الأربعاء 08 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«مطعم خيري».. توزيع اللحوم والأسماك مجانا في «القرضا» بكفر الشيخ (فيديو)

مطعم القرضا الخيري
مطعم القرضا الخيري

" الخير في أمتي حتى قيام الساعة" هكذا قال سيدنا محمد في حديثه الشريف، وهو ما تجسد على أرض الواقع في قرية "القرضا" الواقعة بنطاق مركز ومدينة كفر الشيخ، والتي استطاعت أن تعف فقرائها عن السؤال وتقوم بتقديم كل الدعم لهم حتى انشأت مطعما خيريا لتوزيع الوجبات عليهم مجانا.

ولم تكتف القرية بإطعام فقرائها فقط ، بل امتد نشاطهم الخيري ليشمل المرضي والمطلقات والأرامل، فالوجبات التي دائما ما تكون أسماك ولحوم حمراء ودواجن، تذهب مطهية بالكامل للمرضى وغير القادرين على الطهي، وهناك جزء آخر يتم توزيعه غير مطهي للقادرين علي الطهي، وذلك حسبما أكد الدكتور عصام الشامي، المسئول عن المطعم، خلال حديثه لـ "الدستور".

الفكرة جاءت لخدمة فقراء القرية

وأضاف "الشامي"، أن فكرة المطعم جاءت عام 2018 بواسطة أحد أهالي القرية، و تم تنفيذ الفكرة في نفس العام لتبدأ رحلة الطعام لفقراء القرية حتى يومنا هذا ويشارك جميع القادرين من القرية بتبرعات مادية وعينية، لاستمرار المطعم حيث أصبح مشروع القرية التي تلتف حوله ويعمل الجميع علي استمراره، فنحن نقوم بتوزيع الوجبات علي كل أسرة فقيرة بحد أقصي 3 جبات، ونوزع تلك الوجبات علي كل من يحتاج إليها مع مراعاة تعففهم، حاليا نقوم بتجهيز الوجبات لمدة يومين في الأسبوع، وهما الأحد والأربعاء ونسعى لجعل الطعام طوال أيام الأسبوع.

وتابع مسؤول المطعم، أن الوجبة تكون متكاملة فمثلا يوم الأحد يكون دائما أسماك وأرز وسلطة ونوع أو اثنين من الفاكهة، ويوم الاربعاء يكون لحمة او فراخ من نوع من أنواع الخضار والأرز ونوع أو نوعين من الفاكهة، ويتم تغليف الوجبة بشكل جيد قبل توزيعها. 

مقر المطعم تبرع من أحد أهالي القرية

ولفت أن الشقة التي يتواجد بها المطعم الخيري هي تبرع من أحد أهالي القرية وأن جميع العاملين في المطعم من رجال أو سيدات، هم من أهل القرية ويعملون بشكل تطوعي ويقومون بتطبيق كافة إجراءات النظافة الشديدة في عملية طهي الطعام.

وقال الدكتور عصام الشامي، أن القرى المجاورة لهم قد بدأت في تنفيذ فكرة المطعم الخيري لفقرائها بعد نجاحه بشكل باهر في القرضا وهو ما قد يساعد أناس كثير محتاجين في قري أخري.