رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أغلبية أيرلندا الشمالية يؤيدون البقاء في المملكة المتحدة ويرفضون التوحيد

ايرلندا الشمالية
ايرلندا الشمالية

يعتقد ثلثا الناخبين في أيرلندا الشمالية أنه يجب إجراء تصويت على الانفصال عن المملكة المتحدة ، لكن 37٪ فقط يريدون أن يتم ذلك في غضون السنوات الخمس المقبلة، وفقًا لاستطلاع جديد أجرته صحيفة "الأوبزرفر".

ووجد استطلاع LucidTalk ان حوالي 31 ٪ من الناخبين قالوا إنه يجب إجراء تصويت في وقت ما حول مكان أيرلندا الشمالية في المملكة المتحدة ولكن بعد عام 2026. 

وقال 29٪ آخرون إنه لا ينبغي إجراء مثل هذا التصويت أبدًا، حيث يوجد حاليًا تقدم سبع نقاط لأيرلندا الشمالية للبقاء في المملكة المتحدة في حالة إجراء أي تصويت.

وردا على سؤال حول كيفية التصويت، قال 49٪ إنهم سيعودون للبقاء في المملكة المتحدة، بينما أيد 42٪ أن يكونوا جزءًا من إيرلندا الموحدة ، بينما قال 9٪ إنهم لا يعرفون. 

وأظهرت دراسات استقصائية أخرى مؤخرًا أن دعم أيرلندا الموحدة أقل بكثير، واقترح مسح الحياة والتايمز في إيرلندا الشمالية، الذي نُشر في يونيو ، أن 30٪ يؤيدون توحيد أيرلندا.

وبحسب الصحيفة البريطانية، فقد كانت هناك مخاوف مستمرة داخل حكومة المملكة المتحدة من أن تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد تؤدي إلى زيادة الدعم لأيرلندا الموحدة ، مع استمرار المشاكل بشأن بروتوكول أيرلندا الشمالية - وهو عنصر من عناصر صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي أقام فعليًا حواجز بين بريطانيا العظمى وايرلندا الشمالية حيث تحاول حكومة المملكة المتحدة إعادة التفاوض على الصفقة.

في حين قال العديد من الخبراء إنهم يعتقدون أن درجة الحرارة السياسية في أيرلندا الشمالية آخذة في البرودة الآن ، فقد أثيرت مسألة استطلاع الحدود من قبل شخصيات بارزة في الأشهر الأخيرة. 

وفي وقت سابق من هذا الصيف، وبّخت الحكومة البريطانية نائب رئيس الوزراء الأيرلندي، ليو فارادكار، لأنه أشار إلى إمكانية وجود إيرلندا موحدة في حياته.