رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«أحمر شفاه» بدهون الخنازير والشطة و«صبغة» من الحشرات.. أحدث تقاليع منتجات التجميل

منتجات التجميل
منتجات التجميل

انتشرت في الآونة الأخيرة مجموعة من المعلومات التي روجها البعض على أنها خطيرة وقد تؤدي لكارثة صحية للسيدات؛ وهي استخدام إحدى الصبغات وتعرف باسم صبغة “كارمين” ، وهي تصنع من مسحوق حشرات “الدودة القرمزية”؛ في تصنيع أحمر الشفاه الخاص بالسيدات.

المادة التي روج الكثير عنها منذ عشرات السنوات بأنها مادة أساسية في كثير من المواد الغذائية مثل الزبادي والدانيت والمشروبات الغازية، عادت من جديد وتظهر للسطح على أنها مكون أساسي في مواد تجميل النساء وتسبب العديد من الأمراض الخطيرة؛ منها سرطان الجلد.
 وعن صحة هذه المعلومات ومدى تأثير رواجها على مبيعات شركات التجميل؛ يقول دكتور هاني الناظر، دكتور الجلدية ورئيس المركز القومي للبحوث سابقاً؛ إن جميع الصبغات المستخرجة من حشرات هي تصبغات طبيعية من حشرات موجودة في الطبيعة وغير سامة ولا ضرر في ذلك.

منتجات طبيعية أم كارثة صحية؟ 

يرى البعض أن الصبغة منتج طبيعي اكتشف أول مرة واستخدمت قبل أكثر من خمسة قرون، ويزعمون أنها مفيدة للصحة أكثر من بدائل صناعية أخرى كالألوان الغذائية التي تُصنع من الفحم أو مشتقات البترول؛ بحسب “إيمي باتلر جرينفيلد” صاحبة كتاب “أحمر مثالي”.

يوضح دكتور الجلدية، أننا نحصل على العسل من النحل وهو حشرة؛ متسائلاً لماذا إثارة مثل هذه المعلومات من الحين والآخر خاصة وأن أحمر الشفاة وأدوات التجميل من الأشياء الأساسية في حياة النساء ولا يمكن الاستغناء عنها؛ ومنذ إنتاج أحمر الشفاه لم ينتج عنه أي شكاوى أو آثار جانبية؛ مشيرًا إلى أن جميع منتجات التجميل التي يدخل فيها مثل هذه التصبغات الطبيعية آمنة ولا تمثل خطورة؛ ولكن تكمن خطورة أدوات تجميل النساء في الاستخدام المفرط على البشرة يومياً، وكذلك في النوم بالمكياج دون إزالته؛ أو إستخدام أدوات تجميل مجهولة المصدر.

من جهتها توضح دكتورة ندى رضا، استشاري الأمراض الجلدية، أن عالم التجميل وتصنيع أدوات التجميل مجالًا واسعًا، منوهة إلى أن أحدث تقاليع هذا الحقل هو إنتاج أحمر شفاه من دهون الخنزير، أو من الشطة لتكبير حجم الشفايف مثل الفيلر الطبيعي دون اللجوء لحقن البوتوكس؛ وتعتمد هذه التقنية على حبس المياه في الشفاه لمدة ٦ أو ٧ ساعات.

وترى “رضا” أن استخدام أحمر شفاه بدهن الخنزير أو الشطة لمنح الشفاه حجم أكبر، قد تروق لكثير من النساء من الناحية المادية أو النفسية؛ وعن الأثار الجانبية لمثل هذا النوع تقول ندى إن الإفراط في هذا “الروچ” قد يسبب حساسية للجلد والتهاب مزمن.

وعن استخراج الصبغات من الحشرات في إنتاج أحمر الشفاه توضح “ندى” أنها تعد مواد طبيعية ولا ضرر منها وتستخدم منذ عشرات السنين ولم يصدر عنها أي آثار جانبية.

وعن مدى تأثر مبيعات أدوات التجميل بهذه الشائعات يقول دكتور فرج عبدالله الخبير الإقتصادي؛ أنها لم تتأثر بالمعلومات المتداولة عن تصنيعها من صبغات بعض الحشرات؛ مؤكداً تأثر المبيعات بعد كورونا حيث تراجعت المبيعات نتيجة عزوف كثير من النساء عن إستخدام أحمر الشفاه نتيجة الالتزام بارتداء الكمامة.

وذكرت التقارير العالمية أن قطاع التجميل واستهلاك أحمر الشفاه تراجع  بنسبة 70 في المائة وفقاً لـ«إن بي دي غروب إنك»، وهي شركة لأبحاث السوق، والتي أكدت في تقريرها أن هذا التراجع جاء في صالح منتجات العناية بالبشرة كفئة أولى في سوق صناعة التجميل.