الجمعة 10 أبريل 2020 الموافق 17 شعبان 1441

تفاصيل الفيلم الممنوع من العرض لـ سعاد حسنى.. جيش إحدى الدول اعترض عليه

السبت 21/مارس/2020 - 11:14 م
سعاد حسني
سعاد حسني
وائل توفيق
طباعة
جسدت سعاد حسني شخصية فتاة أفغانية في فيلم "أفغانستان لماذا؟"، إخراج عبدالله المصباحي، وتسهم تلك الفتاة في أعمال المقاومة وتتحدى الغزو السوفيتي لبلادها، وقد مُنعت "السندريلا" من المشاركة في مهرجان موسكو السينمائي الدولي لعام 84 بسبب مشاركتها في هذا الفيلم.

جاء تمويل الفيلم من بعض الأثرياء السعوديين، وقد بدأ تصوير الفيلم بالفعل في مدينة "تطوان" بالمغرب، وتم إنجاز 70% من تصوير المشاهد، ولم يتبق سوى مشاهد المعارك التي تعتمد على السلاح الثقيل والدبابات وشاحنات الجيش لكن الجيش المغربي رفض أن يتم استخدام آلياته العسكرية في الفيلم، فتوقف التصوير وثار الممولون السعوديون وطالبوا باستعادة أموالهم وتعطل تصوير الفيلم تماماً.

كما قرر المركز المغربي السينمائي سحب ترخيص عمل المخرج عبدالله المصباحي وأغلق شركته السينمائية، بالإضافة إلى حجز الأجزاء التي تم تصويرها من الفيلم وحظر عرضه.

وفي عام 2005 حاول "المصباحي" إعادة إحياء الفيلم وأعلن عن بدء تصوير الجزء الثاني رغم أنه لم يعرض الجزء الأول، وفي عام 2013 أعلن أن فيلمه القديم سوف يرى النور، مؤكدا أن الظروف والملابسات التي كانت سبباً وراء منعه طوال هذه السنوات زالت ولم يعد لها وجود، وأوضح أنه قام بتصوير مشاهد جديدة لإضافتها للفيلم، وأدخل تعديلات جوهرية على أحداث الفيلم ليكون مواكباً للتغيرات التي شهدها العالم منذ الثمانينات.

لكن الفيلم لم يظهر للنور بالرغم من تصوير مشاهد جديدة رفعت الميزانية الإجمالية التي صرفت على الفيلم في المرتين إلى 25 مليون دولار، إلى أن توفي المصباحي في 16 سبتمبر 2016، دون أن يعرض الفيلم.

فيلم "أفغانستان لماذا" إخراج عبدالله المصباحي، مدير التصوير عبدالعزيز فهمي، جسدت فيه "السندريلا" شخصية فتاة أفغانية، وهو يدور حول حكاية أستاذ في جامعة كابول يناهض الغزو السوفيتي، ويقود مجموعة من المواطنين من كابول إلى بيشاور على الحدود مع باكستان، وفي طريقهم ينشر الأستاذ الجامعي دعوته للتصدي ضد الاحتلال.

وخلال فترة قصيرة ينضم الآلاف ممن قرروا تحدي السوفييت وطردهم من أفغانستان، ولكن سرعان ما تنفجر الخلافات بين الأفغان أنفسهم، فكل فريق يريد أن يستولي على السلطة لنفسه وتكون له الكلمة العليا، هذا الصراع هو الذي سيسهل اختراق المخابرات الأمريكية لهذه المجموعات الأفغانية المقاومة حتى أصبحت في النهاية لعبة بين يديها.