رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 06 أغسطس 2020 الموافق 16 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«الدستور» ترصد استعدادات الحكومة لتدبير احتياجات المواطنين

الأربعاء 29/يوليه/2020 - 08:00 م
عيدكم فرحة
عيدكم فرحة
طباعة

تحولت وزارات الحكومة والجهات التابعة لها فى مختلف محافظات الجمهورية إلى ما يشبه «خلية نحل»، استعدادًا لاستقبال عيد الأضحى المبارك، الذى سيحل أول أيامه الجمعة، وذلك لتوفير كل احتياجات المواطنين خلال هذه الأيام المباركة.
«الدستور» تتجول فى السطور التالية داخل أروقة الوزارات المختلفة، للتعرف على أهم هذه الاستعدادات، والإجراءات التى ستتخذها كل وزارة لضمان مرور «عيد آمن سعيد» على كل المصريين.


البترول: مخزون كافٍ من البنزين والسولار والبوتاجاز
قال حسام عرفات، رئيس شعبة «المواد البترولية» بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن المخزون الاستراتيجى من المواد البترولية يكفى لتغطية كل الاحتياجات خلال فترة العيد، دون حدوث أى نقص فى السوق، مشيرًا إلى أن تراجع الاستهلاك فى الفترة الماضية بسبب انتشار وباء «كورونا المستجد» أدى إلى وفرة فى الأرصدة والمنتجات. وأضاف «عرفات»: «لدينا كميات كبيرة من البنزين والسولار ونحو ٢ مليون أسطوانة بوتاجاز، بما يكفى الاحتياجات المطلوبة ويفيض، خاصة فى ظل توقف عمل بعض الجهات مثل المقاهى والمطاعم لمدة ٣ أشهر كاملة، وعودتها لاستئناف نشاطها مؤخرًا بأقل من سعتها الطبيعية، ما جعل معدلات الاستهلاك منخفضة، وبالتالى الزيادة الكبيرة فى المخزون، ووفرة المعروض بالسوق». واعتبر أن البترول أحد القطاعات المستفيدة من أزمة «كورونا»، لأنها منحته فرصة زيادة المخزون وتوفير العملة الصعبة، بالتزامن مع زيادة الإنتاج عبر التنقيب والاستخراج من بعض الآبار الجديدة، الأمر الذى أسهم فى استقرار الأسعار بشكل عام. وعن إمكانية ارتفاع أسعار أسطوانات البوتاجاز فى الفترة المقبلة، قال «عرفات»: «لا نترقب أى ارتفاعات فى الفترة المقبلة، والمخزون متوافر ولا أزمة فى تسعيره».
البنزين
البنزين
«الثقافة»: عروض وحفلات لـ«البيت الفنى للمسرح» و«السيرك القومى» بنسبة حضور 25% فقط
تقدم قطاعات وزارة الثقافة، على مدار أيام عيد الأضحى، مجموعة من الفعاليات الفنية والمسرحية، مع اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية فى المسارح والمواقع التى تستضيف هذه الفعاليات، للحفاظ على سلامة الجمهور والعاملين، على رأسها حضور ٢٥٪ فقط من أعداد الجمهور.
ويقدم البيت الفنى للفنون الشعبية والاستعراضية، التابع لقطاع شئون الإنتاج الثقافى، برئاسة المخرج خالد جلال، حفلين للسيرك القومى، فى مقره بمنطقة العجوزة، وحفلًا على مسرح محمد عبدالوهاب بالإسكندرية، إلى جانب تقديم استعراضات لفرق البيت المختلفة.
وتتضمن برامج السيرك أكثر من ١٣ فقرة متنوعة من أخطر وأروع العروض، تحت إشراف الفنانين محمد النوبى وأشرف شعبان، منها: الساحر، والمهرج، والتوازن، والبيسكليت، والبلنسات، والطوق الهوائى، واستعراض الثعابين، واستعراض الحيوانات الأليفة، والمطبخ الصينى، والسيلك، والتنشين بالخناجر، والكرابيك، واستعراض الأسود والنمور.
