رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«ديلي ميل»: الأمير أندرو يواجه أزمة جديدة بعد انتحار «برونيل»

الأمير أندرو
الأمير أندرو

أكد تقرير بريطاني، السبت، أن الأمير أندرو عضو العائلة الملكية يواجه أزمة جديدة بعد انتحار مصمم الأزياء جين لوك برونيل  في أحد سجون فرنسا، عقب اتهامه في اغتصاب قاصرات والاتجار بهن في أعمال الجنس.

وقالت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية إن انتحار «برونيل» يأتي بعد أسبوع من التسوية التي قام بها أندرو مع فرجينيا روبرتس التي اتهمته باغتصابها مقابل 12 مليون جنيه إسترليني.

وأشارت إلى أن وفاة «برونيل» والمعروف باسم «قواد جيفري إبستين» رجل الأعمال الأمريكي المتهم بالاتجار بالجنس، سيسبب إحراجًا جديدًا للأمير أندرو بينما يحاول إنهاء الفضيحة الجنسية المتورط فيها مع روبرتس.

وتم العثور على مصمم الأزياء جان لوك برونيل، 76 عامًا، مشنوقًا في زنزانته اليوم منتحرا، فيما قالت التحقيقات إنه سبق وأن اشترى أكثر من ألف امرأة وفتاة لصالح ممول الاستغلال الجنسي للأطفال، إبستين، كما واجه برونيل اتهامات أولية باغتصاب فتيات تتراوح أعمارهن بين 15 و 18 عامًا.

ومن بين الذين تحدثوا ضد برونيل ضحية إبستين فيرجينيا جوفري، التي قالت إنها مارست الجنس مع برونيل عدة مرات عندما كانت بين 16 و19 عامًا ، وقت الاتجار بها من قبل إبستين.

وقالت جوفري أيضًا إنها أُجبرت على ممارسة الجنس مع الأمير أندرو في ثلاث مناسبات بدءًا من سن 17.

يأتي انتحار المصمم الفرنسي العجوز بعد أيام قليلة من موافقة دوق يورك الأمير أندرو على تسوية مهمة خارج المحكمة مع جوفري، والتي قد تصل تكلفتها في النهاية إلى 12 مليون جنيه إسترليني، وكان من المعتقد أن التسوية بين أندرو وجوفري قبل المحاكمة أمام هيئة المحلفين في قضيتهما المدنية ستنهي احتمالية إحراج العائلة المالكة خلال احتفالات اليوبيل البلاتيني للملكة.

ومع ذلك، فقد أثارت التسوية تساؤلات جدية حول ما إذا كانت الملكة إليزابيث تساعد أندرو في تمويل الاتفاقية، والآن من المرجح أن يؤدي انتحار برونيل إلى إثارة المزيد من الجدل في الدوق، بحسب "ديلي ميل".

وفي عام 2020، فكر المحققون الفرنسيون في استجواب الأمير أندرو حول صلاته ببرونيل، الذي شارك إبستين في الاتجار بالفتيات.

وقال ريمي هيتز، المدعي العام في باريس، إن برونيل يشتبه في أنه نظم نقل وإيواء الفتيات أو الشابات نيابة عن جيفري إبستين، وكان يسعى إلى تحديد طبيعة أنشطته المزعومة نيابة عن إبستين الذي انتحر في سجن نيويورك العام السابق.

فيما قال مصدر مقرب من أندرو في تصريحات صحفية، إنه لم يلتق ببرونيل أبدًا.