رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 07 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«مكانش بيتبحبح معايا في السياسة».. وقائع زيارة محمد نجيب لـ «الشعراوي»

الخميس 17/سبتمبر/2020 - 01:03 م
محمد نجيب
محمد نجيب
وائل توفيق
طباعة
على غير موعد، دون سابق إنذار، توجه الرئيس محمد نجيب إلى شقة الشيخ محمد متولي الشعراوي بالحسين لزيارته.

على مدخل شقة "الشعراوي"، طلب "نجيب" من الحارس مقابلة الشيخ: "قل له واحد اسمه محمد نجيب عايز يقابلك"، فرد:"الشيخ نايم دلوقت ياعم نجيب"، لكن محمد نجيب تصور أن الحارس يعتقد أنه من أصحاب الحاجات الذين يقصدون "الشعراوي"، فقال له: "يابني أنا محمد نجيب اللي كنت رئيس الجمهورية". اعتذر الحارس لـ"نجيب".

حكى الشيخ "الشعراوي" في حواره لمجلة "آخر ساعة" عام 1995، عن زيارة الرئيس "نجيب"، قال: "كان مليئا بالمرارة من كل ماجرى له، لكنه كان يبدو هادئًا، وكان كلامه أقرب إلى الصوفية، لقد تحمل قدر الله فيه بإيمان، لم نتحدث في السياسة، كان حديثنا كله في الدين، كان يسألني وكنت أجاوب، واستمرت جلستنا من العصر إلى قرب المغرب، ثم استأذن للذهاب لصلاة المغرب في سيدنا الحسين، وتكررت لقاءاتنا بعد ذلك".

وبدأ محمد نجيب يتردد في زيارته على الشيخ "الشعراوي"، وحدث أنه في إحدى الزيارات سأله أحد الجالسين عن واقعة تخص جمال عبد الناصر وفيها مثلبة له، أي لجمال عبد الناصر، فرد "نجيب": "أنا يابني لا أعرف ذلك"، قال "الشعراوي":"كان الرجل يريد أن ينسى كل ماجرى له".

وحكى الشيخ محمد متولي الشعراوي، أنه برغم تعدد اللقاءات بينه وبين محمد نجيب، إلا أنه لاحظ عليه حرصه الشديد على أن لا يتكلم في السياسة، قال "الشيخ": "يعني مكنش بيتبحبح معايا في كلام السياسة، كان كلامه يدور حول الموضوعات الدينية وخاصة الصوفية".