رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الآثار تطلق حملة تنظيف بدرب قرمز بحي الجمالية

الآثار تطلق حملة
الآثار تطلق حملة تنظيف بدرب قرمز بحي الجمالية

صرح الدكتور محمد إبراهيم- وزير الآثار، أن حملة نظافة المناطق المحيطة بالمواقع الأثرية تستكمل رحلتها اليوم ولمدة يومين بقبة وضريح سنان باشا بدرب قرمز بحي الجمالية والمنطقة المحيطة به، وذلك في إطار الحملة القومية التي تتبناها وزارة الدولة لشئون الآثار بالتعاون مع أهالي المناطق والمواقع الأثرية وبعض شباب الأثريين العاملين بالوزارة وحملة حراس الحضارة وذلك بالتعاون مع  وزارة البيئة ومحافظة القاهرة  وأهالي المنطقة المحيطة بالأثر و بعض الجمعيات الأهلية وفي مقدمتها جمعية رسالة للأعمال الخيرية وحملة صناع الحياة.

وأكد إبراهيم على دور الشباب المشاركين في هذه الحملة والذي شجع  الكثير من المنظمات والجمعيات الأهلية  لتقديم  طلبات للمشاركة في هذا العمل الوطني الذي يهدف في المقام الأول للحفاظ على تراثنا الحضاري العريق والذي هو ملك لأبناء الوطن جميعهم بل هو تراث إنساني ملك للعالم أجمع، لافتا إلي قيام العاملين بالحملة بتوزيع  نشرات للتوعية مبسطة ومختصرة تشرح لأهالي المنطقة فكرة الحملة والهدف منها وأهمية هذه الأماكن وطرق الحفاظ عليها.

ومن جانبه، قال محمد عبد العزيز مدير مشروع تطوير القاهرة التاريخية، أن هذا الدرب يعود تاريخه  إلى القرن العاشر الميلادي، وترجع تسميته نسبة إلى الشيخ مصطفى دده قراميز والذي كان يقوم بتدريس علوم الصوفية للطلاب والمتصوفة والدراويش بتكية سنان باشا الموجودة بهذا الدرب، بينما عرف بين العامة من سكان الجمالية بعد ذلك  بمصطفى قرمز، وفي أوائل القرن 17م سميت التكية باسم تكية قرمز، كما سمى الدرب أيضا باسم درب قرمز، أما الضريح فقد أنشأه الوزير سنان باشا حاكم مصر العثماني، والذي سُجل اسمه وتاريخ وفاته أعلى باب الضريح، كما ولد  أديبنا العظيم نجيب محفوظ بالعقار  رقم  8  درب قرمز، لافتا إلي أنه  تم تطوير درب قرمز عن طريق معهد الآثار الألماني بالتعاون مع هيئة الآثار المصرية والاستعانة بحرفيين من المنطقة  حيث فاز  هذا المشروع  بجائزة الأغاخان فى العمارة، كما قامت بإعداد الدراسات الاستشارية لمشروع ترميم القبة الضريحية.