رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بريطانيا تزيد ترسانتها النووية للمرة الأولى منذ 30 عامًا

بريطانيا تزيد ترسانتها
بريطانيا تزيد ترسانتها النووية

قررت الحكومة البريطانية رفع سقف ترسانتها النووية لأول مرة منذ سقوط الاتحاد السوفيتي في ختام المراجعة الاستراتيجية للأمن والدفاع والسياسة الخارجية التي نشرت الثلاثاء.
هذه المراجعة الاستراتيجية، وهي الأولى منذ انسحاب المملكة المتحدة الكامل من الاتحاد الأوروبي، وإحدى أهم المراجعات منذ الحرب الباردة، تعتبر روسيا أيضًا تهديدًا كبيرًا للبلاد وتظهر رغبة في التركيز على منطقة المحيطين الهندي والهادئ.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمام النواب: إن "الهدف الرئيسي لهذه المراجعة، وهي الأكثر اكتمالا منذ الحرب الباردة، هو جعل بريطانيا أقوى واكثر أمانا وازدهارا مع الدفاع في الوقت نفسه عن قيمنا".
وأضاف: "حتى لو أردنا ذلك، ونحن لا نريده، لا يمكن لبريطانيا مطلقًا أن تنطوي على نفسها أو تكتفي بالأفق الضيق لسياسة خارجية إقليمية". وأشار الى الولايات المتحدة كحليف أساسي مطمئنا أوروبا أيضا الى الدعم "الثابت" بعد بريكست.

تتمثل إحدى الخطوات الرئيسية في التقرير المؤلف من 100 صفحة في زيادة السقف الأقصى لمخزون المملكة المتحدة من الرؤوس الحربية النووية من 180 إلى 260، بزيادة تبلغ حوالي 45%، لتضع حدًا لعملية نزع السلاح التدريجية التي جرى تنفيذها منذ سقوط الاتحاد السوفياتي قبل ثلاثين عامًا.

ووفقًا للوثيقة، فإن هذا التغيير الذي يتخذ بعد الالتزام الذي قطعته لندن في عام 2010 بتقليص التسلح بحلول منتصف العقد 2020، تبرره "مجموعة متزايدة من التهديدات التكنولوجية والعقائدية".

واجهت الوثيقة انتقادات من كير ستارمر زعيم المعارضة العمالية الذي اعتبر انها تقضي على الجهود السياسية الهادفة لوقف السباق على التسلح النووي.