الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تمكين مصرية مقيمة في إيطاليا من مسكنها بالإسكندرية: «شكرا يا ريس»

مصرية مقيمة في إيطاليا
مصرية مقيمة في إيطاليا

استجابة رئاسية وتحرك رسمي انتصر فيه القانون تجاه أعمال البلطجة والاستيلاء التي أضاعت حق “شيرين صفوت” ابنة الإسكندرية المقيمة في دولة إيطاليا منذ ١٥ عاما.

في رسالة شكر وعرفان وجهتها ابنة الإسكندرية للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، واللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، لما اتخذ من خطوات تنفيذية لتمكنها من وحدتها السكنية عقب الاستيلاء عليها وسرقة محتوياتها من قبل مالكي العقار.

FB_IMG_1630343727565
مصرية مقيمة في إيطاليا 

تحكي شيرين صفوت في لايف مباشر مع “الدستور”، أنه تم شراء شقتها السكنية بعد سنوات من الغربة بموجب عقد شراكة بين المقاول وصاحب الأرض، ولكن في عام ٢٠١٦ تم منع دخول والدتها للشقة السكنية ولتتطور أعمال البلطجة في عام ٢٠١٩ حيث تم الاستيلاء على محتوياتها بالكامل من مصوغات ذهبية وأجهزة كهربائية وأثاث منزلي، وذلك تقديرا بقيمة ٥٠٠ ألف جنيه.

FB_IMG_1630343723983
مصرية مقيمة في إيطاليا 

أكملت صفوت أن لجوئي لمواقع التواصل الإجتماعي كان بعد فقدان حيلتي فكانت فيديوهات الإستغاثة التي وجهتها للرئيس السيسي والدولة المصرية للوقوف بجانبي وقد كان بالفعل وتم أخذ جزء من حقي بالتمكين مجددا من شقتي السكنية.

تابعت صفوت جاء التمكين بموجب حكم قضائي، للتصدي لأعمال البلطجة التي توصلت لبناء حائط عازل أمام باب شقتي السكنية لمنعي من دخولي مرة أخرى.

FB_IMG_1630343739804
مصرية مقيمة في إيطاليا 

وواصلت صفوت، انها ممتنة لتواصل السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة معها معلقة انه تم إرسال كل الأوراق القانونية الثبوتية لملكيتي لشقتي السكنية، وطمأنتها لمواصلة الطريق القانوني معها حتى استرداد حقها.

رسائل محبطة كثيرة تلقتها صفوت ملخصها "أن ما يؤخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة"، ولكن هذا ما تجاهلته وواصلت مسارها القانوني على الرغم من خوفها الزائد على أهلها.

IMG-20210830-WA0000
مصرية مقيمة في إيطاليا 

وأوضحت أنها كانت دائمة التواصل مع اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، وهو ما ساندها خاصة بمعاونتهم بالتدخل الفوري لتوفير قوة أمنية لمرافقة والدتها ومساندتها أثناء تمكينها من وحدتها السكنية.

واختتمت: "الرئيس السيسي أب روحي لكل المصريين، الحمد لله إن صوتي وصل واتسمع، شكرا لكل شخص ساندني"، متمنية أنه يتم الاستجابة لطلب بناتها بمقابلة الرئيس السيسي فهو من أبدل خوف بناتي لطمأنينة تجاه بلدهم.