رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«ماسنجر» و«انستجرام» قد لا يحصلان على التشفير الافتراضي حتى 2023

ماسنجر
ماسنجر

ذكر موقع "ذا فيرج" التقني أن تطبيقي "فيسبوك ماسنجر" و"انستجرام" قد لا يحصلان على التشفير الافتراضي من طرف إلى طرف حتى عام 2023.

وأوضح الموقع أن التأخير له علاقة بسلامة المستخدم عبر التطبيقين، حيث لا تخطط شركة "ميتا" - الشركة الأم - لطرح التشفير من طرف إلى طرف افتراضيًا على Messenger وInstagram حتى عام 2023.

وقامت الشركة بدمج محادثات Messenger وInstagram العام الماضي، كجزء من خطتها لإنشاء نظام مراسلة موحد عبر جميع منصاتها.


وعلى الرغم من أن الرسائل المرسلة عبر Messenger وInstagram يمكن أن تكون مشفرة من طرف إلى طرف، فإن هذا الخيار لا يتم تشغيله افتراضيًا - ومن المحتمل ألا يتم تشغيله - حتى وقت ما في عام 2023، في حين تدعم منصة واتساب WhatsApp بالفعل التشفير من طرف إلى طرف افتراضيًا.

يذكر أن شبكة فيسبوك أعلنت عزمها التوقف قريبا عن حملات التوجيه الإعلاني لمستخدمي تطبيقها وخدمة إنستجرام التابعة لها المستندة إلى اهتماماتهم في بعض المواضيع الحساسة، مثل الميل الجنسي أو الانتماء السياسي، في تغيير بالغ الأهمية للمجموعة العملاقة في مجال الإعلانات الإلكترونية.

وقال نائب رئيس فيسبوك لشئون الإعلانات غراهام ماد "نريد الاستجابة بصورة أفضل للتوقعات المتبدلة لدى الأشخاص بشأن أساليب المعلنين".

وتعصف أزمة كبرى بالشبكة الاجتماعية الرائدة التي غيّرت أخيرا اسم شركتها الأم إلى "ميتا"، بسبب تسريبات موظفة سابقة في فيسبوك تتهمها بأنها تعطي أولوية لأرباحها على حساب سلامة مستخدميها.

وحققت الشبكة إيرادات بلغت 84 مليار دولار سنة 2020، خصوصا بفضل العائدات الإعلانية.

ويُقبل المعلنون على إمكانية توجيه حملاتهم بدقة إلى المستخدمين إذ يمكنهم الاختيار من بين آلاف فئات الاهتمامات التي تصنف الأشخاص تبعًا للصفحات التي تصفحوها أو الإعلانات التي نقروا عليها.