رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أحدهم طلبها في بيت الطاعة.. تفاصيل 20 زيجة بالخطأ لأم كلثوم

أم كلثوم
أم كلثوم

نظرًا لقيمتها الفنية الكبيرة فكانت الصحف تلهث وراء اخبار سيدة الغناء العربي أم كلثوم، وكان بعض الصحفيين يفند بعض تلك الأخبار ويتخيل ويكتب، ومن هنا فإن الصحف روجت لعشرين مرة تزوجت فيها أم كلثوم وكلها شائعات لا أساس لها من الصحة، وقام محامي أم كلثوم برفع الكثير من الدعاوى على الصحف بشأن الكثير من الإشاعات أما تفاصيل تلك الإشاعات كما روتها مجلة الكواكب في تقرير لها فجاءت كالتالي..

شائعة زواجها من وجيه ورفض الملك فؤاد

أشيع 1928 أن أحد الكبراء وقع في غرام أم كلثوم وأنه أراد أن يتزوجها ولكن الملك فؤاد نظرا لعلاقة قوية تربطه بأم كلثوم رفض هذا الزواج.

 حدث في 1930 سافرت أم كلثوم إلى عزبة هذا الرجل، ورآها أحدهم فأبلغ إحدى الصحف بأنه رأى بعينه حفل زفاف أم كلثوم على الكبير المذكور، ونشرت الجريدة بالفعل ذلك النبأ الخطير في مكان بارز من صفحتها، وأضافت إليه وصفا جاد به المحرر لحفل الزفاف، وذكرت عدة أسماء سياسية كانت في مقدمة الدعوى، وفي اليوم التالي نشرت الجريدة وبعض الصحف الاخرى تكذيبا للخبر بعد أن تأكد لها أن ما نشرته كان محض خيال، واتضح أن سبب زيارة أم كلثوم لعزبة هذا الرجل إنما هو رغبتها في شراء جزء منها وأنها صحبت معها شقيقها الشيخ خالد الذي كان يعتبر مستشارها في المسائل المالية والزراعية.

اشترط اعتزالها الحياة الفنية

وروى أحدهم لمجلة الكواكب أن شابا من أسرة كبيرة تقدم لأم كلثوم في 1932، لطلب يدها، ولكن أم كلثوم رفضت طلبه بعد أن اشترط اعتزالها الحياة الفنية، وعلم بهذا الموضوع أحد الصحفيين فبدأ ينشر كل أسبوع أنباء الخطبة وموعد الزفاف ووصف عش الزوجية الذي سيضم العروسين، واستمرت هذه الحملة الخيالية حتى نشرت الصحيفة نفسها نبأ زواج الشاب من ابنة عمه.

وزفّت الشائعات أم كلثوم مرة أخرى إلى أحد النحاتين المشهورين، فعلت الابتسامة شفتي أم كلثوم وهى تقرأ تفاصيل هذه الإشاعات في إحدى الصحف، وتسلم شيكا باليد الأخرى للنحات أجرا للتمثال الذي صنعه لها.

قصة زواجها من محام مشهور

في 1935 حدث خلاف بين أم كلثوم وبين أحد الممولين الفنيين، فاضطرت أم كلثوم إلى رفع دعوى وكلت فيها أحد المحامين المشهورين، وكان طبيعيا أن تتردد أم كلثوم على مكتب المحامي المشهور لتباشر شئون قضيتها، لكن الشائعات أبت أن تقتنع بأن أم كلثوم تتردد على المكتب لأعمالها القضائية فقط، فخرجت تشيع أن زواجها سيكون قريبا، وتلقى أحد الصحفيين هذه الإشاعة وراح يضيف من عنده تفاصيل مسهبة عن الزواج واضطر المحامي أن يكذب الإشاعات وأن يهدد برفع دعوى قضائية ما لم يسارع الصحفي بتكذيب الخبر، وكان للمحامي ما أراد.

أحمد رامي لـ طعلت باشا حرب: ياريت

وأشيع أن أم كلثوم كانت متزوجة من الشاعر الكبير أحمد رامي وسع طلعت حرب بهذا الإشاعة فسأل رامي: "صحيح حكاية جوازك من أم كلثوم؟، فرد رامي بقوله وهو يبتسم:"ياريت".

طلبها في بيت الطاعة

هناك قصة شهيرة لأحد القرويين تقول إن هناك قروي رفع دعوى على أم كلثوم لطلبها في بيت الطاعة، وأدعى أنه تزوجها بعقد رسمي ثم اتضح للقضاء كذبه واحتياله.

يجب أن يطلقها زوجي

في أحد الأفلام التي قامت ببطولتها المطربة الكبيرة لبت أم كلثوم دعوة أحد السينمائيين لتناول العشاء مع بعض أفراد أسرة الفيلم وكان هذا السينمائي على خلاف مع زميل له، فتطوع الاخير بان نقل إلى زوجة السينمائي إشاعة مفادها أن حفل العشاء أقيم للاحتفال بزفاف أم كلثوم إلى السينمائي، وجن جنون الزوجة بعد أن صدقت الإشاعة وزارت الصحف تطلب معاونتها في طلاق زوجها من أم كلثوم.

شائعة زواجها من أحد الملحنين

وأشيع أن كوكب الشرق ستتزوج من أحد الملحنين، وقامت ضجة كبرى حول هذا الموضوع وسكتت أم كلثوم ولم تكذب الخبر اعتقادا منها أن الناس لن يصدقوا هذه الشائعات، لكنها اضطرت أخيرًا لتكذيبها في الصحف.