الثلاثاء 03 أغسطس 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حياة كريمة

كيف دعم المجتمع المدني مبادرات الدولة للمصريين؟

صندوق تحيا مصر
صندوق تحيا مصر

منذ ما يقرب من عامين ونصف العام، وقفت فيهم منظمات المجتمع المدني كتفًا بكتف مع الدولة لتنفيذ مبادرة حياة كريمة لإعادة تأهيل الريف المصري والتي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي مطلع 2019، واستهدفت المبادرة الرئاسية على اختلاف مراحلها الألف قرية الأكثر احتياجًا في مصر بحسب التقرير الرسمي للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء لعام 2018.

تركزت جهود المرحلة الأولى على 143 قرية من إجمالي الألف قرية، وبلغت تكلفة المرحلة الأولى 13 مليار جنيه وكانت الجمعيات الأهلية بمثابة شريك في التنمية ومساعد فعال في تنفيذ المرحلة الأولى، حيث أسهمت 23 جمعية أهلية في المرحلة الأولى.


“الدستور” في السطور التالية تستعرض دور بعض جمعيات المجتمع المدني في حياة كريمة.
تحيا مصر

دعم صندوق تحيا مصر جهود الدولة  في توفير حياة أفضل ودعم المصريين في القرى الأكثر فقرًا، ونظم عدة قوافل انسانية لهذه القري، وساهم الصندوق في تطوير ورفع كفاءة المنازل المتدهورة فى 100 قرية من القرى الأكثر فقرًا، والتى تشمل توفير مسكن كريم للفئات الأكثر احتياجًا فى 43 قرية بالريف المصرى.

وسعى  الصندوق منذ تأسيسه 2014 إلى دعم المصريين في كافة المجالات سواء صحية أو اجتماعية والوقوف بجانبهم في الأزمات والكوارث.

كما ساهم صندوق تحيا مصر في تطوير القرى الأكثر احتياجًا، وذلك عبر إعمار ورفع كفاءة 10 آلاف منزل متهدم في 332 قرية بمختلف محافظات الجمهورية، و إعمار 1874 منزلا في قرى المنيا وأسيوط وسوهاج وقنا وإنهاء 8 مشروعات خدمية كبرى لخدمة الفئات الأولى بالرعاية، إضافة إلى تنفيذه  6 مشروعات خدمية أخرى بمحافظة أسوان لخدمة المواطنين في تلك المحافظة كما قام الصندوق بـ 8 مشروعات جديدة لخدمة قرية "سيدي عبدالرحمن" و7 نجوع تابعة بأحدث أساليب الخدمة الحكومية والاجتماعية والرياضية.

صناع الخير

تعد مؤسسة صناع الخير شريك أساسي في تنفيذ مبادرة حياة كريمة في الريف المصري، ولم يقتصر مشاركتها على جانب دون الآخر ولكن كان لها دور كبير في دعم جميع المبادرات التي أطلقتها مؤسسة حياة كريمة بين قوافل طبية ووتطوير البنية التحتية وتوفير فرص عمل لسكان القرى الأكثر فقرًا من خلال مبادرات توفير مراكب لصغار الصيادين و تعليم الفتيات صناعة النسيج وغيرها من المبادرات.
 

وقال  الدكتور محمد عبد الجليل، مدير المشروعات بصناع الخير، إن المؤسسة أطلقت الكثير من القوافل الطبية، لتوفير الكشف والعلاج المجاني وإجراء العمليات الجراحية إذا لزم الأمر للمواطنين في القرى الفقيرة.

عن آخر المشروعات التي تنفذها صناع الخير ضمن مبادرة حياة كريمة، قال عبد الجليل في بيان للمؤسسة إن المؤسسة تتولى تطوير قرية دار السلام بمركز يوسف الصديق بالكامل بدء من إعادة إعمار منازل القرية، وتنفيذ عدد من المشروعات التنموية، وإطلاق القوافل الطبية، وتنفيذ مشروع كامل للقرية سجاد يدوي ضمن المشروعات الصغيرة مما يوفر فرص عمل لأهالي القرية، مشيرًا أنه تم اختيار قرية دار السلام  بعد خطة  تنمية شاملة ودراسة وافية، حيث أنها من القرى الأكثر احتياجًا على مستوى الجمهورية، مشيراً إلى أن التطوير سيكون طبقاً لاحتياجات المواطنين والتي تم دراستها بدقة من خلال قسم المشروعات بالمؤسسة.

فيما رأي مصطفى زمزم، رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير للتنمية، أن مبادرة حياة كريمة عملت على حل المشكلات الكبرى التي يعاني منها الريف المصري وعلى رأسها مشكلات الأمية والتسرب من التعليم، موضحًا أن المبادرة  تعمل على توطين أهداف التنمية المستدامة في التجمعات الريفية، وهي ترجمة حقيقية لعزم القيادة السياسية على تنفيذ أهداف المبادرة والاهتمام بملف الرعاية والحماية الاجتماعية على الأرض.

جمعية الاورمان

كان لجمعية الأورمان دور كبير في تنفيذ نبادرة حياة كريمة، واستطاعت الجمعية المشاركة في اعادة اعمار وتطوير وتنمية (537) منزلا في (17) قرية ضمن القرى الاكثر احتياجًا وتزويدهم بالمفروشات والأثاث والأجهزة الكهربائية بمحافظات الفيوم وبني سويف والمنيا.
 

وتقوم الجمعية حاليًا، بتنمية وتطوير وإعادة إعمار القرى الأشد احتياجًا ببني سويف، تتضمن ترميم جدران المنازل المتهالكة، وعمل أسقف، وتركيب الأبواب والشبابيك، وعمل المحارة والدهانات، وتركيب السيراميك والحمامات والمطبخ، وعمل وصلات الكهرباء ومياه الشرب النقية، وفرش المنزل بالآثاث اللازم من غرف نوم وضيافة وأجهزة كهربائية