رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 12 يوليه 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441

حظك اليوم.. جميع الأبراج الفلكية 27 مايو 2020

الأربعاء 27/مايو/2020 - 07:18 ص
الأبراج الفلكية
الأبراج الفلكية
سارة ساويرس
طباعة
قدمت خبيرة الأبراج وعالمة الفلك، جاكلين عقيفي، حظك اليوم الأربعاء 27 مايو 2020، لجميع الأبراج الفلكية كالنحو التالي:

الحمل
مهنيًا: تبدو سعيدًا بلقاءات وتطورات وتبدأ جديدًا بصورة استثنائية أو تخوض مغامرة للمرة الأولى وتنجز عملًا حلمت به بعدما وظفت كل طاقتك من أجله.
عاطفيًا: تتلقى معاملة مغرية من الشريك وتفكر في الأفضل، وتؤجل النقاشات العقيمة معه ولا تفتعل المشاكل.
صحيًا: اندفاعك وحماستك يدفعانك إلى الطلب من الآخرين مشاركتك في ممارستك الرياضة اقتناعًا منك بأنها خير علاج.

الثور
مهنيًا: قد يطرأ جديد أو تأخير أو عرقلة أو سفر اضطراري، وقد تضطر للعودة إلى مكان أو تبحث عن الحقيقة.
عاطفيًا: لا تكن اتكاليًا وقم أنت بالمبادرة تجاه الحبيب، وابحث عن الاستقرار وعن علاقة تستطيع الاستمرار بها.
صحيًا: لا تدع الهموم العائلية والمهنية تؤثر سلبًا في وضعك الصحي، أخرج من محيطك الضيق.

الجوزاء
مهنيًا: تعيش يومًا جيدًا يشير إلى لقاء حار في حياتك أو إلى عودة زميل قديم للتواصل معك، وتتخلص من غير ورطة أو موقف محرج.
عاطفيًا: الفراغ العاطفي يسيطر عليك، فحاول أن تخرج من هذه الأزمة باصطحاب الشريك في مشروع ترفيهي.
صحيًا: تخفّ حماستك تدريجيًا لممارسة الرياضة، وهذا أكبر خطأ ترتكبه بحق صحتك.

السرطان
مهنيًا: أنت متفائل جدًا فظروفك المادية والمعنوية تتحسّن على نحو واضح وتناسبك المستجدات وتتعامل معها بانفتاح.
عاطفيًا: تمرّ بأزمة في علاقتك بالحبيب لكنك تعرف كيف تتجاوزها بحكمتك وسعة صدرك.
صحيًا: يتحسن وضعك الصحي شيئًا فشيئًا وتتعافى من مرض ألزمك الفراش طويلًا.

الأسد
مهنيًا: انتقال القمر إلى برجك يجعلك تفكر في كسب أحد الأشخاص أو أحد المناصب أو ربما تنفيذ أحد المشاريع التي تحلم بها.
عاطفيًا: قد يكون الشريك مخطئًا في بعض تصرفاته، لكن ما قام به لا يبرّر رد فعلك تجاهه، وقد تدفع ثمنه لاحقًا.
صحيًا: استفد من الوقت المتاح أمامك بعد الظهر واقصد البحر لممارسة السباحة أو التنزه على شاطئه.

العذراء
مهنيًا: تحلّل وتفكّر وتذهب نحو استنتاجات تعقّد الأمور، وقد يملّ المحيط من أسئلة تطرحها بإلحاح وتلميحات تدل على عدم الأمان والثقة.
عاطفيًا: إنجازات متعددة تعطيك دفعًا إضافيًا، وتساعدك على تخطي العقبات التي واجهتك سابقًا مع الشريك.
صحيًا: تعاني تراجعًا بسيطًا في المعنويات وقد ترفض المشاركة في أي نشاط بسبب افتقادك الحماسة.

الميزان
مهنيًا: تتحسن الظروف الفلكية تحت تأثير القمر من برج الأسد الصديق فقد تعرف تطورًا في شؤونك المالية والمهنية، أو في شراكة لك، وتستثمر كل ما تملكه في مشروع العمر.
عاطفيًا: لا تتفرد بالقرارات المستقبلية، فالشريك لن يقبل بذلك وسيطالبك بما يعتبره حقًا له.
صحيًا: حاول أن تسيطر على أعصابك حتى تتمكن من تطوير قدراتك، لأن ردة فعلك غالبًا ما تكلفك الكثير.

العقرب
مهنيًا: لا يناسب وجود القمر في مواجهة برجك من الأسد، هنالك مؤشرات إلى تأخير في مختلف المعاملات والأحكام والنتائج، استمهل الفرص والمواعيد، وادرس جدول أعمالك وابدأ بالمهم.
عاطفيًا: تكون سبّاقًا في إظهار عواطفك الجياشة للشريك وتقدّم له أفضل ما لديك وتتحمّس لبدء مشروع جديد معه.
صحيًا: يمكنك التغلب على أي تعب أو تشنج بممارسة السباحة أو التنزه على شاطئ البحر.

القوس
مهنيًا: كرمك وجودك وإحسانك إلى الآخرين صفات تميزك وترفع من رصيدك بين الزملاء وبانتظارك حدث سعيد قد يكون نجاحًا باهرًا.
عاطفيًا: حاول أن تجنّب الخلافات والكلام الجارح، ولا تتطرّق إلى موضوعات حسّاسة تزعج حبيبك وتثير قلقه.
صحيًا: قد تعاني وعكة صحية أو تعرّض نفسك لحوادث أنت بغنى عنها اليوم.

الجدي
مهنيًا: تتبدل الأمور إيجابيًا وتعاود المشاريع انطلاقتها وتشعر أن رياح التغيير تهبّ لصالحك وتُفكّك القيود وتكسر الحواجز، ويبدأ المناخ بالميل إلى الانقشاع.
عاطفيًا: التصرّفات القاسية تجاه الحبيب ليست في مصلحتك، المطلوب اليوم هو الالتزام الجدي ومراعاة مشاعره.
صحيًا: تبدو عليك علامات التعب والإرهاق، وتشعر بانهيار وانحطاط في المعنويات.

الدلو
مهنيًا: الوضع يتطلب منك الحكمة واللباقة والدبلوماسية وعدم التصرف بتشنج، بل التزم الحياد إزاء قضية قد تبرز حاليًا.
عاطفيًا: المساواة بينك وبين الشريك تكون لمصلحتكما، وهذا ما يعزز الثقة والتفاهم بينكما.
صحيًا: لا تؤخر البدء بممارسة الرياضة الصباحية إلى الغد، فخير البر عاجله.

الحوت
مهنيًا: يوم مناسب لملاحقة بعض الأعمال والاتصالات المهنية وتظهر عن شجاعة كبيرة وقدرة على التكيف.
عاطفيًا: تراودك مشاعر تحمل إليك الحماسة والعزيمة لإحداث تغيير كبير، أو للقاء حبيب أو للإقدام على مغامرة استثنائية.
صحيًا: ترتاح إلى بعض الظروف والمتغيرات التي تخفف عن كاهلك الضغط الكبير.