الأربعاء 20 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بالأرقام.. تفاصيل العوائد الاقتصادية من تنمية أرض الفيروز

تعمير سيناء
تعمير سيناء

إن ما يحدث على أرض سيناء من حرب على الإرهاب من جهة وحرب البناء والتنمية من جهة أخرى واقع يؤكد إصرار استمرار الدولة خوضها حرب الحياة في سيناء.

وتخطت مصر بالفعل تنفيذ المرحلة الأولى تماماً التى كان من المفترض أن تنتهى فى 2027، كما أن شبكة الطرق التى ينتهى العمل بها حالياً كان مخطط الانتهاء منها فى 2052، وهوما يوضح حجم الإنجازات التى تشهدها مصر الآن، ولهذا جرى طرح مقترح إنشاء عاصمة إقتصادية جديدة بسيناء تحمل اسم «سلام» للاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية بهذه المنطقة، وكذا استغلال الموقع الجغرافي المتميز.

وبينما كانت التنمية سلاح الرئيس عبد الفتاح السيسى للقضاء النهائى على التكفيريين فى سيناء ودمجها في النسيج القومي المصري لتصبح قبلة الاستثمار وتوطين المصريين فعلى الجانب الاخر دبت حرب الحياة والتعمير.

فجانب عوائد الثروات التعدينية التى أعيد استكشافها منذ 2014 وتقدر بنحو150 مليار دولار فقد أعلن أمس مع احتفالات أكتوبر المستشار محمد عبدالوهاب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة عن الطرح الأول لعدد ١٧ تجمعا تنمويا (سكنيا وزراعيا) بمحافظتي شمال وجنوب سيناء، بعدد ١١١٤ فرصة، وتشمل الفرصة منزلا بمساحة ٢٠٠ م٢، و ٥ أفدنة زراعية كاملة المرافق، بنظام التملك، بشبه جزيرة سيناء.في إطار حرص القيادة السياسية على تحقيق التنمية المتكاملة بسيناء.

مدن صناعية ومشروعات تنمية غير مسبوقة

الدولة أصبح لديها برنامج واضح فى التنمية لما بعد 2052ولهذا تعيد استكشاف سيناء حيث أنفقت أكثر من 700 مليار جنيه استثمارات لمشروعات تنمية في شبه جزيره سيناء منها مشروعات اقتصادية عن طريق بناء مدن جديدة وتنفيذ مشروعات تنمية متنوعة بين صناعة وزراعة وتنفيذ شبكة بنية تحتية كبرى تربط سيناء بالمحافظات وتقربها من قلب الدولة.
ويشمل البرنامج المصري مد جسور التنميه بين سيناء و الدلتا وباقي محافظات الجمهوريه و تطوير البنيه التحتيه الاساسيه وجذب الاستثمارات من خلال تشجيع الاستفاده من المقومات الطبيعيه اضافه الى التنميه السياحيه عن طريق تعظيم الاستفاده من مقومات السياحه بجانب التنميه العمرانيه بالتوسع في تنميه المجتمعات العمرانيه الجديدة.

وخلال الفترة الماضية وفي إطار تعمير سيناء نفذت الدوله استثمارات صناعيه لتوفير فرص استثماريه بشبه جزيره سيناء ومدن القناه بقيمة بلغت 290,1 مليار جنيه استثمارات حكوميه خلال الفتره من 2014 حتى 2021 وتنفيذ6,362 مشروعا من 2014 وحتى 2022 ومنها انشاء المنطقه الاقتصاديه لقناه السويس بنطاق سيناء ومدن القناه حيث تم انشاء اربع مناطق صناعيه و6موانى بحريه باستثمارات 18 مليار دولار للبنيه التحتيه داخل المنطقه توفر 80,000 فرصه عمل مباشره وغير مباشره اضافه لافتتاح ثلاث مراكز لخدمات المستثمرين تقوم بخدمه 8,843 شركه و8مناطق و مجمعات صناعيه تم اطلاقها على خريطه الاستثمار الصناعي توفر 294 فرصه استثماريه تم وضعها على خريطه الاستثمار الصناعي بمدن القناه.

