رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

رئيس الوزراء اليمني ومسئول أممي يبحثان الوضع الإنساني

معين عبدالملك
معين عبدالملك

بحث رئيس الوزراء اليمني، الدكتور معين عبدالملك، مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان ناتاليا كانيم، الوضع الإنساني والسكاني في اليمن، والمشروعات التي ينُفذها الصندوق لتعزيز قدرات الفئات المتضررة من الحرب وفي مقدمتها الأطفال والنساء.

وحسبما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية، اليوم، فقد استعرض الطرفان- خلال اللقاء- تعزيز دور المجلس الوطني للسكان والرعاية الصحية، وتنفيذ القضايا المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة ومؤشراتها، ودعم الشباب، وما يمكن القيام به لتعزيز الشراكة بين الحكومة وصندوق الأمم المتحدة للسكان في تنفيذ البرامج السكانية وتحقيق التنمية المستدامة.

ومن جانبه، أشار رئيس الوزراء اليمني لجهود الحكومة للاهتمام بالوضع الصحي والسكاني رغم التركيز القائم على جهود الإغاثة وتوفير الحد الأدنى من الخدمات جراء الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي الانقلابية، وتأثيرات هذه الحرب على انتشار ظواهر كانت الدولة تعمل على الحد منها مثل زواج القاصرات والعنف ضد المرأة وغيرها.

وأكد أهمية الحاجة لتفعيل الاتفاقات الموقعة بين الوزارات المعنية وصندوق الأمم المتحدة للسكان والعمل على تحقيق التوازن بين الدعم الطارئ والتنمية المستدامة.. لافتًا إلى الدور المُعول على الصندوق في الضغط الأممي والدولي للحد من استخدام ميليشيا الحوثي الانقلابية للشباب والأطفال كوقود لحربها ضد الشعب اليمني.

ومن جهتها، أشادت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة بتعاون الحكومة وشراكتها الفاعلة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، مؤكدة أن الصندوق رفع حجم المساعدات المقدمة لليمن من 10 ملايين دولار إلى 80 مليونًا خلال العام الماضي، والخطط الجارية لرفع هذا التمويل.

وأشادت بدور الحكومة الداعم للسلام وحثتها على الاستمرار في هذا الجانب والإسهام في تسهيل وصول المساعدات الإنسانية لجميع أبناء الشعب اليمني، موضحة أن زيارتها للعاصمة المؤقتة عدن ولقاءاتها مع الحكومة أعطاها أملًا وحافزًا كبيرًا للعمل والإنجاز خلال الفترة القادمة، معربة عن مساندة الأمم المتحدة لجهود الحكومة، برغم الصعوبات التي تواجهها وبما يمكنها من تلبية طموحات وتطلعات المواطنين.