رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 04 ديسمبر 2020 الموافق 19 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«الروم الأرثوذكس»: الموت صديق وارتقاء من الأرض للسماء

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 02:21 م
الأنبا نيقولا
الأنبا نيقولا
جرجس صفوت
طباعة
قال الأنبا نيقولا أنطونيو، مطران الغربية وطنطا للروم الأرثوذكس، والمتحدث الرسمي للكنيسة في مصر، إن الموت هو الارتقاء من الأرض إلى السماء.

وأضاف الأنبا نيقولا أنطونيو، في بيان رسمي، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن كتب القدّيس إكليمنضُس الإسكندري (القرن الثالث) عن الموت: "الموت هو انفصال النفس عن الجسد"، إنه يتكلّم عن الموت الجسدي، انفصال النفس عن الجسد حين يتوقّف القلب عن الخفقان وكذلك التنفس ويبرد الجسد ويتحلل.

وتابع:"أما القديس مكسيموس المعترِف (القرن السابع) فكتب عن الموت: "الموت بمعناه الحقيقي هو الانفصال عن الله". إنه يتكلّم عن الموت الروحي. فالموت بالمعنى العميق، هو انفصال الإنسان بكلّيته، نفسًا وجسدًا، عن الله. الحياة شِرْكَة مع الله وإذا ما خسرنا هذه الشِرْكَة نموت. في المحصلة، يوجد الكثير من الناس الذين يموتون قبل موتهم. يبدون، خارجيًا وجسديًا أحياءً، لكنّهم داخليًا وروحيًّا أموات. نفوسهم قد ماتت قبل أجسادهم. إنهم جثث حية تتجول في وسطنا ونلتقي بها كل يوم".

وأكمل: "الشخص الحق وِحدة غير متجزئة، وحدة جسد ونفس معًا. لأن الروح هي جسد حي يُرى من الداخل، والجسد هو الظهور الخارجي للروح الحية..يسوع بكى أمام الموت، لكنه لم يشعر بالرعب من اقتراب الموت. فإذا بكى يسوع فنحن نبكي كذلك، وبولس الرسول لم يمنع عن الحزن، فقط يستنكر الحزن الرافض للإيمان والعادم الرجاء. ونحن نشعر بالحزن أمام موت أحد أحبائنا، لكن هذا الحزن يمكن أن يصير حزنًا يقودنا إلى الفرح. ففي عالم ساقط الموت جزء من عناية الله الإلهية المُحِبة، لأن العيش في عالم ساقط إلى الأبد أمر لا يمكن احتماله إطلاقًا، لقد أعطانا الله برحمته طريقًا للنجاة".

واستطرد: "فكما صانع الفخار لا يتلف الوعاء الفخاري بل يعيد صنعه وعاء آخر. هكذا هو الموت تفتيت للوعاء كي يتشكل ثانية، وإنه أيضًا ما نقوله في خدمة الجناز: "يا من في القديم من العدم جبلتني، وبصورتك الإلهية أكرمتني، ولما تجاوزت وصيتك أعدتني إلى الأرض التي منها أُخذت. أَعدني إلى مثالك لتتجدد فيَّ صورة الجمال القديم". فالموت يُرى طريقًا فيه نعود إلى بيتنا الحقيقي، فيه تُعاد صياغتنا، إنه وسيلة عودتنا إلى الله، إنّه لقاء مع المسيح. فالموت صديق إذن".