ويقدم البيت الفنى للمسرح لجمهوره ١٠ عروض مسرحية، ابتداء من ثانى أيام عيد الأضحى، وهى: «المتفائل» لفرقة المسرح القومى، على خشبة المسرح القومى بالعتبة، فى الثامنة مساء، و«رحلة سعيدة»، لفرقة المسرح الحديث، على مسرح بيرم التونسى فى الإسكندرية.
وتقدم فرقة مسرح الغد عرض «الحادثة»، فى السابعة مساء، على مسرح الغد فى العجوزة، أما فرقة مسرح الطليعة فتقدم عرضى «حريم النار»، فى السابعة والنصف مساء ثانى ورابع أيام العيد، داخل قاعة «زكى طليمات» فى مسرح الطليعة، و«كأنك تراه»، فى السابعة مساء ثالث أيام العيد، داخل قاعة «صلاح عبدالصبور».
بينما تقدم فرقة مسرح الشباب العرضين المسرحيين: «البخيل»، ثانى وثالث ورابع أيام العيد، على مسرح أوبرا ملك فى رمسيس، و«أفراح القبة»، ثانى وثالث ورابع أيام العيد، على المسرح العائم الصغير فى المنيل.
ويقدم البيت الفنى للمسرح برنامجًا متميزًا للأطفال، بداية من فرقة مسرح القاهرة للعرائس بعرض «فركش لما يكش»، فى السابعة مساء، على مسرح القاهرة للعرائس بالعتبة، وفرقة المسرح القومى للأطفال بعرض «القطط»، فى السابعة مساءً على مسرح «متروبول» بالعتبة، وصولًا إلى مسرحية «أليس فى بلاد العجائب»، التى تعرض رابع يوم العيد وحتى ١٧ أغسطس المقبل.
البيت الفنى للمسرح
البيت الفنى للمسرح
البنوك: كميات إضافية من «الكاش» فى الـ«ATM »
كثفت البنوك العاملة فى السوق المحلية استعداداتها لإجازة عيد الأضحى، من خلال تدعيم ماكينات الصراف الآلى «ATM» بكميات إضافية من النقد «الكاش»، لتلبية احتياجات العملاء من الأموال خلال هذه الفترة.
وقالت مصادر فى القطاع المصرفى: «البنوك تعمل على تنفيذ خطط استباقية هذه الأيام، تتضمن صيانة ماكينات الصراف الآلى المنتشرة فى أنحاء الجمهورية، ومتابعة نسبة سيولة (الكاش) فيها، بما يتوافق مع حركة السحب خلال فترة الإجازة، بشكل مستمر ودورى، مع دعم الماكينات التى يرتفع عليها الطلب، حتى لا تفرغ من (الكاش) خلال الإجازة».
وأضافت: «البنوك لديها دراسات مسبقة حول حجم الطلب على (الكاش) خلال الإجازات الطويلة فى الأعياد، وفقًا لحجم الطلب فى كل منطقة على مستوى الجمهورية، والبنك المركزى يتابع معها بصورة دائمة توفير السيولة فى السوق، خلال الأيام العادية وأيام الإجازات».
وشددت على أن تطور وسائل وأساليب الدفع الإلكترونى فى البنوك أصبح عاملًا مهمًا فى توفير السيولة وإتمام مشتريات العملاء خلال الإجازات الطويلة، ومنها الدفع عبر الموبايل أو باستخدام كروت الدفع الإلكترونى المتنوعة، مثل بطاقات الائتمان ومسبقة الدفع والخصم المباشر.
وشهدت فروع البنوك حالة من الزحام، فى الأيام الماضية، لصرف الرواتب والمعاشات، وسحب سيولة تكفى حاجات العيد وأيام الإجازة، بالإضافة إلى التبرعات وصكوك الأضحية، وكثف العديد من أصحاب الأعمال والشركات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة تعاملاتهم قبل بدء الإجازة.
