الجمعة 10 أبريل 2020 الموافق 17 شعبان 1441

أردوغان يخطط لتحرير المغتصبين وإبقاء النساء والأطفال في السجون

الخميس 26/مارس/2020 - 04:07 م
أردوغان
أردوغان
إسراء صلاح الدين
طباعة
أكد موقع "المونيتور" الأمريكي، أن جماعات حقوق المرأة وحقوق الإنسان في تركيا وحول العالم، استنكرت ما يحاول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تطبيقه من خلال اختيار المغتصبين والمجرمين للإفراج عنهم ضمن خطة تخفيف الزحام في السجون التركية لمواجهة فيروس كورونا.

وتابع أنه وفقًا لبعض التقارير المسربة عن الحكومة التركية يدرس أردوغان الإفراج عن المغتصبين وواحد من كل 3 سجناء أتراك غير متهمين بتهم تتعلق بالإرهاب، ومعروف أن كل معارض لأردوغان أو منتقد له يتم توجيه تهمة الإرهاب له أي أن كل السجناء السياسيين والصحفيين في تركيا متهمين بالإرهاب.

وأضاف أنه مع استمرار تفشي الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم، تقوم السلطات التركية بصياغة تدابير للحد من نزلاء السجون في البلاد في محاولة لوقف انتشار المرض بين السجناء.

ويوم الثلاثاء قدم المشرعون من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وحزب الحركة القومية المتحالفة اقتراحًا قانونيًا لأعضاء حزب المعارضة من شأنه أن يفرج عن حوالي 100 ألف سجين من إجمالي 300 ألف سجين في البلاد، وقد أثار هذا الإجراء انتقادات حادة من جماعات حقوق المرأة، التي لاحظت أن مشروع القانون سيقلل من العقوبات على مرتكبي الجرائم الجنسية والمدانين بالعنف القائم على نوع الجنس، مما قد يعرض النساء والأطفال وضحايا العنف المنزلي في جميع أنحاء تركيا للخطر.