رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«كنز المستقبل».. كيف تؤهل الدولة الشباب للعمل في القطاعات التكنولوجية؟

الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، عددًا من مشروعات «مصر الرقمية»، التي تُشرف على تنفيذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ويدخل ضمن مشروعات الدولة التكنولوجية، عملية تأهيل الشباب لسوق العمل، خاصة في قطاع التكولوجيا، باستخدام الوسائل الحديثة، وبما يتوافق مع المتطلبات الحالية لأصحاب الأعمال، ممن يعرضون فرصا لجذب لشباب من مختلف الجنسيات للعمل في الكيانات التابعة لهم.

وتعمل الدولة حاليًا، على مبادرة تستمر لمدة 3 سنوات، تستهدف تدريب مليون شاب ليكونوا مؤهلين لسوق العمل. والعمل خلال العام الجاري 2022، يستهدف 200 ألف خريج من الجامعات المختلفة، بتكلفة 1.1 مليار جنيه تتحملها الدولة بشكل كامل.

وقال الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في تصريحات سابقة لـ"الدستور"، إن الوزارة أعدت قاعدة من الكوادر البشرية الرقمية في علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال استراتيجية التدريب التقني التى يتم تنفيذها وفقا لمنهج هرمى باستثمارات 1.1 مليار جنيه، لتدريب 200 ألف متدرب خلال العام المالي الحالي، بزيادة في الميزانية بنحو 22 ضعفًا وزيادة في إعداد التدريب بنحو 50 ضعف مقارنة بما كانت عليه من 3 أعوام.

وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تعمل على تأهيل الشباب، من خلال مبادرات ومشروعات التي تستهدف بناء الإنسان، والتي تهدف إلى توفير فرص تدريبية للشباب لتأهيلهم لدخول سوق العمل المحلي والدولي، الأمر الذي يسهم في بناء قاعدة من الكفاءات في تخصصات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وبناء مجتمع رقمي قائم على العلوم والتكنولوجيا.
وتحرص وزارة الاتصالات على رفع القدرة التنافسية للكفاءات المصرية، لذا توفر مجموعة شاملة من برامج بناء القدرات القائمة على الخبرة الواقعية.
وتتضمن مناهج البرامج دورات في مجالات الاتصالات وتطوير البرمجيات وتحسين العمليات ودورات المهارات الأساسية، وإمكانية التعلم الإلكتروني، كما تمنح شهادات.
وتمتلك الوزارة موارد مكثفة لمساعدة المتدربين في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على اكتساب الخبرة العملية وتطوير مهارات أعمق من خلال عملية التعلم المستمرة.

كما تشملت استراتيجية وزارة الاتصالات للتدريب، عددًا من المبادرات والبرامج، وهي:

- المبادرات التي تهدف إلى تمكين الشباب في سوق العمل

المستقل عبر الإنترنت والاستفادة من مزاياه العديدة المتمثلة في الحصول على فرص عمل متميزة من أماكنهم دون التقيد بحدود السوق المحلى وتشمل مبادرة "مستقبلنا رقمي" بهدف تدريب 100 ألف شاب على مهارات العمل الحر في مجالات تكنولوجيا المعلومات المتطورة وذات الطلب المتزايد، بالإضافة إلى مبادرة "شغلك من بيتك"، ومنحة "تمكين الشباب للعمل المهني الحُر" والتي تهدف إلى تدريب 20 ألف شاب على مهارات العمل الحُر عبر المنصات الإلكترونية.

- مبادرات للتعلم الرقمي من خلال:

- تنفيذ المبادرة الرئاسية "رواد تكنولوجيا المستقبل"؛ وهى منصة رقمية لتوفير التدريب في 45 مسار تدريبي في تخصصات تكنولوجية متقدمة بالتعاون مع كبرى الشركات التكنولوجية، وبشهادات معتمدة من جامعات عالمية، وتضم المبادرة أيضا البرنامج التدريبي "مبرمجي المستقبل"، وهو منحة تدريب مجانية في أساسيات البرمجة لطلبة الصف الأول الثانوي المتميزين ويتم من خلالها منح شهادة معتمدة من المنصة العالمية "يوداسيتي" للتعلم الإلكتروني.

- إطلاق المنصة الرقمية "مهارة تك" لتدريب الشباب في عدد من التخصصات التكنولوجية الدقيقة باللغة العربية من خلال 10 مسارات.

- إطلاق منصة للتعلم عن بُعد تستهدف فئات المجتمع المختلفة في كافة أنحاء الجمهورية لنشر الثقافة الرقمية بشكل آمن وفعال وذلك بالتعاون مع مؤسسةICDL  العربية.

3- إتاحة منح مكثفة لتدريب شباب مصر داخل محافظاتهم تشمل برامج تلائم هوية أعمال مكان المنشأ وبما يتلاءم مع النشاط الصناعي واحتياجات كل محافظة.

4- تنفيذ برامج لبناء القدرات الرقمية للعاملين بالجهاز الإداري للدولة.

5- مبادرة وظيفة تك بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي لربط البرامج التدريبية مع احتياجات الصناعة لتشمل إتاحة التدريب على تكنولوجيات متخصصة.

6- مبادرة "قدوة- تك" لدعم المرأة المصرية وتمكينها باستخدام تكنولوجيا المعلومات من خلال دعم مهارات رائدات الأعمال من صاحبات الحرف اليدوية في مجال التسويق الرقمي، والتجارة الإلكترونية

7- مبادرة لتأهيل شباب المجندين أثناء تأديتهم لفترة تجنيدهم بالتعاون مع وزارة الدفاع.

هذا بالإضافة إلى إطلاق مبادرة لإتاحة قروض ميسرة لتمويل أجهزة الحاسب الآلي المحمول للمتدربين الملتحقين ببرامج التدريب المختلفة بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وكذلك يتم تنفيذ برامج تدريب تكنولوجي متقدم في التخصصات التكنولوجية ومنها وبرنامج تدريب متخصص في الذكاء الاصطناعي بالتعاون مع كلية علوم الحاسب بفرنسا.

ودعمًا لمنظومة التعليم الفني، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم قامت الشركة المصرية للاتصالات بإطلاق مدرسة للتكنولوجيا التطبيقية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ لإعداد جيل من العمالة الفنية المؤهلة في تخصصات تكنولوجية حديثة.

وسعيًا نحو بناء قاعدة صلبة من المهارات الرقمية، انشأت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جامعة مصر المعلوماتية في مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة، لتكون أول جامعة متخصصة في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في أفريقيا والشرق الأوسط، حيث من المقرر أن تبدأ الدراسة بالجامعة خلال العام الدراسي المقبل بالتعاون مع كبرى الجامعات الدولية المتخصصة في هذه المجالات.

كما أطلقت الوزارة مبادرة "بُناة مصر الرقمية" وهى منحة من الدولة مقدمة لعدد ألف شاب من المتفوقين من خريجي كليات الهندسة والحاسبات والمعلومات، وترتكز على رؤية جوهرها بناء كوادر تقنية عالية التخصص، من خلال برنامج أكاديمي وعملي مكثف ومتكامل يحصل على آثره الملتحقين به على درجة الماجستير المهني في مجالات الذكاء الاصطناعي، وعلوم البيانات، والأمن السيبراني، وعلم الروبوتات والأتمتة، والفنون الرقمية، بالإضافة إلى شهادات تدريب معتمدة من كبرى الشركات العالمية المطورة للتكنولوجيا، وأيضًا شهادة في المهارات القيادية والإدارية، وأخرى في اللغة الإنجليزية من كبرى الشركات العالمية المتخصصة.