الخميس 02 أبريل 2020 الموافق 09 شعبان 1441

العائد.. شلبى بعد اختفاء 34 عامًا فى العراق: «فقدت الذاكرة وتهت»

الأحد 23/فبراير/2020 - 10:57 م
العائد
العائد
محمد عوض - وفاء على
طباعة
سيناريو قصة مسلسل «عباس الأبيض فى اليوم الأسود » الذى جسد شخصيته الفنان القدير يحيى الفخرانى يتكرر بشكل واقعى وحقيقى مع المواطن المصرى الحسانين عبدالحى شلبى، الذى عاد إلى أرض الوطن بعد 34 عامًا قضاها فى العراق، متنقلً بين المدن والقرى.

الحسانين عبد الحي
الحسانين عبد الحي شلبى
عاصر المواطن المُسن أحداثًا سياسية واجتماعية عدة مرّت بها أرض دجلة والفرات، ولم يكن قادرًا، طوال هذه السنوات، على العودة إلى مصر بعد فقدانه الذاكرة وضياع أوراقه الرسمية. روى المواطن العائد تفاصيل عودته المثيرة بعد غيابه سنوات طويلة، ظن أهله خلالها أنه قد فارق الحياة، مشيرًا إلى أنه كان مسافرًا بحثًا عن فرصة عمل أفضل، وتمكن بالفعل من العمل فى «كافتيريا » لتحسين وضعه المادى والحصول على لقمة عيش مناسبة.
وأوضح «شلبى » أنه نزل فى بادئ الأمر بمدينة بغداد، ثم تنقل من محافظة إلى أخرى واستقر فى النهاية بقرية نائية تابعة لمدينة البصرة، بعد أن زار تقريبًا كل مناطق العراق.
الحسانين عبد الحي
الحسانين عبد الحي شلبى
وأشار إلى أنه أصيب بمرض تسبب فى فقدانه الذاكرة، وزاد من معاناته ضياع أوراقه الرسمية، ووجد من أهل الخير من ساعده على
العمل والعيش، لكنه بقى معزولً وفى حاله، ولم يتدخل فى أى شىء لا يخصه، لافتًا إلى أنه لا يتذكر حدوث أى خلافات بينه وبين الأهالى الذين كان يُقيم معهم، مضيفًا: تهت فى أرض دجلة والفرات.
عاصر «شلبى » الغزو الأمريكى للأراضى العراقية، ويتذكر كواليس مثيرة عن تلك الأحداث، مشيرًا إلى أنه كان يتعامل بمبدأ الحذر والحيطة حفاظًا على سلامته، قائلً: «حين كنت أسمع بوقوع الغارات فى المناطق المجاورة، كنت أنزل إلى الأنفاق أو تحت السلالم تحسبًا لأى ضرر.» قصة عودته إلى أرض الوطن بعد تلك السنوات مثيرة أيضًا، إذ إنه تعرف على أحد المواطنين العراقيين، ويُدعى على أبوحسين، وهو أحد سكان القرية التى يُقيم فيها، وبعد أن علم بقصته وعده بالمساعدة فى إعادته لأهله.
الحسانين عبد الحي
الحسانين عبد الحي شلبى
أرسل «أبوحسين » صورة «شلبى » إلى أحد أصدقائه المصريين، وأخبره باسمه الكامل، فوضعها الأخير فى جروب على «فيسبوك » يحمل اسم «رابطة عائلات آل شلبى »، وتداول النشطاء الصورة، حتى وصلت إلى أحد المستشارين من أبناء العائلة، الذى تواصل بدوره مع القنصلية العراقية وتفهموا الموقف جيدًا وتأكدوا من صحة كل البيانات، وقدموا المساعدة لعودة المواطن المصرى الغائب.
من جهته، قال عزت شلبى، نجل شقيق الحسانين، إن عمه سافر إلى العراق للعمل فى عام 1986، ثم انقطعت أخباره بشكل مفاجئ، مضيفًا: «عمى أشاد بجهود الدولة المبذولة فى إعادته لموطنه مرة أخرى، رغم أنه لا يمتلك أى أوراق رسمية، وسعيد جدًا بلقاء أهله وأحبابه مرة أخرى بعد كل تلك السنوات، ويعتبر أن عودته إلى مصر مجددًا لحظة لا توصف