رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 23 يناير 2021 الموافق 10 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

توقعات ببعض التغييرات فى طاقم حراسة بايدن

الجمعة 01/يناير/2021 - 01:13 م
جريدة الدستور
هدير سند
طباعة
قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إنه من المتوقع أن تكون هناك تغييرات في موظفي الخدمة السرية وطاقم الحراسة الخاص بالرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن مع اقتراب مراسم تنصيبه في 20 يناير الجاري، موضحة أن بعض الموظفين من الممكن أن يتم استبدالهم بفريق آخر جديد، وسط مخاوف من احتمال تحالفهم سياسيًا مع الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته أمس الخميس، أن العديد من عملاء الخدمة السرية "رفيعى المستوى" يستعدون للانضمام لفريق جو بايدن، كاشفة عن أن إدارة الخدمة السرية تسعى لإضافة عدد من العملاء، الذين عملوا سابقا مع الرئيس المنتخب ‏بايدن أثناء توليه منصب نائب الرئيس خلال فترة حكم باراك أوباما، إلى الفريق الأمني خلال في الأسابيع المقبلة، في إطار خطط الخدمة السرية الأمريكية لتعزيز الفريق الأمني للرئيس المنتخب.

وأضافت الصحيفة أن بايدن يريد أن ينضم لطاقم الحراسة الخاص به هؤلاء العملاء، نظرا لأنه يعرفهم جيدا وقاموا بحراسته وعائلته خلال فترة توليه منصب نائب الرئيس، منوهة إلى أن الفريق الأمنى وطاقم الحراسة سيخضع لبعض التغييرات في الفترة القادمة، وذلك يرجع إلى مخاوف فريق بايدن، من استمرار ولاء "الحرس القديم" للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

ولفتت الصحيفة إلى أنه رغم أنه من غير المعتاد إجراء تغييرات واسعة في الفريق الأمني الرئاسي عند تولي إدارة جديدة مهام عملها، إلا أن التحركات الجديدة تأتي في وقت أعرب فيه حلفاء ‏الرئيس الجديد عن مخاوفهم بشأن ولاء بعض عملاء الخدمة السرية للرئيس ترامب، لا سيما وأن الوقائع الأخيرة ساهمت في زيادة مخاوف حلفاء بايدن.

وواجهت الخدمة السرية انتقادات مؤخرا بعد ورود تقارير تفيد بتلقي بعض العملاء تعليمات من أفراد من الفرق الرئاسية بالتخلي عن الكمامات عند وجودهم حول ترامب.‏

وتابعت الصحيفة "إن إعادة التخصيصات والترقيات تعد شائعة خلال الفترات الانتقالية بين الإدارات الرئاسية وتهدف إلى زيادة الراحة والثقة بين الرئيس المنتخب وفريقه الأمني، الذين يتابعونه عن كثب، بما في ذلك خلال اللحظات الخاصة والمناقشات الحساسة".