رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 13 يوليه 2020 الموافق 22 ذو القعدة 1441

بمشاركة أطباء وضباط.. مبادرة شبابية بالفيوم لتغسيل موتى كورونا

الأربعاء 03/يونيو/2020 - 11:09 م
تامر هيكل
تامر هيكل
دعاء راجح
طباعة
في أيام الحرب على فيروس كورونا، فتح مجموعة من الشباب بابًا جديدًا من أبواب الخير، بمساعدة المواطنين على تغسيل ودفن ذويهم من موتى فيروس كورونا المستجد.

ويقول تامر هيكل، مؤسس المبادرة، إنه في 14 من شهر رمضان، انطلقت المبادرة بمجموعة من شباب محافظة الفيوم، في تغسيل وتكفين الأشخاص المتوفين بفيروس كورونا، بعدما استمرت حالة وفاة لمدة 12 ساعة في مستشفى حميات الفيوم الموجودة في مركز "إطسا" دون تغسيل، نتيجة لخوف المواطنين من الإصابة بالفيروس من الجثة، مع استغاثة أسرة المتوفى بوجود شخص يتولى تغسيل الجثمان.

وأوضح الشاب الثلاثيني، في تصريحات لـ"الدستور"، أن المبادرة بدأت بعدد محدود من الشباب، ولكنها على الفور لاقت إعجاب عدد كبير من مختلف الأعمار والمستويات التعليمية، حيث أصبحت تضم ما يقرب من 12 سيدة و38 رجلًا بين "أطباء ومهندسين وضباط ورجال الحماية المدنية".

وتوسعت المبادرة على مستوى جميع أنحاء محافظة الفيوم، حيث تم تقسيم متطوعيها إلى فرق وتضم كل فرقة 3 أشخاص لتغسيل الموتى، ويتم توزيع العمل على مدار اليوم، لتغطية كل الحالات في كل مكان، والتي يصل عددها في اليوم إلى ما يقرب 25 حالة بين مصابي كورونا ووفيات عادية، إلا أنه في ساعات الليل يتم الاتفاق على بقاء الجثمان حتى الصباح، وذلك تنفيذًا لقرار حظر التجوال.

إجراءات الوقاية

يحرص شباب المبادرة على توفير السلامة الصحية المناسبة لهم، باتباع عدد من الإحراءات الوقائية، ومنها "ارتداء بدلة وقاية ذات خامة ثقيلة للاستعمال الدائم، وقناع وجه لكل شاب، وكمامة من نوع n95، وحذاء قدم، ولازق أبيض عريض، وقفاز مطبخ ذو خامة ثقيلة، وربع كيلو أكياس، ومقص، والكحول للتعقيم".

وتمنى الشاب تامر هيكل، تدشين مبادرة تغسيل موتى كورونا في محافظة القاهرة، بالتنسيق معهم، وذلك لأنه يتلقى إتصالات كثيرة من الناس في مختلف المحافظات، وخصوصا في محافظة القاهرة، ولكن فريق المبادرة يصعب عليه التنقل بين المحافظات.