رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وكالات إغاثة: شبح المجاعة يخيم على منطقة القرن الإفريقى

أرشيفية
أرشيفية

أعلنت وكالات إغاثة وخبراء أرصاد جوية، الإثنين، أن 4 مواسم متتالية من شح المطر جعلت الملايين من المتضررين من الجفاف في كينيا والصومال وإثيوبيا يواجهون خطر المجاعة، وحذروا من أن الأمطار الموسمية في أكتوبر/نوفمبر قد لا تحسن الوضع.

وجاء في بيان لخبراء الأرصاد الجوية ووكالات إنسانية بينها وكالات من الأمم المتحدة أن الجفاف غير المسبوق هو "ظاهرة مناخية لم تشهدها المنطقة منذ 40 عاما على الأقل":"يبدو أن موسم الأمطار 2022 من مارس حتى مايو سيكون الأكثر جفافاً على الإطلاق".

وأتى شح الأمطار على محاصيل وتسبب بنفوق ماشية وأرغم عددا كبيرا من الأشخاص على مغادرة ديارهم بحثا عن الطعام والماء، فيما هدد احتمال عدم هطول الأمطار الموسمية للمرة الخامسة على التوالي بإغراق هذه المنطقة المضطربة في كارثة إضافية.

وقالت الوكالات: "إذا تحققت هذه التوقعات فإن حالة الطوارئ الإنسانية القائمة أساسا في المنطقة ستعمّق أكثر"، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف البيان:"أن الأوضاع الصعبة تفاقمت جراء النزاع في أوكرانيا الذي ساهم في ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود".

وتابع أنه بدون تمويل لتوسيع نطاق الاستجابة على صعيد المساعدات فإن الوضع الصعب أساسا سيزداد سوءا.

وذكر: "يجب الآن تسريع التحركات لإنقاذ أرواح وتجنب مجاعة ووفيات".

وأضاف: "أن النداءات الحالية للاستجابة للجفاف لا تزال تفتقر إلى تمويل واسع".

قضى الجفاف على 3.6 مليون رأس ماشية في أقسام من كينيا وإثيوبيا حيث يعتمد السكان المحليون بشكل كبير على الرعي لتأمين معيشتهم. ونفق  حيوان من كل ثلاثة في الصومال منذ منتصف عام 2021.

يعاني أكثر من 16.7 مليون شخص في الدول الثلاث من جوع حاد ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 20 مليونا بحلول سبتمبر.