رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 06 يوليه 2020 الموافق 15 ذو القعدة 1441

بعد ظهوره في إيطاليا.. أبرز 7 معلومات عن فيروس ليزا

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 11:50 ص
فيروس ليزا
فيروس ليزا
إيمان ماهر
طباعة
مع انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد"كوفيد-19" انبثقت العديد من الفيروسات المختلفة، والتي تهدد العالم بأكمله، وآخرها فيروس ليزا النادر الذي تسبب في نفوق قطة في إيطاليا، حيث لم يتم العثور عليه إلا مرة واحدة بالعالم فى الخفافيش، ووترصد"الدستور" في السطور التالية أبرز المعلومات عنه:


1- في عام 2002، عثر على فيروس" ليزا" مرة واحدة فقط، في جميع أنحاء العالم، في خفاش قوقازي دون تأكيد قدرته على إصابة الحيوانات الأليفة أو البشر.

2- أحد أنواع الفيروسات الكلبية.

3- يبلغ عرض هذه الفيروسات حوالي 75 نانومتر وطولها 180 نانومتر.

4- يتكون الهيكل من غلاف خارجي مسنن، ومنطقة وسطية تتكون من بروتين ماتريكس M، ومنطقة معقدة من "الريبوكليوكابسيد" الداخلية، تتكون من الجينوم المرتبط ببروتينات أخرى.

5- تتكون جينومات فيروس ليزا من جزيء "RNA" ذو حيد سالب أحادي الخيط يشفّر خمسة بروتينات فيروسية: بوليميراز L، بروتين المصفوفة M، فسفوبروتين P، nucleoprotein N، وglycoprotein G. الجينوم خطي، يبلغ طوله حوالي 11 كيلوبايت.

6- تقترح الدراسات الوراثية Phyogenetic أن الأصل لهذه الفيروسات هم الخفافيش.

7- خرج الفيروس من الخلية المضيفة عن طريق التبرعم والحركة الفيروسية الموجهة للأنبوب، والثدييات البرية، وخاصة الخفافيش وبعض الحيوانات آكلة اللحوم، وينتقل عن طريق العض.

وكان قد أثار نفوق قطة الخوف لدى الإيطاليين، حيث توقعوا ظهور فيروس نادر جديد في العالم، وهو ما دفع وزارة الصحة الإيطالية لتشكيل مجموعة علمية فنية للتحقيق في نفوق قطة بعد إصابتها بفيروس "ليزا" (Lyssa)، ونفقت القطة بعد وقت قصير من عضها لصاحبتها التي تعيش معها في مدينة أريتسو بشمالي البلاد.

وبعدما تولت مديرية شؤون الصحة العامة في أريتسو مسؤولية متابعة 4 أشخاص ممن كانوا على اتصال مع القطة، تبين إصابتهم بفيروس "ليزا" وعلى الفور تم حقن الأشخاص الـ4، وهم أفراد الأسرة الـ3 والطبيب البيطري للقطة، بأمصال الجلوبيونات المناعية.

وأدت التحقيقات الوبائية إلى تشكيل مجموعة علمية فنية اجتمعت بالفعل في وزارة الصحة الإيطالية، بالتشاور مع إقليم توسكانا، بمشاركة خبراء ومؤسسات محلية ووطنية لدراسة الحالة بشكل أدق وأعمق.

وعلقت مستشارة الصحة ستيفانيا ساكاردي على الواقعة قائلة: "نحن على اتصال دائم مع الوزارة لرصد الوضع، الذي هو تحت السيطرة، لأننا حددنا الحالة على الفور ووضعناها موضع التنفيذ بإجراء جميع التدابير اللازمة".