ومن أهم المشروعات الصناعيه التي تمت داخل سيناء ومدن القناه ياتى اقامه المجمع الصناعي بمنطقه جنوب الرسوه ببورسعيد ويضم 118 وحدة مخصصه للصناعات الكيماويه والهندسيه والغذائيه والغزل والنسيج اضافه الى مجمع للرخام بمنطقه جفجافة بطاقه انتاجيه مليون متر مكعب سنويا ومصنع للاسمنت بالعريش بطاقه انتاجيه7مليون طن سنويا و مصنع بيراميدز لانتاج الاطارات ببورسعيد بطاقه 300000 قطار سيارات و 2.4 مليون اطار موتوسيكل و مجمع الاسمده الفوسفاتيه والمركبه بالعين السخنه وهو اكبر مجمع بالشرق الاوسط و مصنع لتصنيع وتعبئه الاسماك تم انشائه بالقنطره شرق بطاقه انتاجيه 2500 سنويا اضافه الى 789 مشروع تم الموافقه على تمويلها من صندوق التنميه المحليه باجمالى استثمارات 5.5 مليون جنيه بشمال سيناء والاسماعيليه والسويس وعدد5,141 مشروعا تم تمويلها من المشروع القومي للتنميه المجتمعيه والبشريه والمحليه(مشروعك) بتكلفه استثماريه 669 مليون جنيه توفر34.6 الف فرصه عمل حتى اغسطس 2021 اضافه الى 36.6 الف مشروع تم تمويلها من جهاز تنميه المشروعات المتوسطه والصغيره ومتناهيه الصغر بتكلفه 1.5 مليار جنيه
ولخدمه اهالي سيناء والمستثمرين تم اقامه مطار البردويل على مساحه 320,000 متر باجمالى طاقه استيعابية تصل الى 300 راكب في الساعه وتطوير 6مطارات بشرم الشيخ والطور والعريش وبورسعيد وطابا وسانت كاترين وتم الاول مره منذ 11 عام استئناف تشغيل خط الطيران بين شرم الشيخ والأقصر.

وفي عهد الجمهورية الجديدة تحولت سيناء إلى أرض العلم والتنمية، حيث تم إقامة 6 مدارس يابانية تم إنشائها لأول مرة في سيناء ومدن القناة إضافه إلى 4 جامعات اهليه منها اثنين جامعه تم انشائها و بدء الدراسه بها فعليا وهي جامعه الملك سلمان الدوليه و جامعه الجلاله اضافه الى 2 جامعه يجر انشائها هى شرق بورسعيد الاهليه و جامعه قناه السويس الاهليه بجانب انشاء 2جامعه حكوميه وخاصه هى جامعه العريش حكوميه وجامعه شرم الشيخ جامعه خاصة، ولاول مرة بسيناء يتم إنشاء جامعه تكنولوجيه بشرق بورسعيد و17 كليه ومعهد للدراسات العليا تم انشائها داخل الجامعات الحكوميه بسيناء.

ولان صحه اهالي سيناء عزيزة على مصر فقد تم انشاء 18 مستشفى و57 وحده صحيه وتطوير 18 مستشفى حكومى  و11 مركز وواحده صحيه اضافه المجمع الطبي بالسويس بطاقه استيعابية 427 و مخزن استراتيجي للادويه تم انشائه في الريسه بالعريش اضافه على تطبيق منظومه التامين الصحي الشامل ومحافظات الاسماعيليه والسويس وبورسعيد
تدفق شريان التنمية.

