الإثنين 20 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عشان صحة ولادنا.. أسرار استعدادات الحكومة لتجهيز الوجبات الغذائية الصحية للتلاميذ

عشان صحة ولادنا.
عشان صحة ولادنا.

بدأت الوزارات المعنية استعداداتها لتوفير وجبة غذائية صحية للتلاميذ، لتوزيعها على كل المدارس بجميع المحافظات، خلال العام الدراسى المقبل ٢٠٢١- ٢٠٢٢، فى إطار تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى للحكومة، أمس الأول، بتدبير ٨ مليارات جنيه لتوفير الوجبات المدرسية للتلاميذ، بما يضمن التغذية السليمة والصحية لهم.. «الدستور» ترصد استعدادات وزارات التربية والتعليم والصحة والتموين، وغيرها من الجهات المعنية، لتنفيذ التوجيهات الرئاسية الخاصة بتغذية طلاب المدارس، مع تسليط الضوء على أهمية الوجبات المدرسية، وتأثيرها على صحة وسلامة الطلاب، خاصة فى مراحل التعليم الأساسى.

التعليم:  استهداف 12 مليون طالب وطالبة فى 31 ألف مدرسة بجميع المراحل التعليمية

قالت مصادر بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى إن مشروع التغذية المدرسية تضمن توزيع ١٧٠ مليون وجبة بسكويت، و٢٥٠ مليون وجبة فطير بالعجوة، لكل الطلاب بمحافظات الجمهورية للعام الدراسى ٢٠٢٠- ٢٠٢١.

وأضافت أن برنامج التغذية المدرسية يشمل جميع تلاميذ مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية، وتلاميذ المدارس الداخلية لجميع المراحل التعليمية، وكذلك تلاميذ مدارس التربية الخاصة داخلى وخارجى، والمدارس الرياضية، وتلاميذ التعليم المجتمعى، أى الشريحة العمرية من ٤ إلى ١٢ سنة فى المدارس الحكومية الرسمية، والبالغ عددهم ١٢ مليونًا و٢١٢ ألفًا و٥٩٦ طالبًا وطالبة، وذلك فى ٣١ ألفًا و٤٠٣ مدارس.

وأشارت إلى أنه سيجرى تركيز توزيع الوجبات المدرسية على المناطق الأكثر احتياجًا بالمحافظات والمناطق النائية، وعلى تلاميذ جميع المراحل التعليمية بالمحافظات النائية والحدودية، التى تشمل محافظات أسوان، ومطروح، وشمال سيناء، وجنوب سيناء، والبحر الأحمر، والوادى الجديد، وكذلك جميع التلاميذ بكل المراحل التعليمية بمناطق الواحات البحرية بالجيزة، والقنطرة شرق بالإسماعيلية، ووادى النطرون والتحرير والنوبارية بالبحيرة، إلى جانب جميع تلاميذ مرحلة التعليم الأساسى «رياض الأطفال وابتدائى وإعدادى» بالإسماعيلية وبورسعيد.

وأكدت المصادر: هناك تعاون وتنسيق مستمر مع وزارتى الصحة والزراعة والمعهد القومى للتغذية والهيئة القومية لسلامة الغذاء والمحافظين لتقديم الوجبات المدرسية، فى إطار الاهتمام بصحة طلاب المدارس.

من جانبه، كشف الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن متوسط تكلفة التغذية المدرسية للطالب الواحد يبلغ ٦٤٤ جنيهًا فى العام، بتكلفة إجمالية ٨ مليارات جنيه.

