رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

4 وكالات أممية تضع خريطة طريق جديدة لإنهاء وباء كورونا والتعافى السريع

الامم المتحدة
الامم المتحدة

وضع رؤساء أربع وكالات أممية متخصصة في التمويل والصحة والتجارة العالمية، خريطة طريق جديدة بقيمة 50 مليار دولار لإنهاء وباء (كوفيد- 19) ودفع عجلة التعافي السريع قدما ودعوة حكومات العالم لتمويل هذه الخطة.

وبحسب بيان مشترك صادر عن قادة كل من صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية، تسعى الخطة إلى زيادة إمدادات اللقاحات والاختبارات والعلاجات، وبالتالي تقليل "فجوة المساواة" في البلدان النامية.
 ووفقاً لمركز إعلام الأمم المتحدة في نيويورك، حذر الرؤساء الأربعة من أنه ما لم تتحرك الحكومات الآن، فإن استمرار موجات العدوى والتفشي، بالإضافة إلى المزيد من متغيرات الفيروسات القاتلة والقابلة للانتقال، يمكن أن تهدد عملية التعافي. وقالوا إنه "من الواضح الآن أنه لن يكون هناك انتعاش واسع النطاق دون إنهاء الأزمة الصحية. والحصول على التطعيم هو المفتاح لكليهما"، في دعوة للعمل نُشرت في الصحف في جميع أنحاء العالم.
 وذكر رؤساء الهيئات الدولية أن الاستثمار البالغ نحو 50 مليار دولار مطلوب لسببين حاسمين، الأول: أنه سيزيد تمويل التصنيع والإمداد والتجارة والتسليم، الأمر الذي من شأنه تسريع التوزيع العادل لأدوات تشخيص وعلاج كوفيد-19، مثل اللقاحات والأكسجين والإمدادات الطبية، والثاني: أنه يعمل على تعزيز النمو الاقتصادي في جميع أنحاء العالم.
 وبحسب المركز الإعلامي للمنظمة، أكد قادة الوكالات الأممية الأربعة أن الالتزام بالتمويل سيؤدي إلى إنهاء الجائحة بشكل أسرع في البلدان النامية، مما يقلل من الإصابات والوفيات، مع تسريع الانتعاش الاقتصادي.
 وقدر رؤساء الوكالات أن الاستثمار سيولد حوالي 9 تريليونات دولار في النشاط الاقتصادي الإضافي بحلول عام 2025، بما يتماشى مع التحليل الأخير الذي أجرته غرفة التجارة الدولية، أكبر منظمة أعمال في العالم، ومجموعة أوراسيا، وهي شركة استشارية تدرس المخاطر السياسية.
 بدوره، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس: "تعكس خريطة الطريق الجديدة هذه الحاجة إلى تعزيز استعداد البلدان وأنظمة القدرات لاستخدام هذه الأدوات بسرعة وأمان وفعالية".

وفي سياق متصل، صادقت منظمة الصحة العالمية اليوم على لقاح سينوفاك-كورونافاك- كورونا، للاستخدام في حالات الطوارئ، مما يؤكد للبلدان والممولين والوكالات المشترية والمجتمعات التأكيد أنه يفي بالمعايير الدولية للسلامة والفعالية والتصنيع. ويتم إنتاج اللقاح من قبل شركة الأدوية سينوفاك ومقرها العاصمة الصينية بيجين.