رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 01 مارس 2021 الموافق 17 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الأنبياء فى مفردات الحارة المصرية

الثلاثاء 26/يناير/2021 - 08:06 م
مفردات الحارة المصرية
مفردات الحارة المصرية
يسرى أبو القاسم يكتب
طباعة
معروف أن الشارع المصرى يميل إلى التدين فى مفرداته وعباراته، فى هذه السطور نتناول العبارات التى يستخدمها المصريون وتكون مرتبطة بالأنبياء عليهم السلام.

يا صبر أيوب
تقال هذه العبارة حين يضيق المرء ذرعا بما حوله ولا يقدر على الاحتمال فيقول: يا صبر أيوب ومعناها اللهم اعطني صبر أيوب حتى أقدر على الاحتمال.

زى طوفان نوح
يقال هذا المثل حين يكون الألم جارف والهموم لا تتوقف، حيث يشبه صاحب المثل أوجاعه بطوفان نوح، الذى أخذ كل شىء فى طريقه، غير أن الطوفان أهلك الظالمين لكن الألم هنا أصاب الطيبين.

زى سفينة نوح
تدل هذه العبارة على الاحتواء أحيانا، فيقال فلان جمع كل اللى بحبهم زى سفينة نوح، وتقال بقصد الكثرة والازدحام. "إيه المكان اللى عامل زى سفينة نوح ده".

حوا خرجت أبونا ٱدم من الجنة
عبارة يقولها الذكور فقط حين يغضب الرجل من امرأة ويعتبرها أصل المصائب فى الأرض. وغالبا ما تكون هذه المرأة زوجته، فيعود إلى السيدة حواء متهما إياها بأنها هى التى طلبت من أبونا ٱدم أن يأكل من التفاحة فكانت سببا فى نزولها إلى الأرض. رغم أنهما خلق للأرض أصلا، وقيل إن الجنة ليس هى الجنة التى تكون فى الٱخرة بل إنها جنة فى الأرض.

خاتم سليمان
تقال عبارة خاتم سليمان بقصد الحلم. فحين يحلم المرء بأن يكون لديه الكثير والكثير فيقول له الشخص المجاور له انت عاوز خاتم سليمان.

فى جمال سيدنا يوسف
تشبيه للرجل الوسيم وكأنه فى جمال نبى الله يوسف عليه السلام.

احنا زارنا النبى
عبارة ترحيب يقولها الشخص لضيفه كناية عن المحبة والمودة والفرحة بهذا التشريف، لدرجة أنه يشبهه بالنبى صلى الله عليه وسلم.

عفة مريم
تقال هذه العبارة فى حق الفتاة الشريفة الطاهرة والتى يشبه المصريون عفتها بعفة السيدة مريم عليها السلام.

اللى نقول عليه موسى يطلع فرعون
يقال هذا المثل فى حق الشخص الذى ظنه الناس على خير ولكنهم اكتشفوا بعد ذلك أنه مدعي وكاذب.

مزمار من مزامير داوود
يقال هذا المثل فى حق الشخص صاحب الصوت الجميل والحقيقة أن النبى صلى الله عليه وسلم شبه صوت داوود الجميل أثناء تسبيحة حين كانت ترد عليه الجبال والطير بالمزمار وهذا معناه أن داوود لم يكن معه مزمارا.