رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

5 احتفالات بالكنيسة الأرثوذكسية: باباوان وشهيدان وراهب

البابا تواضروس
البابا تواضروس

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، الأربعاء، بذكرى كل البابا يوليانوس الاسكندرى، ومتياس الرسول، واريانوس والى انصنا.

وقال كتاب التاريخ الكنسي، المعروف بـ"السنكسار"، إن فى مثل هذا اليوم من سنة 188 م ( 3 مارس ) تنيح الأب القديس يوليانوس البابا إلحادي عشر من باباوات الكرازة المرقسية، وكان هذا الأب طالبا بالكلية الاكليريكية التى أسسها مار مرقس، ورسم قسا بمدينة الإسكندرية، ورسم بطريركا في 9 برمهات سنة 178 م، وبعد اختياره رأى أن الوثنيين لا يسمحون للأساقفة بالخروج عن مدينة الإسكندرية. فكان هو يخرج سرا منها ليرسم كهنة في كل مكان. وقد وضع هذا الأب مقالات وميامر كثيرة، وكان مداوما على تعليم الشعب ووعظه وافتقاده، وأقام على الكرسى الرسولى عشر سنين.

أضاف أنه في مثل هذا اليوم تنيح القديس متياس الرسول حوالى سنة 63 م، وهو ولد في بيت لحم، وكان من المرافقين للرسل، وهو الذي اختير عوض يهوذا الاسخريوطي الذي خان المسيح بحسب الايمان المسحيي، وكرز بالإنجيل حتى وصل إلى بلاد قوم يأكلون لحوم البشر، فعمدهم وعلمهم الطباع المسيحية، وذهب إلى مدينة دمشق ونادى فيها باسم المسيح وعمدهم ورسم لهم كهنة.

تابع "في مثل هذا اليوم استشهد القديس اريانوس والى انصنا، وكان يضطهد المسيحيين ولما أمر برمى القديس ابلانيوس بالسهام وقد ارتدت إلى عينه فقلعتها، لكنه أخذ من دم القديس ووضعه على عينه فأبصر للوقت، وآمن بالسيد المسيح وندم كثيرا على ما فرط منه في تعذيب القديسين. ثم قام وحطم أصنامه، ولم يعد يعذب أحدا من المؤمنين، فلما اتصل خبره بالملك دقلديانوس استحضره واستعلم منه عن السبب الذي رده عن عبادة آلهته، فبدأ القديس يقص عليه الآيات والعجائب التى أجراها الله على أيدي قديسيه، فاغتاظ الملك وآمر بوضعه في كيس شعر وطرحه في البحر. ففعلوا به كذلك ونال الشهادة".

وتحتفل الكنيسة القبطية الارثوذكسية الأربعاء، بذكرى رحيل كل من البابا السابق شنودة الثالث، والقمص فلتاؤوس أحد رُهبان دير السيدة العذراء مريم، للرهبان الاقباط الارثوذكس، الشهير بدير السريان.

وبدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أطول أصوامها المُتصلة في 2021، وهو الصوم الكبير، والذي يستغرق 55 يومًا، ينقطع خلالها الأقباط عن المأكل والمشرب من الساعة الثانية عشر من منتصف الليل وحتى الثالثة عصرًا.