وقال إن تقرير منظمة الغذاء العالمى، الذى قارن ما حدث فى العالم بخصوص التغذية المدرسية خلال الفترة من ٢٠١٣ إلى ٢٠٢٠، أثبت أن مصر جاءت ضمن الدول الأعلى تصنيفًا من حيث تغطية عدد الأطفال الذين يتلقون الوجبات المدرسية، كما تدخل ضمن شريحة الدول متوسطة الدخل، التى تغطى نحو ٨٠٪ من الطلاب. وأشار إلى أن مصادر الإنفاق على التغذية المدرسية تختلف حسب مستوى دخل الدول، فالدول منخفضة الدخل تنفق من موازنتها نسبة صغيرة على التغذية، فيما يأتى الباقى من القطاع الخاص أو الجهات المانحة، بينما يأتى ٩٥٪ من إنفاق مصر على التغذية المدرسية من موازنتها.

ونوه بأن التغذية المدرسية تخلق فرصًا اقتصادية، لافتًا إلى أنه أمام توفير تغذية لكل ١٠٠ ألف طالب تنشأ ١٧٠٠ فرصة عمل، تتنوع ما بين الطهاة وعمال التعبئة والتجهيز وغيرها. 

وقال: «إلى جانب الاهتمام بالبناء البدنى والعقلى فى التغذية المدرسية، هناك ما يسمى بالأنشطة التكميلية، وهى تعليم الطلاب النظافة ومتابعة القياسات، مثل قياسات الطول والوزن وفحص العين واختبار السمع وغيرها».

وأضاف أن جائحة كورونا سبّبت أكبر أزمة فى تاريخ التعليم فى العالم، بعدما حرمت مليارًا ونصف المليار طفل من التعليم، فيما لم تحرم طفلًا واحدًا فى مصر من التعليم على مدار العامين الماضيين. 

وتابع: «العالم أعاد النظر فى موضوع التغذية المدرسية، لأننا اكتشفنا أنه جزء من الحماية الاجتماعية، ويخلق رأسمال بشرى مهمًا جدًا، ويُكون جيلًا صحيح البنيان والعقل، كما يعزز التنمية الاقتصادية، لأن الأطفال كلما كانوا أصحاء سيكون ذلك أفضل للاقتصاد، لأن التغذية السليمة تساعد على التعلم وتبنى مجتمعًا صحيًا»، مشيرًا إلى أن التغذية المدرسية سيكون لها تأثير كبير على الطلاب، لأنها تسمح بزيادة الوقت الذى يقضيه الطلاب فى المدارس، ما يسمح بزيادة جودة التعليم.

التموين: مصانع  «قها وإدفينا» تشارك بالعصائر والمِربى

كشف مصدر بوزارة التموين عن استعداد الوزارة للمشاركة فى ملف التغذية المدرسية، لافتًا إلى أن هناك عددًا من المصانع يشارك فى توفير المواد الغذائية فى «قها وإدفينا» مثل العصائر والمربى.

وقال إن وزارة التموين ستشارك بالمخابز الآلية فى توفير «الفينو»، حيث تُنتج الوزارة الرغيف الفينو وتوزعه من خلال مخابز الشركة العامة لمخابز القاهرة الكبرى.

من جهته، قال الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، إن الوزارة ستجرى دراسة فورية لتنفيذ توجيه الرئيس عبدالفتاح السيسى بالتعاون مع كل الوزارات المعنية، مشيرًا إلى أن توفير مبلغ يقدر بـ٧ أو ٨ مليارات جنيه للتغذية المدرسية للطلاب أمر ضرورى وحتمى.

الصحة: تحديد العناصر الغذائية للمصابين بـ«السمنة والأنيميا والتقزم»

كشف مصدر بوزارة الصحة والسكان عن أن المعهد القومى للتغذية سيعقد مجموعة من الاجتماعات قريبًا لتحديد مواصفات الوجبات المدرسية، وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وقال المصدر، لـ«الدستور»، إن المعهد سيحرص على أن تتضمن الوجبة المدرسية العناصر الغذائية والفيتامينات الضرورية لتحسين صحة أطفال المدارس لخلق جيل قوى، لافتًا إلى أن مكونات الوجبة المدرسية ستختلف حسب الحالة الصحية لكل طالب، وفقًا للإحصائيات التى وفرتها مبادرة الرئيس السيسى للكشف عن أمراض السمنة والأنيميا والتقزم.