اكثر من 2.400 كيلو طرق رئيسيه تم تنفيذه منها طريق النفق شرم الشيخ بطوله 342 كيلو و طريق النفق راس النقب بطول 231 كيلو و طريق محور 30 يونيو بطول 210 كيلو اضافه لمشروع الكهرباء السريع السخنه العلمين مطروح اجمالي اطوال 660 كيلو وبتكلفه 100 42.7 مليار جنيه كما نجحت الدوله المصريه في تنفيذ 5انفاق اسفل قناه تربط سيناء بمدن القناه ليصل العدد الاجمالي الى سته انفاق اضافه لخمس كباري عائمه لتسهيل حركه عبور المواطنين والبضائع و 8مواني بحريه و3 منافذ بريه تم تطويرها بطابا ورفح  والعوجه

ثروات بترولية وتعدينية

المشروعات المنفذه بقطاع البترول والثروهالتعدينة توضح انة تم زياده نسبه اطوال خطوط توصيل الغاز الطبيعي المنفذه بنسبه  88.4% لتصل الى 2928 كيلو خلال 2021 وزياده عدد محطات تموين السيارات بالغاز الطبيعي بنسبه 145,8% لتصل الى 59 محطه وزياده نسبه عدد المنتجات التي تم توصيل الغاز الطبيعي بها بسيناء بنسبه 82.9 %لتصل الى 1931منشاه وزياده عدد الوحدات السكنيه التي تم توصيل الغاز الطبيعي لها بنسبه 52.% لتصل الى  85.7 الف وحده

ومن مشروعات الجمهوريه الجديده ياتى حقل ظهرالذي تكلف اكثر من 15.6 مليار دولار والقدره الانتاجيه للمشروع اكثر من ثلاث مليارات قدم يوم يضاف الى ذلك مجمع البحر الاحمر للبتروكيماويات بالمنطقه الاقتصاديه لقناه السويس بتكلفه استثماريه 7.5 مليار دولار وقدره انتاجية  للمشروع من المنتجات للبتروكيماويات تصل 2.7 مليون طن سنويا والقدره الانتاجيه للمشروع من المنتجات البتروليه تصل الى 930 الف طن  سنويا بجانب مستودعات التخزين تم انشاء 17 مستودع بالسويس

بطاقة استيعابية نحو 193الف  متر مكعب واقامه اربع مستودعات للسولاربسعة انتاجية 160,000 متر مكعب
وفى قطاع الكهرباء نجحت الدوله المصريه زياده نسبه عدد المشتركين الذين تم توصيل التغذيه الكهربيه لهم بزياده نسبه 29.6 %ليصل عدد المشتركين الى 1,97مليون مشترك وتم الانتهاء من ميكنه الخدمات الحكوميه بعدد 902 مكتب سجل تجاري و21 مكتب نيابه مرور و15 وحده مرور والانتهاء من ميكانيكة 17 مكتب مجمع توثيق تعمل بنظام الشباك الواحد و6 مكاتب طب شرعي.

كما انفقت الحكومه 5.5 مليار جنيه لاعمال توسعه واحلال رفع كفاءه الشبكه الكهربائيه و 1.6 مليار جنيه استثمارات المرحله الاولى للتغذيه الكهربائيه التي كانت مطلوبه لسيناء بجانب استثمارات بلغت  12 مليار جنيه لتنفيذ محطه جبل الزيت لطاقه الرياح بقدره 580 ميجا وات و 1.2 مليار جنيه قيمه تنفيذ ثلاث محطات محولات لتامين التغذيه الكهربائيه بسيناء 4.3 مليار جنيه قيمه تنفيذ محطه طاقه الرياح بقدره 250 ميجاوات بالسويس