ATM
ATM
«الداخلية»: انتشار ميدانى وفك الكثافات المرورية ومراقبة الحفاظ على التباعد الاجتماعى
وضعت وزارة الداخلية خطة محكمة لتأمين احتفالات المصريين فى عيد الأضحى، وفقًا لتوجيهات الوزير اللواء محمود توفيق، وبما يتناسب مع الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا المستجد».
وتعتمد خطة «الداخلية» على التنسيق الكامل بين الأجهزة الأمنية كافة، ومتابعتها عبر غرفتى عمليات إدارة الأزمة والأمن، بالإضافة إلى الوجود الميدانى لمديرى الأمن والقيادات الشرطية فى الشوارع، لمتابعة انتشار قوات الشرطة فى الطرق والمحاور الرئيسية.
وتتضمن الخطة التزام أقصى درجات الحيطة والتأمين لحماية المنشآت المهمة والدينية بمحافظات الجمهورية كافة، وتأمين المسطح المائى لنهر النيل، وتفعيل قرارات الدولة الخاصة بالتباعد الاجتماعى، خاصة فى الفنادق وغيرها.
وتلقت قطاعات الوزارة توجيهات بسرعة التعامل مع أى مواقف قد تطرأ على مرافق النقل والمواصلات العامة، فى ظل كثافات العيد، بالإضافة إلى ضبط بائعى تذاكر القطارات فى السوق السوداء.
وبدورها، أعدت الإدارة العامة للمرور خطة خاصة لفرض الرقابة المرورية على الطرق السريعة، المتوقع أن تشهد كثافات خلال فترة العيد، لتأمين مرتاديها وتسيير الحركة المرورية عليها، بالإضافة إلى فرض الانضباط فى مواقف سيارات الأجرة و«السرفيس» ونشر الخدمات السرية المرورية بها، مع تكثيف وجود سيارات الإغاثة، والربط الكامل بغرف عمليات المرور، وتفعيل دور نقاط التفتيش والأكمنة والتمركزات على الطرق والمحاور كافة.
وشملت الخطة أيضًا تكثيف رجال الإدارة العامة لشرطة التموين حملاتهم لضبط المتلاعبين بالأسعار، وبائعى اللحوم الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك.
كما تكثف «الداخلية» من حملات مداهمة أوكار الإجرام، مع التشديد على عدم التهاون فى مواجهة أى أنشطة إجرامية أو خروج على القانون من شأنه المساس بأمن المواطنين، وذلك بالحسم، ووفقًا للأطر القانونية، حماية للشعب ومؤسساته ومقدراته.
الداخلية
الداخلية
«الزراعة»: فحص لحوم الأضاحى ومنع التعديات على الأراضى
أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى عن حالة الطوارئ، استعدادًا لاستقبال عيد الأضحى، وقررت إلغاء الإجازات والراحات للعاملين، لتنفيذ مجموعة من المهام، على رأسها مواجهة التعديات على الأراضى الزراعية.
وقال الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمى لوزارة الزراعة، إن هناك تكليفًا من السيد القصير، وزير الزراعة، برفع درجة الاستعداد القصوى بمديريات الزراعة والطب البيطرى فى المحافظات.
وأضاف «القرش»: «جرى التنبيه على الإدارات المركزية لحماية الأراضى بإجراء متابعات دورية للرقعة الزراعية، واتخاذ إجراءات صارمة والإبلاغ الفورى عن أى حالات تعدٍ على الأراضى الزراعية، بالتنسيق مع الجمعيات الزراعية ومديريات الزراعة فى المحافظات». وأشار إلى تكثيف الوزارة للحملات البيطرية التى تشنها الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ومديريات الطب البيطرى فى المحافظات، بالتنسيق مع الجهات المعنية بالدولة، على أماكن بيع وتداول اللحوم، لرصد أى مخالفات واتخاذ إجراءات صارمة بشأنها، مضيفًا: «سيكون هناك حضور مكثف من الأطباء البيطريين العاملين فى المجازر، لفحص لحوم الأضاحى قبل وبعد ذبحها، للتأكد من سلامتها».
