رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 06 يوليه 2020 الموافق 15 ذو القعدة 1441

تضامنا مع فلويد.. «فورمولا 1» تطلق مبادرة ضد العنصرية

الإثنين 22/يونيو/2020 - 06:46 م
فلويد
فلويد
وكالات
طباعة
أطلقت بطولة العالم فورمولا 1 للسيارات اليوم مبادرة تدعو إلى التنوع والمساواة في الرياضة بهدف مكافحة العنصرية ومساعدة المتضررين من أزمة وباء كورونا المستجد.

وفي إطار مبادرة «‬كلنا واحد» سيظهر شريط قوس قزح بألوان جميع الفرق العشرة المنافسة في «فورمولا 1» يتصدرها اللون الأحمر المميز لفيراري على السيارات وملابس السائقين اعتبارا من السباق الافتتاحي للموسم في النمسا الشهر المقبل.

وقال فريق مكلارين إن سيارته ستحمل رسالة تحث على إنهاء كل أشكال العنصرية.

وقال تشيس كاري الرئيس التنفيذي لفورمولا 1 في بيان: "يشكل سباقنا الأول في النمسا لحظة ثمينة بالنسبة لرياضتنا بعد توقف دام أربعة أشهر تقريبا، حان الوقت للتضامن لمعالجة كل القضايا التي تفوق قدرة أي رياضة أو دولة واحدة على التصدي لها، "لهذا السبب سنوجه رسالة واضحة منذ السباق الأول في النمسا بأن جميع أشكال العنصرية يجب أن تتوقف وسنقدم كل الدعم لمحاربة التمييز خلال السباقات وسنعمل بوتيرة أسرع لكي تصبح فورمولا 1 أكثر تنوعا وترحيبا بالجميع".

وتستضيف النمسا سباقين في الخامس و12 يوليو بعد توقف طويل بسبب جائحة كورونا.

ويشارك لويس هاميلتون بطل العالم ست مرات في جهود لاشراك عدد أكبر من الشبان أصحاب البشرة السمراء في الرياضة من أجل المزيد من التنوع.

وعبّر هاميلتون، وهو أول بطل أسود يفوز ببطولة فورمولا 1، عن دعمه لاحتجاجات (حياة السود مهمة).

وأثارت وفاة الأمريكي الأسود جورج فلويد بعد أن ضغط شرطي بركبته على رقبته احتجاجات في أنحاء العالم تنديدا بالعنصرية.

وضغط شرطي أبيض بركبته على رقبة فلويد لقرابة تسع دقائق بينما كان مكبلا على الأرض في شارع في مدينة منيابوليس وهو يجاهد لالتقاط النفس ويتأوه طلبا للمساعدة ويقول "لا أستطيع التنفس" قبل أن يختفي صوته.

ويواجه ديريك تشوفين (44 عاما) الشرطي الذي جثم بركبته على رقبة فلويد تهمة القتل من الدرجة الثانية بينما وجهت لثلاثة آخرين تهمة المساعدة والتحريض على قتل فلويد في 25 مايو. وقد أقيلوا جميعا بعد يوم من الواقعة.

وباتت كلمات فلويد الأخيرة صرخة احتجاج في مظاهرات غاضبة على مستوى العالم شارك فيها عشرات الآلاف رغم المخاطر الصحية في ظل جائحة فيروس كورونا، للمطالبة بالعدالة لفلويد وإنهاء سوء معاملة سلطات إنفاذ القانون للأقليات في الولايات المتحدة.