رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

غدا.. سول وواشنطن تبدآن تدريبات تمهيدية للتدريبات العسكرية المشتركة

تدريبات
تدريبات

من المقرر أن تبدأ كوريا الجنوبية والولايات المتحدة غدا الثلاثاء، تدريبات تمهيدية للتدريبات العسكرية المشتركة بين البلدين، بحسب ما ذكرته شبكة "كيه بي إس وورلد" الإذاعية الكورية الجنوبية اليوم.
 

ونقلت "كيه بي إس وورلد" عن مصادر عسكرية وحكومية متعددة القول اليوم الاثنين، إن التدريبات ستستمر لموظفي إدارة الأزمات التي تُعَدُّ تمهيدية للتدريبات العسكرية المشتركة الرئيسية، حتى يوم الجمعة المقبل.
 

وستقود التدريباتِ التمهيديةَ هيئةُ الأركان المشتركة الكورية، فيما ستدير التدريباتِ قيادةُ القوات الكورية الأمريكية المشتركة.


وسوف تركز التدريبات على كيفية الرد على الاستفزازات المحلية والأعمال الإرهابية، وكيفية إدارتها لمنع تحوُّلها إلى حرب، وسيتم تقليل عدد المشاركين في التدريبات بالمقارنة مع التدريبات التمهيدية السابقة التي جرت في النصف الأول من هذا العام بسبب تفشي جائحة كورونا.


ومن المقرر إجراء التدريبات العسكرية المشتركة الرئيسية خلال الفترة من يوم السادس عشر وحتى السادس والعشرين من أغسطس الجاري.


ومن المتوقع أن تخبر كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الجانب الكوري الشمالي بجدول أعمال التدريبات المشتركة وطبيعتها باستخدام الخط الهاتفي المباشر الذي يربط بين قيادة قوات الأمم المتحدة وكوريا الشمالية.

وفي سياق متصل، اتفق وزير الخارجية الكوري الجنوبي "جونج أوي-يونج" ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن طب، على مواصلة التعاون الوثيق من أجل تحقيق نزع السلاح النووي الكامل وإحلال السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية.

وأوضحت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية وفقًا لوكالة أنباء (يونهاب) أن ذلك جاء خلال لقائهما على هامش اجتماع وزراء الخارجية والتنمية لمجموعة الدول الصناعية السبع في لندن، بعد أن أكملت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن مراجعتها لسياستها تجاه بيونج يانج.


وذكرت الوزارة أنه "شارك وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن نتائج مراجعة السياسات الأمريكية تجاه كوريا الشمالية، ورحَّب الوزير جونج بحقيقة أن نتائج المراجعة قد تم تحديدها في اتجاه واقعي وعملي".


وسلط الوزيران الضوء على أهمية التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في مواجهة التحديات الإقليمية والعالمية، مؤكدين أن التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة هو المحور الرئيسي للسلام والأمن والازدهار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ والعالم، ومشددين على أهمية التعاون بين البلدين لمعالجة الأزمة الناتجة عن جائحة "كوفيد-19" والتهديدات العالمية الأخرى مثل تغير المناخ.

واتفق الجانبان أيضًا خلال الاجتماع على التعاون الوثيق لضمان نجاح القمة بين الرئيسين الكوري الجنوبي والأمريكي المقرر عقدها في واشنطن في 21 مايو، وعلى تعزيز التعاون في الجهود المبذولة لإيجاد أرضية مشتركة بين السياسات الإقليمية لحكومتيهما، بما فيها السياسة الجنوبية الجديدة ومبادرة المحيطين الهندي والهادئ، والتعاون بشأن الوصول إلى لقاحات "كوفيد-19" وتغير المناخ وقضايا أخرى.