رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الكويت تدين محاولة اغتيال «الكاظمي» وتؤكد تضامنها مع العراق

الكاظمي
الكاظمي

أدانت وزارة الخارجية الكويتية، محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي.

وقالت الوزارة في بيانٍ لها اليوم الأحد، إن هذه المحاولة الإجرامية الآثمة لا تستهدف "الكاظمي" فقط، وإنما ما تحقق للعراق وشعبه من وحدة وإنجازات على كافة الأصعدة، مؤكدة قناعتها بوعي الأشقاء في العراق لتفويت الفرصة على من أراد ووطنهم ووحدتهم السوء.

وشددت الوزارة على وقوف دولة الكويت إلى جانب العراق، وتضامنها وتأييدها لكل الإجراءات التي يتخذها للحفاظ على أمنه واستقراره وسيادته. 

محاولة اغتيال «الكاظمي»

وفي وقتٍ سابق من اليوم، أعلن الجيش العراقي، تعرض رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، لمحاولة اغتيال فاشلة.

وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش العراقي، في بيانٍ لها، إن "طائرة مسيرة محملة بمتفجرات استهدفت منزل رئيس وزراء العراق في العاصمة بغداد".

وأضافت أن "رئيس الوزراء بصحة جيدة، ولم يُصَب بأذى في الهجوم"، مشيرة إلى أن "القوات الأمنية تقوم بالإجراءات اللازمة بصدد هذه المحاولة الفاشلة".

بيان الداخلية العراقية

من جانبها، كشفت وزارة الداخلية العراقية، عن تفاصيل محاولة الاغتيال الفاشلة، حيث تم استهداف رئيس الوزراء العراقي بـ"ثلاث طائرات مسيرة"،  وصلت الثالثة منهم إلى منزل "الكاظمي"، دون أن يُصَب بأذى.

وأوضحت الوزارة، أن "الطائرات كانت مختلفة الأحجام"، مؤكدة أن الخسائر البشرية اقتصرت على إصابات في صفوف رجال الأمن المكلفين بحماية "الكاظمي".

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، تتبع مسار الطائرة المسيرة المفخخة التي استهدفت منزل رئيس الوزراء العراقي، مؤكدة اتخاذ الإجراءات لكشف ملابسات الحادث، وكيفية وصول الطائرة المسيرة إلى مكان إقامة رئيس الوزراء.

وأعلنت القوات المسلحة العراقية، صباح الأحد، بدء التحقيقات لمعرفة مكان انطلاق الطائرة المسيرة المفخخة.

وأضاف المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء يحيي رسول، أن الأجهزة الأمنية والاستخبارية باشرت بجمع الأدلة حول استهداف منزل رئيس الوزراء.