رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«مش بتكلم عن المرأة وبس».. تعرف على أبرز فتاوى عبدالله رشدي الشاذة

عبدالله رشدي
عبدالله رشدي

تعرض الداعية عبدالله رشدي لهجوم شديد بسبب التركيز على قضايا المرأة دون غيرها في فتاويه التي يصفها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بـ"الشاذة"، ما جعله يقول عبر صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي: "مش حقيقي إننا بنتكلم بس عن المرأة.. دا كذب وغير صحيح.. الصفحة قدام حضراتكم.. خدوا جولة فيها وفي مواضيعها هتلاقوا ببساطة إن الفكرة دي مغلوطة، لكن في قضايا بيتم إثارتها متعلقة بالنساء.. دورنا إننا نُجيب عليها ونوضحها للناس، ودا شيء طبيعي.. زي ما بنوضح غيرها من القضايا.. دا دور الشيخ إنه يكون حاضر وقتَ الظاهرة مش يسكت لما الدنيا تخرب ويتكلم بعدها بسنة!".

ويستعرض “الدستور” في السطور التالية أبرز فتاوي رشدي الشاذة:

"هاجم مجدي يعقوب" 

وفي وقت سابق هاجم رشدي الدكتور مجدي يعقوب، وكتب تدوينة على صفحته أسقط فيها حكم شرعى بعدم قبول عمل العالم الكبير مجدى يعقوب كون الله لا يقبل عمل الكفار وهاجم من سماهم بالشباب الملحد وبث فيديوهات يدافع فيها عن حالة هجوم الأزهر لأبو إسحاق الحوينى.

‏وقال رشدى: "العمل الدنيوى مادام ليس صادرا عن الإيمان بالله ورسوله فقيمته دنيوية بحتة، تستحق الشكر والثناء والتبجيل منا نحن البشر في الدنيا فقط، لكنه لا وزن له يوم القيامة: "وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثوراً"، ومن السفاهة أن تطلب شهادة بقبول عملك في الآخرة من دين لا تؤمن به أصلا في الدنيا".

"الاغتصاب الزوجي"

ومن فتاويه التي أثارت غضب الكثيرين أيضا هو إعلانه بعدم الاعتراف بـ"الاغتصاب الزوجي" قائلا:" ومن أدبيات عقد الزواج في الإسلام أن الزوجةَ تعلم أنها لا يحل لها منعُ نفسها عن زوجها دون عذرٍ، وأنه يجب عليه نفقتها ومسكنها وكسوتها ومهرها وتأثيثُ بيت الزوجية، ومتى قصَّرَ الزوج في شيء من ذلك فإن الزوجةَ لها أن تُقرِضَه من مالها ليُنفِقَ عليها لحين ميسرتِه ثم يرد المالَ لها"، مضيفا:" فكرة امتناع الزوجة عن زوجِها حرامٌ دون عذرٍ وأن ما يُعرَفُ بفكرة #اغتصاب_الزوجة هو فكرة لا وجود لها أصلا طبقاً لعقد الزواج في الإسلام الذي بينه وبينها لأن كلا منهما حلالٌ لصاحبِه".

"ختان الإناث"

بعد صدور قانون مشروع الختان الذي وافق عليه البرلمان، قال رشدي: "الختان يطلق في حق الرجل كما يُطلَقُ في حقِّ المرأة ورد النصُّ بذلك، ووردت كلمات الأئمة بذلك، يسمى في حقِّ الأنثى خِفاضاً، لكنه يسمى ختاناً كذلك، وجرت العادة بإشهار ختان الذكور وإخفاء خفاض الإناث وان القول بأن رسول الله لم يختن بناته هو جزمٌ لا دليل عليه".

"التحرش"

وبعد حبس الشاب أحمد بسام زكي على خلفية وقائع اغتصاب وتحرش وتهديد، والتي تم الكشف عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي منشور لعبدالله رشدي يقول فيه: "ليس من الطبيعي أن تخرج فتاةٌ بملابس لا تصلح إلا للنوم ثم تشكو من التحرش".