كما نفذت الدوله المصريه 48,000 وحده سكنيه تم وجاري انشائها اضافه 4,300منزل بدوى و6 جديده وهي مدينه الاسماعيليه الجديده فتم انشاء   52000 وحده و مدينه سلام مصر شرق بورسعيد وصل عدد الوحدات بها 4,340 وحده سكنيه و مدينه رفح الجديده نحو 10الف وحده سكنيه ومدينه بئر العبد الجديده بعدد16,6الف وحدة سكنيه  كما تم تطوير كافه المناطق العشوائيه وشملت تطوير 54.5 الف وحده تم الانتهاء من تنفيذها حتى اصبحت مدن القناه خاليه من العشوائيات اضافه الى تنفيذ 32 مشروع لمياه الشرب بتكلفة 3,3 مليار جنيه و59 مشروعا للصرف الصحي بتكلفه 6,5 مليار جنيه بدء تنفيذ مشروعات اضافة الى تطوير موقع التجلى الأعظم بسانت كاترين بتكلفة تقدر بـ  3 مليارات جنيه

تنمية زراعية وسمكية شاملة 

وفي مجال توفير المياه واستصلاح الاراضي الزراعيه ودعم الثروه السمكيه تم انشائه 13 مشروع لمعالجه مياه الصرف الصحى والزراعى تم تنفيذها باجمالي طاقه تصل الى 7 مليون متر مكعب يومي منها محطه معالجه مياه مصرف بحر البقر بطاقه 5.6 مليون متر مكعب تسهم في ري 348 الف فدان من اجمالي 476 الف فدان مقرر استصلاحها بشمال سيناء و محطه معالجه مياه صرف المحسمة بطاقه مليون متر مكعب لاستصلاح 75 الف فدان يتم ريها من سحارة سربيوم من مياه مصرف المحسمه المعالج ومخطط ان تصل الى 117000 فدان في اطار تنفيذ مشروع تنميه سيناء الذي اتصل به نسبه التنفيذ حاليا الى 67% حتى سبتمبر 2021 مقارنه ب 14 %في يونيو 2014 ومخطط لهذا المشروع استصلاح وزراعه 674 الف فدان 
في مجال الثروه السمكيه فقد تم تنفيذ 5907 احواض سمكيه بمشروع الفيروز للاستزراع السمكي و 4,140 حوض سمك ضمن المرحله الاولى والثانيه لمشروع قناه السويس للاستزراع السمكي

التحدى التنمية فى مواجهة الارهاب 

ومن واقع سيطرة الدولة المصرية على كافة اراضيها وابادة الجماعات الارهابية فقد تم حفر ٤٢ بئرًا في قلب مربع العمليات الإرهابية برفح والشيخ زويد والعريش، للمساعدة في زراعات «الخوخ والزيتون والكلمنتينا».

وهناك مخطط لتنمية منطقة جبل الحلال بتنفيذ خريطة زراعية فى المنطقة الى جانب وجود أجزاء من جبل الحلال تقع ضمن منطقة الصناعات الثقيلة بوسط سيناء والبالغ مساحتها 78 الف فدان وهذه الأجزاء سيقام فيها مشروعات استثمارية لاستثمار المواد الخام من الثروات التعدينية التى تتميز بها سيناء.

ومن هذة المشروعات ايضا مشروع تطوير وصلة «أم قمر»، ومحطتى تحلية مياه البحر بطاقة إنتاجية 36 ألف متر مكعب، لصالح مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة، والآخر بطاقة 100 ألف متر مكعب، لصالح الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية بقناة السويس، وأيضاً مجمع بطاقة 512 ألف متر مكعب بالعين السخنة.

ففى مشروع الاستزراع السمكي الذي يقام ضمن مشروعات تنمية قناة السويس تم الانتهاء من إنشاء أكبر مزرع سمكي عالميً لأحواض الاستزراع السمكي في سيناء وشملت 460 حوضًا، وتضمنت هذة المرحلة 1380 من اجمالى 4441 حوضًا على مساحة 2400 على الحدود الشرقية لأحواض الترسيب بقناة السويس  اضافة الى مصنعًا للعلف ومفرخا ومصنعًا للتعبئة والتغليف وإنشاء الوحدة البيطرية والمعامل، إضافة إلى وجود قرية سكنية متكاملة للعاملين بالمشروع.

