الأحد 29 مارس 2020 الموافق 05 شعبان 1441

سجن ريكرز.. جحيم ينتظر «هارفي وينشتاين» مغتصب هوليوود

الثلاثاء 25/فبراير/2020 - 11:31 م
سجن ريكرز
سجن ريكرز
محمد عمر
طباعة
قضت محكمة أمريكية، أمس الاثنين، بسجن "هارفي وينشتاين"، منتج ومخرج أفلام هوليوود الأمريكي الشهير (67 عامًا)، بعد إدانته بجرائم الاغتصاب من الدرجة الأولى، ومن المقرر أن يقضي عقوبته البالغة 25 عاما في سجن جزيرة ريكرز، واحدا من أسوأ السجون الأمريكية.

وفي تقرير لصحيفة "جارديان " البريطانية اليوم الثلاثاء، قالت إنه من المقرر أن يصبح هارفي وينشتاين واحدًا من حوالي 7000 شخص محتجزون في سجن جزيرة ريكرز الشهير في نيويورك.

وتقول الصحيفة إن هذا السجن واحدا من أكبر السجون في العالم، وأصبح رمزا للوحشية في أكبر مدينة أمريكية، وقد كشفت تحقيقات أجراها صحفيون وهيئات رقابة حكومية مشاكل في كيفية تعامل السجن مع المرضى المصابين بأمراض عقلية وأي شخص بتعرض لأي مرض داخل السجن.

وكشفت الصحيفة عن أنه في العام الماضي، وجدت ليلين بولانكو، وهي امرأة متحولة جنسيًا ميتة في زنزانتها بعد شهرين من إرسالها إلى سجن ريكرز، لأنها لم تستطع تحمل دفع 500 دولار بكفالة، مشيرة إلى أن معظم السجناء في ريكرز ينتظرون إجراءات محاكمتهم تمهيدا لترحيلهم لسجن آخر أو البقاء في هذا الحجز، لكنهم لا يستطيعون دفع الكفالة لأن معظم نزلائه من الفقراء والسود واللاتينيين.

ومن أكثر الحالات شهرة في تاريخ هذا السجن هي وفاة كاليف براودر، وهو مراهق من برونكس اتهم بسرقة حقيبة ظهر، فقد بقي لمدة ثلاث سنوات في ريكرز، في انتظار المحاكمة، وقضى نصف ذلك الوقت في الحبس الانفرادي وتعرض للضُرب على أيدي ضباط السجن، وقد حاول قتل نفسه عدة مرات قبل إسقاط قضيته وتم إطلاق سراحه في عام 2013، وبعد أن خرج بسنتين من السجن انتحر وكان عمره 22 عامًا.

وبعد مرور عام على إطلاق سراح برودر، كشفت وكالة أسوشيتيد برس عن وفاة 15 شخصًا على الأقل في هذا السجن بسبب ضعف الرعاية الصحية، كما أن ريكرز غير مجهز للتعامل مع الأشخاص المصابين بأمراض عقلية، والذين شكلوا في عام 2014، 40 % من نزلائه.

وفي عام 2014 أيضًا وجدت وزارة العدل الأمريكية أن مرافق النزلاء الأحداث في ريكرز كانت عنيفة للغاية وغير آمنة عليهم، وقال تقرير وزارة العدل إن السجناء المراهقين يتعرضون لاستخدام واسع النطاق للقوة غير الضرورية والمفرطة ضدهم.

وفي أكتوبر 2019، صوت السياسيون في نيويورك على إغلاق السجن بحلول عام 2026، ومن الممكن أن يبقى وينستن منتج هوليود في هذا السجن حتى يتم إغلاقه، على الرغم من وجود عدد من العوامل التي ستؤثر على مدة إقامته.