رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«دانش»: المرحلة الأولى من مشروع واحات السيليكون توفر 10 آلاف فرصة عمل

المناطق التكنولوجية
المناطق التكنولوجية

تسعى شركة واحات السيليكون المسئولة عن إدارة مشروع المناطق التكنولوجيا التابعة لوزارة الاتصالات لافتتاح المنطقة التكنولوجية بالسادات بمحافظة المنوفية أول يوليو المقبل، وتستهدف توفير ٢٥٠٠ فرصة عمل مباشرة للشباب خلال المرحلة الأولي للمنطقة.

في هذا السياق قال الدكتور عادل دانش رئيس مجلس إدارة شركة واحات السيليكون لـ"الدستور" إن مشروع المناطق التكنولوجية إحدي المبادرات الرئاسية الهامة والتي اتاحت نحو ٨ آلاف فرصة عمل في مناطق برج العرب وأسيوط وبني سويف، مشيرا إلى أن هذا المشروع أتاح فرصة جيدة للشباب في الأقاليم والمحافظات لرفع مهاراتهم وقدراتهم وتأهيلهم لسوق العمل.

وتابع دانش، أن منطقة أسيوط وفرت نحو ٣ آلاف فرصة عمل للشباب في الصعيد بالإضافة لنحو ٢٠٠٠  فرصة عمل في منطقة بني سويف ونحو ٣.٥ آلاف فرصة عمل في منطقة برج العرب، موضحا أن أصبح لدينا كوادر بشرية هائلة في محافظات الصعيد والوجه البحري بفضل هذا المشروع.

وأكد عادل دانش أن نسبة الإشغالات في المناطق التكنولوجية تجاوزت ٧٠% والانتهاء من جميع مراحل المشروع ستحقق جذب الاستثمارات الأجنبية وعلى رأسها صناعة التمهيد والطول سنتر والدعم الفني وخدمات القيمة المضافة والتصدير لخدمات الاتصالات، موضحا أن هناك حسن استغلال لجميع المباني وأصبحت المشروع واحة تكنولوجية وملتقي فكري للشباب وهذا أحد أهداف لمبادرة الرئاسية الناجحة وبفضل دعم وزارة الاتصالات للمشروع.

ويعد مشروع المناطق التكنولوجية مبادرة رئاسية أُطلقت عام ٢٠١٦، وأُنشئت بموجبه ٤ مناطق تكنولوجية، الأولى في مدينة برج العرب بالإسكندرية على مساحة ١٢٦ ألف متر مربع، والثانية في أسيوط على ٢٠٦ آلاف متر مربع، والثالثة في بنى سويف على ٥٤ فدانًا، والرابعة في مدينة السادات بالمنوفية على ٥٠ فدانًا، وذلك بإجمالي استثمارات يبلغ نحو ٢ مليار جنيه حتى الآن وتم تصميم المشروع على نموذجين، الأول يتضمن ١١ مبنى لكل منطقة في برج العرب وأسيوط، والثاني ٥ مبانٍ فقط في بنى سويف والسادات، مع عمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حاليًا على إنشاء ٦ مناطق أو تجمعات تكنولوجية داخل الجامعات في محافظات أخرى.

وكان المشروع  نقطة تحول في المحافظات التي شُيد بها، بداية من أسيوط، التي أصبحت تشهد تخرج ١٥ ألف خريج في مجال تكنولوجيا المعلومات سنويًا، واكتشاف نحو ٤٢٦ ألف موهبة ومهارة، بما يحقق هدف المنطقة ومثيلتها في بنى سويف، وهو تحويل الصعيد إلى مركز للتكنولوجيا. أما في الإسكندرية فيتم تخريج ٢٦ ألف طالب سنويًا، واكتشاف نحو ٥٩٠ ألف مهارة، وكذلك ستكون منطقة السادات التي يجرى العمل على افتتاحها مطلع العام المقبل ٢٠٢١.

ووفرت كل منطقة فرص عمل مناسبة للشباب، بداية من أسيوط التي وفرت ٣ آلاف فرصة عمل مباشرة، وبرج العرب التي وفرت ٣ آلاف فرصة عمل، وبنى سويف التي وفرت ٢٠٠٠ فرصة، وبالتالي أصبحت هذه المناطق أداة جذب للمهارات، وأسهمت في تقليل الهجرة إلى القاهرة للبحث عن فرص عمل.