وكشف عن جاهزية منافذ وزارة الزراعة لبيع الأضاحى واللحوم وتوفير السلع الغذائية، فى أكثر من ٤٠٠ منفذ على مستوى الجمهورية، وبنسب تخفيض تتراوح بين ٢٥ و٣٠٪ عن مثيلاتها فى السوق. وأعلن الدكتور أنور عيسى، رئيس الإدارة المركزية لحماية الأراضى بوزارة الزراعة، عن تشكيل غرف عمليات على مستوى الجمهورية، لمنع التعديات على الأراضى الزراعية والتصدى لها بقوة، من خلال إزالة أى تعدٍ فى المهد.
وأضاف: «غرف العمليات ستبدأ عملها يوم وقفة عيد الأضحى حتى انتهاء إجازة العيد، وذلك بالتنسيق مع المحافظين والشرطة والمحليات فى جميع المحافظات، للحفاظ على الأراضى الزراعية باعتبارها مسألة أمن قومى».
لحوم الأضاحى
لحوم الأضاحى
«الرى»: توفير المياه لمحطات الشرب.. وتأمين السد العالى
رفعت وزارة الموارد المائية والرى حالة الطوارئ القصوى والاستنفار، خلال فترة عيد الأضحى، لتلبية الاحتياجات المائية للزراعات، ومتابعة منسوب المياه فى الترع والمصارف.
وقررت الوزارة تشكيل غرف عمليات على مستوى إدارات الرى والصرف فى جميع المحافظات، تكون متصلة بغرفة العمليات المركزية، لمتابعة حالة الرى والصرف على مدار الساعة، وتشكيل لجان على مستوى مديرى العموم والمفتشين لضمان توفير المياه، مع اتخاذ إجراءات تأمين السد العالى ومنع التعديات على النيل والأراضى.
وقال الدكتور محمد عبدالعاطى، وزير الموارد المائية والرى، إنه تم تنفيذ خطة لتوزيع المياه فى المحافظات، لتلبية الاحتياجات المائية للزراعات فى حدود الحصة المائية.
وأوضح أنه «سيتم توزيع المياه وتحديد كمياتها من خلال أعمال الموازنات المتعددة على مستوى الجمهورية، بداية من السد العالى حتى وصولها إلى جميع نقاط الشبكة، مع توفير المياه اللازمة لمختلف الزمامات فى المحافظات كافة على مستوى الجمهورية».
وأشار إلى التنسيق مع جميع الإدارات العامة للرى، وتشكيل لجان للمرور والمتابعة اليومية لمختلف الترع والمصارف والرياحات ومحطات الرفع، لإجراء التخفيضات المناسبة لهذه الترع والمصارف والرياحات، وتوفير المياه اللازمة لمحطات مياه الشرب، خلال فترة إجازة العيد.
ونوه باتخاذ عدة إجراءات لرفع كفاءة منظومة إدارة السد العالى وخزان أسوان، وعناصر التأمين المختلفة له، وتطوير منظومة الرصد والمراقبة الحديثة، من خلال الأقمار الصناعية، باعتباره أهم المنشآت المائية فى البلاد.
وبَين أنه «تتم متابعة مؤشرات أمان جسم السد العالى، سواء من خلال متابعة ضغوط المياه أو الحركة الأفقية والرأسية للسد أو غيرها من المؤشرات، مع ضرورة اتباع كل إجراءات السلامة والتأمين».
وشدد على متابعة الإجراءات الاحترازية المتخذة لمجابهة فيروس «كورونا المستجد»، وتطبيقها فى الوحدات الإدارية والمواقع، وكذلك اتباع كل سبل الأمن والسلامة.