ايضا تم إنتاج أنواع متعددة من الأسماك منها القاروص والدنيس، إضافة إلى أنواع أخرى من أسماك البحر الأحمر في المراحل اللاحق بمشاركة الشركة الإسبانية «دى باك»، بنسبة 30% في المشروع بتكلفة اجمالية 600 مليون جنيه وتصل نسبة الربح في مشروع الاستزراع السمكي إلى 40%، ويتيح إنتاج 100 طن سمك يوميًا، ويوفر 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

ايضا جرى انشاء  أكبر مشروع إماراتي مصري في شمال سيناء يوفر 10 آلاف فرصة عمل  من أهالي العريش وإنشاء منطقة حرة تشمل مصانع للأغذية والمعدات البحرية الثقيلةكمنطقة حرةاضافة الى مصنعين للحديد والصلب واخر الأسمنت لتصبح أكبر منطقة صناعية في الشرق الأوسط إضافة إلى إنشاء أول مشروع لإدخال التكنولوجيا الحديثة وستخضع لمراقبة كاملة بالقمر الصناعي وستدار هذة المنطقة من قبل لجنة وزارية "مصرية_ إماراتية"يشارك فيها وزراء الصناعة والاستثمار والتخطيط من كلا الدولتين وسيتم تصدير هذه المنتجات إلى الخارج.

جرى ايضا تنفيذ وافتتاح محطتي تحلية مياه البحر بمدينة أبورديس وطور سيناء بطاقة30 ألف متر مكعب  لتغذية الإسكان الاجتماعي الجديد ودعم منظومة المياه بالطور وجامعة الملك سالمان و مدينة شرم الشيخ عن طريق الخط الناقل للمياه من الطور إلى شرم الشيخ بتكلفة بلغت 554 مليون جنيه ضمن مشروع إنشاء 8 محطات تحلية كبيرة بجميع مدن محافظة جنوب سيناء من رأس سدر حتي طابا.كما تم انشاء 5 آبار مياه شرب بسهل القاع، بخطوط ربط خزان مياه سعة 5 آلاف متر مكعب، خطوط مياه قطر 500 من بطول 21 كيلومترًا.

التنمية سلاح الدولة للقضاء على الإرهاب

وتحت مسمى التنمية سلاح الدولة للقضاء على الإرهاب تم تشكيل عدة لجان 3 لجان حكوميةلتنفيذ خطة  انشاء اكثر من 100 مصنع فى سيناءوبخاصة بمنطقة أبو زنيمةبمحافظة شمال سيناء تستمر لمدة 5 سنوات اضافة الى منطقة صناعية لإنشاء أكبر ميناء تجارى للربط بالسوق الأوروبى.

ايضا تعاون مع الصين لإقامة مصانع لاستغلال الموارد الإنتاجية والخامات بشمال سيناء ومنها مصانع للزجاج و«الصودا أش» لربط العالم التجارى بسيناء.

كما تقدم عددامن المستثمرين لإنشاء مصنع لإنتاج «الصودا آش» فى منطقة بئر العبد بشمال سيناء، باستثمارات لا تقل عن مليار دولار أغلبها استثمار مصرى بشراكة أجنبية.

كما يشمل البرنامج الحكومى لتنمية شمال سيناء 12 اتفاقية تمويل مشروعات من الصندوق السعودى للتنمية، بخلاف اتفاقيات تمويل أخرى مع باقى الصناديق العربية، مثل الصندوق الكويتى، الذى يساهم فى تنمية سيناء بنحو 900 مليون دولار، ويشمل إقامة 6 محطات تحلية مياه البحر، وتوصيل خطوط الكهرباء والمحولات لعدد 26 تجمعًا بدويًا.

ايضا يجرى إقامة أكبر تجمع صناعي بمنطقة القنطرة شرق بالإسماعيلية لتنمية محور قناة السويس لإنتاج سكر البنجر والعلف، بتكلفة استثمارية للمشروع تبلغ نحو 500 مليون دولار.

