الأربعاء 20 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عملية نهاريا.. مركبة تدهس شرطيين إسرائيليين ومصرع أحدهما.. ما القصة؟

موقع الحادث
موقع الحادث

قُتل صباح اليوم الثلاثاء متطوع في الشرطة الإسرائيلية، وأصيب شرطي بجروح خطيرة بعد أن دهستهما مركبة في مدينة نهاريا في شمال إسرائيل ، حيث كان الشرطيان يقومان بالتحقق من تصاريح العمال في موقع بناء عندما قامت مركبة في داخل الموقع بدهسهما.

بعد ذلك فرت المركبة من المكان. وتم القبض على مشتبهين في وقت لاحق، وذكرت وسائل إعلام عبرية أن أحدهما مقاول بناء وشخصية معروفة في عالم كرة القدم بالوسط العربي (عرب 48).

البداية: خلاف على تصاريح العمل 

قالت الشرطة الإسرائيلية إن الفريق الذي ضم متطوع وشرطي وصل إلى الموقع بعد أن اشتكى السكان من الضوضاء والعمل الجاري خلال عطلة عيد السوكوت، العمل كان في إطار مشروع لتحسين الدفاعات ضد الفيضانات في المدينة.

بدأ الشرطي والمتطوع في استجواب الأشخاص في الموقع، وطلبا منهم إظهار تصاريح البناء الخاصة بهم وكذلك التحقق مما إذا كان العمال، الذين كان بعضهم فلسطينيين كما يبدو، يحملون تصاريح عمل سارية.

بحسب المسؤولين، وصلت بعد ذلك سيارة إلى مكان الحادث وتحدث ركابها مع مسؤولي الشرطة. ثم تحرك السائق فجأة للفرار ودهس الشرطي والمتطوع خلال فراره.

وورد أن القتيل هو حسام صغير (32 عاما)، وهو من سكان قرية يركا الدرزية في شمال إسرائيل وأب لطفلين.

قالت "نجمة داوود الحمراء” لخدمات الإسعاف إنه في حالة حرجة، في حين أن إصابة الشرطي وُصفت بالخطيرة. وتم نقل الاثنين إلى المركز الطبي الجليل في نهاريا لتلقي العلاج، حيث أعلن عن وفاة "صغير".

مركبة بترخيص إسرائيلي

بحسب القناة 12 العبرية، حملت المركبة لوحة ترخيص إسرائيلية، ويُشتبه بأنها استُخدمت لنقل فلسطينيين من الضفة الغربية الذين تواجدوا في إسرائيل بصورة غير شرعية.

بعد وقت قصير من ذلك، أعلنت الشرطة عن اعتقالها لشخصين، أحدهما من سكان قرية عرابة في شمال البلاد، على صلة بحادث الدهس.

تمكنت عناصر الشرطة من العثور على المركبة المستخدمة في بلدة شلومي القريبة، وبحسب تقرير عُثر على مخدرات في المركبة. ونفى محامي أحد المشتبهين التقرير.

استبعاد الشبهة القومية

أعلنت الشرطة فتح تحقيق في الدافع المحتمل وراء عملية الدهس وقالت إن عمليات البحث جارية عن مشتبه بهم آخرين. في البداية تم الاشتباه في وجود دافع قومي، ولكن تم استبعاد ذلك إلى حد كبير في وقت لاحق. وأفاد التقرير أن التقديرات تشير إلى الدافع وراء عملية الدهس كان جنائيا وليس قوميا.

وزار المفوض العام للشرطة الإسرائيلية كوبي شبتاي الشرطي المصاب في المستشقى وقال إن تحقيقا معمقا جاريا.

وقال شبتاي “إننا نتعامل مع الحادث على محمل الجد ولا نزال نجمع كل المعلومات مع جهاز الأمن العام (الشاباك) للحصول على الصورة كاملة. في الوقت الحالي المهم هو الحالة الصحية للشرطي واستعادته لصحته وعودته إلى الخدمة”.

جاء الحادث في الوقت الذي كانت فيه قوات الأمن في حالة تأهب قصوى خلال عطلة عيد السوكوت وبعد أيام من أسر آخر أسيرين من بين ستة أسرى أمنيين فلسطينيين كانوا فروا من سجن جلبوع في شمال البلاد بعد مطاردة استمرت أسبوعين.