رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الرئيس التونسى يؤكد موقف بلاده الداعم لحق الفلسطينيين ضد الاحتلال

الرئيس التونسي
الرئيس التونسي

حذر الرئيس التونسي قيس سعيد من محاولات إخراج القضية الفلسطينية من دائرة اهتمام الرأي العام العربي والدولي، مؤكدا أن انتشار ثقافة الهزيمة أخطر من الهزيمة ذاتها.


جاء ذلك خلال لقاء الرئيس سعيد بقصر قرطاج سفير فلسطين بتونس هائل الفاهوم.


وذكر بيان لرئاسة الجمهورية التونسية صدر اليوم أن الرئيس التونسي جدد - خلال اللقاء - تأكيد موقف تونس المساند للشعب الفلسطيني في نضاله البطولي ضد الاحتلال الإسرائيلي والعدوان الغاشم وفي استرداد حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.


وأشار الرئيس التونسي إلى أن بلاده تدعم الأشقاء الفلسطينيين في جهودهم لتوحيد الصف الداخلي للتعبير عن إرادة واحدة وموحدة ودون تدخل خارجي.


من جانبه، جدد السفير الفلسطيني نقل شكر بلاده، قيادة وشعبا، للمواقف المشرفة للرئيس التونسي وللشعب التونسي من القضية الفلسطينية، وأطلع الرئيس سعيد على آخر مستجدات الأوضاع في فلسطين.

 

وفي وقت سابق، دارت مواجهات عنيفة في الضفة الغربية المحتلّة بين متظاهرين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية قتل فيها العديد من المواطنين الفلسطنيين، في جبهة ثالثة بات يقاتل عليها الإسرائيليون، إلى جانب التصعيد الدامي المتواصل منذ أيام مع قطاع غزة والصدامات غير المسبوقة منذ سنوات بين العرب واليهود في مدن وبلدات مختلطة.

 

وشهدت العديد من المدن الكبرى حول العالم مظاهرات حاشدة تضامنا مع الفلسطينيين، وتنديدا بالهجمات الإسرائيلية التي تستهدف قطاع غزة.

 

وبدأت المواجهات في عدد من بلدات ومدن الضفة الغربية المحتلة بتظاهرات غاضبة تضامنًا مع الفلسطينيين في كل من قطاع غزة والقدس الشرقية المحتلة التي انطلق منها التوتّر قبل أسابيع. وما لبثت أن تطوّرت هذه التظاهرات إلى صدامات عنيفة مع الجيش أصيب فيها  أكثر من 188 آخرين بجروح، وفق وزارة الصحة الفلسطينية والهلال الأحمر الفلسطيني.