رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 28 فبراير 2021 الموافق 16 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

لقبته بـ«أبو الأناور».. هكذا حزن السادات على رحيل كوكب الشرق

الأربعاء 03/فبراير/2021 - 03:26 م
السادات
السادات
إيمان عادل
طباعة
كان الرئيس أنور السادات يستعد لعقد اجتماع مع أعضاء مجلس الشعب في ظهيرة يوم الثالث من فبراير 1975، لكن جاء خبر رحيل أم كلثوم في ساعات الفجر الأولى حين توقف النبض بعد صراع 100 ساعة مع الموت، وقرر السادات إلغاء جلسته الاستثنائية بمجلس الشعب حزنا على رحيلها وكلف أعضاء البرلمان بالمشاركة في الموكب المهيب الذي مر من أمام مجلس الشعب بشارع القصر العيني.

لم تكن علاقة السادات بأم كلثوم علاقة رئيس مفتون بصوت نسائي استثنائي بل جمعتهم علاقة صداقة وطيدة مليئة بالمزاج والجدال السياسي والفكاهة حتى أن أم كلثوم كانت تلقب السادات في الجلسات العائلية بمنزله بــ"أبو الأناور".

وروت جيهان السادات في أحد حواراتها كواليس صداقة أم كلثوم بزوجها الرئيس الراحل أنور السادات " كانت بتجيبلي كتير البيت، وأيام ما كان أنور السادات ماسك التليفزيون، كانت بتجيلي وتطلع خامس دور وإحنا وقتها مكنش عندنا أسانسير، كانت بتحبني وكانت بتحب أنور وكانت بتعزمنا عندها في بيتها".