كما تم تدشين مشروع استخراج الرخام وتصنيعه من 4 جبال في سيناء من 10مصانع رخام و5 مصانع ملح "لاستغلال مخزون الرخام النادر والذي يقدر بـ25 مليار متر مكعب اضافة لا ستهدف إنشاء 4 مناطق صناعية للرخام في سيناء، بجبال سحابة و المغارة و الخاتمية و يلق. 

ياتى ايضا انشاء أكبر مجمع لصناعة الرخام فى مصر والشرق الأوسط، بتكلفة 800 مليون جنيه تنفذه شركة مصر سيناء للتنمية والاستثمار.

جرى ايضا الإعداد لاستصلاح أكثر من ٢٠٠ ألف فدان في منطقة السر والقوارير التابعة لمركز بئر العبدفي اتجاه وسط سيناء، هناك ايضا مشروع توسعة ميناء العريش البحرى ليصبح ميناء دوليا، وإنشاء مناطق لوجستية داخل الميناء، حيث سيتم العمل أثناء التصدير فى الميناء على 3 مراحل، وتم ربطه بعدد من الطرق فضلًا عن إنشاء منطقة صناعية فى وسط سيناء، ما يوفر فرص عمل حقيقية للشباب من أبناء المحافظة والمقيمين بها.

ولان منطقة وسط سيناء تعتمد على مياه الآبار فقد نجحت الدولة فى حفر 145 بئرا بأعماق تصل من 1200حتى 1600متر فى قرى ومدن مركزى الحسنة ونخل، وستوزع مساحات الأراضى على اهل سيناء لزراعتها بمحاصيل موسمية وخضراوات تكفى احتياج أبناء المنطقة. 

وياتى ايضا  المجمع الصناعى بالمليزو يضم 6 خطوط إنتاج للرخام 

حلول جديدة لمصادر المياه

اقترب الحلول غير التقليدية لتوفير المياة من الانتهاء بانشاء 25 مأخذ مياه من البحر، عبارة عن محطة رفع كبيرة تغذي خطوطا ضخمة بتكلفة إجمالية مليار جنيه، المأخذ الواحد يغذي من 5 آلاف إلى 25 ألف فدان، بتكلفة 30 إلى 300 مليون جنيه، حسب المساحة التى سيغذيها. كما تم الانتهاء من تنفيذ 12 مأخذا بشكل كامل، ويجرى حالياً تنفيذ 11 مأخذا، 
400ألف فدان.

ايضا يطل مشروع الـ400 ألف فدان بتكلفة تنمية حوالي 7 مليارات جنيه، وسيتم الاستفادة من مياه مصرف بحر البقر، ليضيف 5 ملايين متر مكعب لمياه ترعة السلام وجميع اراضى هذا المشروع صالحة للزراعة
بجانب مشروعات سياحية بمناطق (شرق بورسعيد - بئر العبد – العريش – رفح) بإجمالي استثمارات 5 مليارات جنيه، توفر 37 ألف فرصة عمل.

شرق بورسعيد الجديدة

وفيما يتعلق بإنشاء التجمعات العمرانية الجديدة في قلب سيناء، فمن المقترح إنشاء مجموعة من المستقرات المتكاملة بمسطح 50 فداناً للواحد، ويجري حالياً تنفيذ مدينة شرق بورسعيد الجديدة لاستيعاب 1.15 مليون نسمة، ويتم تنفيذ المرحلة الأولى منها وتشمل (4340 وحدة بالإسكان الاجتماعي - 4889 وحدة بالإسكان المتميز (فيلا / شاليه) – مارينا لليخوت وبحيرات بمسطح 183 فدانا – شبكات المرافق والطرق)، كما تتولى الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، تنفيذ مدينة الإسماعيلية الجديدة لاستيعاب 250 ألف نسمة، ومدينة رفح الجديدة لاستيعاب 150 ألف نسمة، ومن المقرر إنشاء مدينة بئر العبد الجديدة.

