رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إليزابيث والأمير تشارلز يقرران منح منازل ووظائف للاجئ أوكرانيا

الملكة تتضامن مع
الملكة تتضامن مع اللاجئين الأوكرانيين

كشفت وسائل إعلام بريطانية أن الملكة إليزابيث الثانية تدرس توفير منازل ووظائف للاجئين الأوكرانيين الفارين من هول الحرب في بلادهم إلى المملكة المتحدة، كما يفكر الأمير تشارلز في فعل الشيء نفسه في منزله الكائن  دومفريز هاوس في أيرشاير.

يأتي ذلك في أعقاب تحرك قامت به العقارات الريفية في اسكتلندا لتقديم الإقامة والتوظيف للاجئين الأوكرانيين.

وقالت شركة Scottish Land & Estates (SLE) التي تمثل الشركات الريفية إن أكثر من 40 عقارًا تم التطوع بهم لمساعدة الفارين من الحرب والذين وصلوا إلى اسكتلندا.

وسيتم توفير الإقامة للموظفين حتى يتمكن اللاجئون الأوكرانيون من ملء هذه الوظائف الشاغرة، لأنه بموجب مخطط تم إعداده خصيصًا، سيكون لديهم إذن للعمل في المملكة المتحدة لمدة ثلاث سنوات.

وأكد المتحدث باسم العائلة المالكة:"تدرس العائلة المالكة عددًا من الطرق لتقديم المساعدة والدعم العمليين".

وأظهرت الملكة تضامنها مع أوكرانيا عندما وقفت أمام باقة كبيرة من الزهور الزرقاء والصفراء خلال أول مشاركة شخصية لها منذ أن اصطدمت برئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في وقت سابق من هذا الشهر.

وجاء التكريم اللطيف بعد أيام فقط من ورود أنباء عن قيام الملكة بتبرع سخي لمناشدة لجنة الطوارئ الخاصة بالكوارث في أوكرانيا.

ولم يعلن القصر عن التبرع ورفض الإفصاح عن المبلغ الذي تم التبرع به لكن المؤسسة الخيرية، ووجهت الشكر للعاهل علانية على وسائل التواصل الاجتماعي في وقت سابق من هذا الشهر.

كما شاركت المجموعة الفنية الملكية التي كانت تحتفظ بها الملكة في المقاطعة الثقافية لروسيا من خلال سحب الإذن بعرض ثلاثة سيوف في متاحف الكرملين في موسكو.

وافقت المجموعة الملكية على إقراض أسلحة القرن السابع عشر كجزء من معرض عن المبارزة، برعاية الأوليغارشية الروسية والمبارز السابق أليشر عثمانوف.