الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الولايات المتّحدة تعتزم التفاوض مع تايوان على اتفاق تجارى

بلينكن
بلينكن

أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أنّ الولايات المتّحدة ستبدأ قريباً التفاوض مع تايوان على اتفاق تجاري، في خطوة من شأنها أن تثير غضب الصين التي تعتبر الجزيرة جزءاً لا يتجزّأ من أراضيها.


وحسبما أفادت وكالة أنباء "فرانس برس" الفرنسية، قال بلينكن خلال جلسة استماع أمام لجنة برلمانية في الكونجرس "أعلم أنّنا منخرطون في محادثات مع تايوان، أو أنّنا سنبدأها قريباً، حول نوع من اتّفاق إطاري. وهذه المحادثات ينبغي أن تبدأ".


وأحال الوزير الراغبين بالاطّلاع على تفاصيل هذه المفاوضات المقبلة إلى ممثّلة التجارة الخارجية الأميركية كاثرين تاي.


ومن شأن إبرام اتّفاق تجاري بين الولايات المتّحدة وتايوان أن يثير غضب الصين التي تعتبر الجزيرة البالغ عدد سكّانها حوالى 23 مليون نسمة جزءاً لا يتجزّأ من أراضيها وقد توعّدت مراراً باستعادتها بالقوة إذا لزم الأمر.


ومنذ 75 عاماً يحكم تايوان نظام ديموقراطي لجأ إلى الجزيرة بعد سيطرة الشيوعيين على الحكم في الصين القارية إبّان الحرب الأهلية الصينية.


وقطعت الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع تايبيه في 1979 للاعتراف ببكين ممثلاً رسمياً وحيداً للصين، لكنّ واشنطن لا تزال أقوى حليف لتايوان ومزوّدها الأول بالأسلحة، لا بل إنّ الإدارة الأميركية ملزمة من قبل الكونجرس ببيع الجزيرة أسلحة لتمكينها من الدفاع عن نفسها.


وأكّد بلينكن الإثنين التزام الولايات المتّحدة "بوجوب أن تمتلك تايوان الوسائل للدفاع عن نفسها، وهذا يتفق مع +قانون العلاقات مع تايوان+".


وأضاف: "نحن نواصل لهذه الغاية توفير معدّات ومبيعات ضخمة لتايوان".


وتابع: "لدينا مخاوف حقيقية بشأن العدوان المتزايد الذي تبديه الحكومة في بكين تجاه تايوان".


وبعد أن شدّدت أخيراً قبضتها على هونج كونج، زادت بكين من حدّة تحذيراتها لتايبيه وكثّفت محاولاتها الرامية لمنع الملاحة في مضيق تايوان الذي يفصل بين الجزيرة والبرّ الصيني.