وقال المهندس محمد السباعى، المتحدث الرسمى للوزارة، إنه ستتم متابعة مجرى النيل والترع والمصارف فى المحافظات من جانب مهندسى الرى، وتنفيذ خطة لتوزيع المياه فى كل محافظة، لتلبية الاحتياجات المائية للزراعات.
وأضاف: «سيتم تأمين المنشآت المختلفة، والمتابعة المستمرة لكل المجارى المائية ومجرى نهر النيل وفرعيه، ورصد أى تعديات قد تحدث خلال فترة إجازة عيد الأضحى».
وأشار إلى أنه سيتم العمل بنظام «النوبتجيات»، للمتابعة على مدار الساعة، والمرور على الترع والمصارف، ومراقبة مناسيب المياه وحالة الجسور، تحسبًا لأى ازدحامات بشبكة الترع والمصارف، ومتابعة تنفيذ المشروع القومى لتأهيل وتبطين الترع.
توفير المياه لمحطات
توفير المياه لمحطات الشرب
النقل:إضافة 140 ألف مقعد بـ«السكة الحديد» و36 قطارًا بالمترو لمنع الزحام
كشف المهندس سامى عبدالتواب، نائب رئيس هيئة السكك الحديدية لشئون المسافات الطويلة، عن تخصيص ١٤٠ ألف مقعد قطار إضافى، لاحتواء تزاحم المواطنين، وبالتزامن وفرت الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مرفق مترو الأنفاق ٣٦ قطارًا إضافيًا بالخطوط الثلاثة منعًا لحدوث تكدسات، لتقل بذلك فترة التقاطر إلى ٤ دقائق.
وقال «عبدالتواب»، لـ«الدستور»، إنه جرى تخصيص قطارَين «مكيف القاهرة- أسوان»، وقطار مكيف «إسكندرية- أسوان» وقطارَين «مميز القاهرة- أسوان»، و١٠ قطارات لأهالى النوبة و١٨٠ عربة علاوة بقطارات «القاهرة- أسوان».
وذكر أنه جرى تكليف عدد من العمال بجميع المحطات لتوعية الركاب بأهمية التباعد الاجتماعى وعدم التزاحم أمام شبابيك التذاكر، مشيرًا إلى تجهيز ١٠ قطارات إضافية لتشغيلها حال زيادة عدد الركاب عن الحجم المتوقع.
من جهتها، نشرت هيئة المترو نقاط الإسعاف داخل المحطات بكثافة وكلفت عددًا من العمال بتحديد مواضع وقوف المواطنين أمام شبابيك التذاكر، لتحقيق التباعد الاجتماعى، كما حرصت على التوجيه بتعقيم المترو بشكل يومى.
السكة الحديد
السكة الحديد
السياحة:إلزام الفنادق والمطاعم بالإجراءات الوقائية ضد «كورونا»
كشف عبدالفتاح العاصى، مساعد وزير السياحة والآثار، عن أن الوزارة جهزت المواقع السياحية والأثرية بكل ما تحتاج إليه من وسائل وأدوات وقائية ضمن خطة الإجراءات الاحترازية المتبعة لمواجهة تفشى فيروس «كورونا المستجد» طوال أيام عيد الأضحى المبارك.
وأوضح «العاصى»، لـ«الدستور»، أنه تم إلزام جميع الفنادق والمنتجعات السياحية والمطاعم بالإجراءات الاحترازية التى أعلنت عنها الدولة خاصة عملية التطهير والتعقيم.
وأشار إلى أنه تم الانتهاء من منح العديد من الفنادق الشهادة الصحية التى أعلنت عنها الوزارة، فى جميع المدن السياحية بينها شرم الشيخ والغردقة والإسكندرية والعين السخنة ورأس سدر، خاصة أن هذه المدن هى الأكثر جذبًا للمواطنين فى العيد.
وأضاف أن الوزارة لديها فريق متخصص يعمل على مدار الساعة لتلقى أى شكوى تخص المواطنين فى الفنادق أو المنتجعات السياحية.
الفنادق والمطاعم
الفنادق والمطاعم