وأوضح: «هناك محافظات ترتفع فيها نسبة الأنيميا ومحافظات أخرى تزيد بها نسبة السمنة أو التقزم، وسيحصل كل طفل على الوجبة المناسبة لحالته الصحية»، مشيرًا إلى أنه سيجرى إطلاق حملات إعلامية قبل بدء العام الدراسى ووضع برنامج مستدام للتوعية الغذائية طوال العام سواء فى الدراسة أو خلال الإجازة.

ونوه بأن «الصحة» تنسق دائمًا مع وزارة التربية والتعليم والمنظمات الصحية الدولية، مثل برنامج الغذاء العالمى ومنظمة الصحة العالمية ومبادرة «إثراء الأغذية» مع اليونيسف، لتحسين غذاء الأطفال والحفاظ على صحتهم.

فى السياق ذاته، قالت الدكتورة جيهان فؤاد، مدير المعهد القومى للتغذية، إن التغذية السليمة للطفل خلال فترة الـ١٠٠٠ يوم الأولى من عمره تساعد على نمو جسم الطفل بشكل سليم، مشددة على أهمية الرضاعة الطبيعية خلال الـ٦ أشهر الأولى والاهتمام بالتغذية حتى عمر عامين.

وأكدت «فؤاد»، لـ«الدستور»، أن مبادرة الرئيس السيسى للكشف المبكر عن أمراض السمنة والتقزم والأنيميا أسهمت فى اكتشاف الحالات المصابة وتحويلها للعيادات لتقديم العلاج اللازم لها، لافتة إلى أن التغذية المدرسية تمثل ٣٠٪ من تغذية الطفل، مع أهمية التغذية السليمة فى المنزل وإعطاء الطفل وجبات مليئة بعنصر الحديد الكافى، والتأكد من عدم إصابته بأى طفيليات فى المعدة. وذكرت أن الوجبة المدرسية تكون عبارة عن نشويات وبروتينات وفيتامينات ودهون صحية وسكريات، وسنراعى أن تكون لذيذة ليحبها الأطفال، ونصحت السيدات الحوامل بضرورة تناول الطعام الملىء بالحديد، بدءًا من الشهر الثالث للحمل ولمدة ٦ أشهر، ويمكن زيادتها ٣ أشهر أخرى بعد الولادة فى حال إصابتها بالأنيميا.

وعن نتائج مبادرة رئيس الجمهورية للكشف عن السمنة والأنيميا والتقزم لطلاب المدارس، كشفت وزارة الصحة عن أنه جرى فحص ٢٥ مليون طفل منذ انطلاق المبادرة عام ٢٠١٨- ٢٠١٩ ولمدة ٣ سنوات حتى الآن.

وأظهرت إحصائيات المبادرة إصابة ٨ ملايين طفل بالأنيميا، ونحو مليون و٢٩٧ ألف طفل بالتقزم، وأكثر من ٣ ملايين طفل بالسمنة، ولم تتوقف المبادرة عن العمل خلال فترة انتشار جائحة كورونا. وتستهدف المبادرة فحص كل الطلاب فى المرحلة الابتدائية من المصريين وغير المصريين المقيمين على أرض مصر، ويتم إجراء المسح الطبى للطلاب وقياس الوزن والطول ونسبة الهيموجلوبين بالدم.

ويجرى تحويل الطلاب المصابين بالسمنة والأنيميا والتقزم لتلقى العلاج بالمجان داخل ٢٢٥ عيادة تأمين صحى، ويجرى تسليمهم كروت متابعة تضم البيانات الخاصة.

وأفادت وزارة الصحة والسكان بأن هناك أكثر من ٤ آلاف فريق طبى تعمل بالمبادرة، تضم أطباء وممرضين وإخصائيى معمل ومدخلى بيانات، جرى تدريبهم جيدًا على طرق الفحص ومكافحة العدوى والتخلص الآمن من النفايات للعمل بمبادرة الكشف المبكر عن سوء التغذية عن الأطفال.