ايضا الانتهاء من بناء مصنع الدرفلة 3 بالسويس خلال عام واحد فقط بدلًا من ثلاثة أعوام والتى صممت بأعلى المعايير العالمية وبطاقة إنتاجية سنوية بإجمالي 1.4000.000 طن من أطوال حديد التسليح لتكون منظومة صناعية متكاملة 
ومن خلال الاستغلال الصناعى الأمثل لثروة مصر المحجرية تم تأسيس الشركة الوطنية المصرية للرخام والجرانيت كشركة مساهمة مصرية لتكون البداية بإنشاء المجمع الصناعي للرخام والجرانيت بمنطقة الجفجافة على مساحة 2 مليون متر مربع، وبناء المنطقة الصناعية لتشمل مجمعًا عملاقًا يضم هنجرًا للتصنيع على مساحة 30 ألف متر مربع ومنطقة تشوينات للمنتج النهائي بالإضافة إلى منظومة إدارية متكاملة لتوفير الاحتياجات للعمالة بالمجمع، ويتم استخدام المساحات الغير مستغلة في زراعة 150 فدانًا لأشجار الزيتون وتنفيذ عدد من مشروعات الإسكان والطرق ومحطات تحلية مياه البحر بالعين السخنة.

ومن المشروعات الكبرى الرصيف البحرى بالعين السخنة والذى يعد بداية نقله نوعية ضمن مشروع تداول وتخرين المنتجات البترولية التابع لشركة سوميد وهو منشأ بحرى بطول 3000 متر وبعرض 12 مترًا حيث يشتمل على عدد 2 مرسى بعمق 19 مترًا والآخر بعمق 15 مترًا تم تجهيزهما بالمعدات والأجهزة اللازمة لتشغيل واستيعاب أكبر ناقلة منتجات بترولية في العالم، ومن المشروعات العملاقة التى نفذت مشروع مصانع شركة السويس والصلب من مصانع الحديد المتكاملة والتى تساهم في إنتاج 17% من حديد التسليح المنتج سنويًا في مصر ويضم (11) مصنع وهى مصنع لإختزال مكورات الحديد بطاقة إنتاجية 1،9 مليون طن من مكورات الحديد المختزل سنويًا ومصنع للصهر بإجمالى طاقة إنتاجية 2 مليون طن من أعواد البيليت سنويًا ومصنع للدرفلة بطاقة إنتاجية 2،3 مليون طن من أسياخ ولفائف حديد التسليح سنويًا هذا بالإضافة إلى مصنع للغازات الصناعية ومصنعين للجير ومصنع لتشكيل الحديد وأخر لطحن خبث الحديد وإعادة تدويرة، بالتعاون مع شركة دانيللى الإيطالية والعديد من الشركات المصرية.

ايضا مجمع مصانع الرخام بالجفجافة بوسط سيناء على مساحة 2 مليون متر مربع بالتعاون مع شركة بدرينى الإيطالية والشركة الوطنية للمقاولات و يضم ثلاثة خطوط إنتاج لتشغيل الرخام ومصنع للتشغيلات الفنية بطاقة 2،5 مليون متر مسطح سنويًا ومنطقة تخزين وتداول على مساحة250 ألف متر مربع ومنطقة إدارية تضم المكاتب الإدارية والفنية وقاعات التدريب، وهذا قد أتاح المشروع أكثر من 700 فرصة عمل مباشرة لمختلف التخصصات وتعيين أغلبهم من أبناء سيناء ومدن القناة، وقد تم الإستغناء عن استخدام مياه النيل واستبدالها بمياه الصرف وإعادة استخدامها مما ساهم في توفير 28 ألف م3 من مياه الشرب وهذه الكمية تكفى لنحو 150 ألف نسمة على الأقل من سكان مدينة السويس يوميًا كانت تستخدمها الشركة سابقًا.