رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حكاية مشهد لحسن حسني رفض شريف عرفة إعادة تصويره من جديد

حسن حسني
حسن حسني

يعد الخروج عن النص أحد سمات خشبة المسرح، خاصة  في العروض الكوميدية، وكون الفنان الراحل حسن حسني قادمًا من المسرح، ففي أحد مشاهده بفيلم “عبود على الحدود" خرج عن النص فضج الاستوديو بالضحك، وقرر المخرج شريف عرفة الإبقاء على المشهد لشدة إعجابه به، رغم أن مدير التصوير طلب إعادة المشهد مرة اخرى لضبط الإضاءة لكن “عرفة” رفض مؤكدا على أن حالة الاندماج الذي وصل لها الفنان في تلك اللحظة يصعب تكرارها .

ويروي الناقد طارق الشناوي، في كتاب “الجوكر.. حسن حسني يروي سيرته”، الصادر عن دار نشر ريشة للنشر والتوزيع، تفاصيل أحد المواقف الكوميدية خلال تصوير “عبود على الحدود”، قائلا: روي لي حسن حسني كواليس ما حدث في أحد مشاهد الفيلم، متذكرا المشهد الذي ضربت فيه علاء ولي الدين، قالوا لى أبنك عنده أفخاد ملتصقة لا يصلح للجيش،فقلت في مشهد آخر عندما وقفت في شرفة الدور الرابع بعد أن طردته، يا ملتصق يا ملتصق امشي من هنا، أعجب مدير التصوير والمخرج بالمشهد، وطلب مني مدير التصوير إعادته لضبط الإضاءة، إلا أن شريف عرفه أصر على أن لا يعيده مرة أخرى، لأنه كان يعلم أنني أديته بعفوية شديدة، فهو ليس مكتوبًا في السيناريو، وما يخرج بعفوية يصعب إعادته بل يستحيل أن يخرج بنفس الصورة التي خرج بها في المرة الاولى، ولهذا رفض شريف عرفة وقال مهزوز بايظ انا عاوزه كده".

وتابع: حسن حسني كان صاحب الفضل الأول في نجاح فيلم عبود على الحدود، وهو منصة انطلاق علاء ولي الدين كنجم شباك، فالفيلم كان به منطقة صعبة وهي عمق حالة البهجة التي حدثت داخل العمل، من خلال مشاهد حسن حسني ومحمد يوسف، حينما كان الأول يروي أحداث ولا تخلق كوميديا، لكن اندماجه في الشخصية جعلها محورية في الفيلم وساهمت بقوة في نجاح "عبود على الحدود".