الأربعاء 28 يوليو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ختام مؤتمر مدربي 1000 معلم كنسي بدير الأنبا بيشوي

البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني

صلى قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية؛ القداس الإلهي، اليوم، في كنيسة التجلي بمركز لوجوس في المقر البابوي بدير القديس الأنبا بيشوي في وادي النطرون، مع المجموعة الأولى من مدربي 1000 معلم كنسي، ختامًا لفعاليات ملتقاهم الذي بدأ منذ 4 أيام في مركز لوجوس.

كواليس المؤتمر

بدأت فعاليات الملتقى يوم الخميس الماضي وتنتهي بعد ظهر اليوم، وحضره 73 من الآباء الكهنة والخدام والخادمات من 23 إيبارشية، وهم الذين تميزوا خلال المستويات الثلاثة من مشروع قداسة البابا لتطوير التعليم الكنسي "جَدِّدْ أَيَّامَنَا كَالْقَدِيمِ.. تراث كنيستنا روح وحياة" لتدريب 1000 معلم كنسي، وركز محتوى الملتقى على مهارات الجانب المعلوماتي الذي يجب أن يتزود بها المدرب في خدمته وتعليمه عن طريق ورش عمل في هذه المهارات، وبعد انتهاء الورش تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات صغيرة (5 - 6 أفراد) وقاموا بإعداد مشروعات طبقوا فيها ما تدربوا عليه خلال ورش الملتقى.

والتقى قداسته بالمدربين الحاضرين، مساء أمس، وألقى عليهم المحاضرة الختامية للملتقى.

وتتلخص فكرة المشروع - الذي يحمل شعار: "جَدِّدْ أَيَّامَنَا كَالْقَدِيمِ" (مرا 5 : 21) في تدريب 1000 شخص ممن يتولون التعليم في الكنيسة بمختلف درجاتهم الكنسية على كيفية تقديم الفكر الكتابي والكنسي بصورة جاذبة ومؤثرة.

ووضع المشروع أربعة أهداف يطمح إلى تحقيقها هي القدرة على الإفراز في التعليم، واعتبار الحياة الكنسية سلوك يومي، القدرة على تسليم حياة الكنيسة من خلال نقل الحياة قبل نقل المعلومة، والقدرة على التلمذة.

يقوم المشروع على تمكين المتدرب من مهارات نقل الحياة الكنيسة.. فهو امتلاك المبادرات و ليس سماع المحاضرات، على أن يرسل دليل تدريبي لكل متدرب قبل المؤتمر للإلمام بالهدف من المشروع الذي يستهدف الكهنة و الخدام الذين لديهم مهارات التعليم والتأثير.